أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - وداد عقراوي - خارج مجال الرادار















المزيد.....

خارج مجال الرادار


وداد عقراوي

الحوار المتمدن-العدد: 1512 - 2006 / 4 / 6 - 09:49
المحور: حقوق الانسان
    


فضح التقرير الجديد لمنظمة العفو الدولية الذي صدر اليوم الاربعاء الموافق 5 ابريل 2006 العملية السرية التي يتم بموجبها اعتقال الاشخاص أو خطفهم ونقلهم واحتجازهم سراً أو تسليمهم إلى دول اخرى حيث يتعرضون الى التعذيب وغيره من ضروب المعاملة السيئة. ووصف التقرير كيفية استخدم السي آي إيه لشركات طيران خاصة وشركات وهمية للحفاظ على سرية رحلات "الترحيل السري".

السي آي إيه و شركات الطيران الخاصة
يدعى التقرير خارج مجال الرادار : الرحلات السرية إلى التعذيب و’الاختفاء‘ ويشير الى ان السي آي إيه استغلت ممارسات الطيران التي تقتضي لولا ذلك إبلاغ هيئات الطيران برحلاتها. ويعدد التقرير عشرات الوجهات حول العالم التي هبطت فيها الطائرات المرتبطة برحلات "الترحيل السرية" وأقلعت منها – ويدرج أسماء شركات طيران خاصة لديها تصريح بالهبوط في القواعد العسكرية الأمريكية حول العالم.

واعربت منظمة العفو الدولية عن تسجيلها قرابة 1000 رحلة جوية ترتبط مباشرة بالسي آي إيه، وتم في معظمها استخدام المجال الجوي الأوروبي؛ وهذه عبارة عن رحلات جوية قامت بها طائرات يبدو أنها تُشغل بصورة دائمة من جانب السي آي إيه عبر شركات وهمية. بالاضافة الى ذلك تم الاشارة الى حوالي 600 رحلة أخرى قامت بها طائرات استخدمتها السي آي إيه على الأقل بصورة مؤقتة.

عمليات الهبوط او الاقلاع
ويبين التقرير تفاصيل الوجهات المقصودة والملكية العائدة لطائرات محددة مرتبطة بأشخاص أجرت منظمة العفو الدولية مقابلات معهم نُقلوا على متنها بصورة غير قانونية. فمثلاً يُعرف أن طائرة معينة توقفت أكثر من 100 مرة في خليج غوانتنامو. وقد اعترف مالكوها بأنهم أجَّروا الطائرة للسي آي إيه، لكنهم قالوا إنها لم تُستخدم حصرياً من جانب الوكالة. وهناك 488 عملية هبوط أو إقلاع مسجلة ذات صلة بهذا الموضوع جرت بين فبراير 2001 ويوليو 2005.

التفاف الإدارة الأمريكية على الحظر المفروض على التعذيب
صرحت الأمينة العامة لمنظمة العفو الدولية أيرين خان بان: " الإدارة الأمريكية حاولت الالتفاف على الحظر المفروض على التعذيب و غيره من ضروب سوء المعاملة بطرق عديدة. وتبين الأدلة الأخيرة كيف أن الإدارة تستغل الترتيبات التجارية من أجل أن تتمكن من نقل الاشخاص على نحو مخالف للقانون الدولي. وتبرهن على المدى الذي تذهب إليه الإدارة للتستر على عمليات الخطف هذه."

الترحيل السري والهدف منه
وذُكر في التقرير بان الترحيل السري هو النقل غير القانوني لأشخاص من بلد إلى آخر على نحو يتجاوز كافة عمليات الإشراف القضائي والإداري. وهدف الترحيل السري في "الحرب على الإرهاب" هو عادة تسهيل استجواب المتهمين بعيداً عن متناول القانون. وتعني السرية التي تحيط بعمليات الترحيل السري أنه يستحيل معرفة عدد الأشخاص الذين اعتُقلوا أو خُطفوا أو نُقلوا عبر الحدود أو احتُجزوا في أماكن سرية أو تعرضوا للتعذيب في ’الحرب على الإرهاب‘. وتشير المعلومات المستقاة من الحكومات أنفسها إلى أن العدد يحتمل أن يكون بالمئات.

معلومات جديدة عن المواقع السوداء من الضحايا
ويتطرق التقرير الى معلومات جديدة حول الاعتقال في "المواقع السوداء" ـ تلك المعلومات التي حصلت منظمة العفو الدولية عليها من ثلاثة معتقلين يمنيين أُفرج عنهم مؤخراً بعد محنة ناجمة عن الترحيل السري دامت سنتين، وهناك احتمال في انهم كانوا محتجزين في مكان ما في أوروبا الشرقية أو آسيا الوسطى.

الاشخاص المشار اليهم هنا هم: محمد الأسد ومحمد بشملله وصلاح علي قارو وكنت قد كتبت في يناير 2006 لعوائل السيدين الاخيرين 46 رسائل مساندة باللغة العربية وهذه الرسائل بُعثت اليهم من قبل اعضاء منظمتنا... امضى هؤلاء السادة 13 شهراً في مرفق اعتقال سري واحد قبل أن يُنقلوا جواً إلى اليمن في مايو 2005 ويُطلق سراحهم أخيراً في الشهر الماضي.

وقالت أيرين خان إن "عمليات الترحيل السري ليست مجرد نقل المتهمين بالإرهاب من مكان إلى آخر بدون الروتين الرسمي. فالمصطلح يُجمِّل الطبقات المتعددة لانتهاكات حقوق الإنسان التي ينطوي عليها.... لقد تم توقيف واعتقال معظم ضحايا الترحيل السري بصورة غير قانونية أساساً. إذ خُطف العديد منهم وحرموا من الاستفادة من أية عملية قانونية و"اختفوا" فيما بعد. ووصف جميع الذين أجرت منظمة العفو الدولية مقابلات معهم تعرضهم للتعذيب أو لسوء المعاملة على نحو آخر... التعدد القاسي والمدروس للانتهاكات فظيع ومريع. لقد تعرض الأشخاص الذين أُلقي القبض عليهم لمجموعة من الانتهاكات لحقوق الإنسان من جانب عدد من الحكومات المتواطئة، وتم كل ذلك تحت ستار من السرية والخداع... ولا يبين التقرير فقط كيف تم تجاهل إجراءات التوقيف والترحيل، والاستهتار بالحظر المفروض على التعذيب وغيره من ضروب سوء المعاملة، بل أيضاً كيف تم المساس بممارسات الطيران: وخلاصة الأمر أن سيادة القانون نُحيت جانباً".

ما الذي يمكن او يجب فعله اوالالتزام به
* حذرت منظمة العفو الدولية الدول التي تتساهل إزاء هبوط هذه الرحلات في أراضيها والشركات التي تقوم بها من أنها قد تجد أنفسها متواطئة في ارتكاب انتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان.
* ودعت المنظمة إلى أن يقترن نقل أي معتقل إلى دول أخرى بضمانات صحيحة، بما فيها الإشراف القضائي واستخدام طائرات رسمية.
* وأعلنت أيرين خان أنه "ينبغي على جميع الحكومات منع عمليات الاعتقال والترحيل السرية والتحقيق فيها ومقاضاة المسؤولين عنها."
* ودعت منظمة العفو ايضاً قطاع الطيران إلى اتخاذ إجراءات محددة وفورية لضمان عدم تأجير شركات الطيران لطائراتها في ظروف قد تُستخدم فيها في عمليات ترحيل سرية. ويقع على عاتق الشركات عبء التأكد من معرفتها بالمستعمل النهائي لأية طائرات تؤجرها أو تشغلها ومن أنها لا تسهِّل وقوع انتهاكات حقوق الإنسان.
* وقد طلبت منظمة العفو الدولية من الحكومات:
1ـ الإصرار على إعلان أية طائرة أو مروحية تُستخدم لتنفيذ مهام لأجهزة الاستخبارات بأنها رحلة ’رسمية‘ بصرف النظر عما إذا كانت تُنفَّذ باستخدام طائرات مدنية.
2ـ حظر استخدام المجال الجوي والمطارات من أجل عمليات الترحيل السري وإجراء تحقيقات فعالة في حالات الترحيل السري المشتبه بها.
3ـ الإفصاح عن المدى الكامل لهذه الممارسات ومصير أولئك الذين يظل مكان وجودهم مجهولاً.


وللاطلاع على التقرير كاملاً باللغة الانجليزية تفضلوا بزيارة الرابط التالي:


http://web.amnesty.org/library/index/ENGAMR510512006






كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,635,278,021
- التسليم السري والمواقع السوداء
- قبيل التحرك العلني لمنظمة العفو بشأن -الترحيل التعسفي للمعتق ...
- مهلاً سادتي... مسعاي انساني فقط
- قلق منظمة العفو الدولية بشأن -عملية هجوم النحل- في العراق
- تقرير حملة الحد من الأسلحة
- ظاهرة العنف والمعنف وادانة العنف
- تقرير منظمة العفو عن غوانتنامو
- حملة منظمة العفو الدولية معتقلو غوانتنامو : 4 سنوات بدون عد ...
- رسالة ودادية الى...
- غدر الكمان
- مسابقة القصة القصيرة: الفن من أجل التغيير
- حملة ارسال أعتراضات الى السلطات المصرية لوقف ترحيل المحتجين ...
- رحيل طفلتي الروحية
- منظمة العفو الدولية تدعو لمطالبة رايس بانهاء الاحتجازات بمعز ...
- سيدتي المؤنفلة على شاشات التلفزة
- الاحتفال بتصريحات الحكومة الدنماركية وتسليم 145.000 توقيع ال ...
- رسالة كردستانية الى السيدة القريشية هند المحترمة - الجزء الث ...
- منظمة العفو الدولية فرع الدانمارك تحتفل باتخاذ الحكومة الدا ...
- سورية أحكام على اوهام
- رسالة كردستانية الى السيدة القريشية هند المحترمة -.الجزء الث ...


المزيد.....




- قرار جديد سيُعرض على الأمم المتحدة بشأن القدس
- لندن تطالب الصين بالسماح للأمم المتحدة بدخول معسكرات اعتقال ...
- وزارة الأمن الايرانية تعلن عن افشال مخطط تفجير واضرام حريق و ...
- ألمانيا ـ تجدد الجدل بشأن رفع الحظر عن ترحيل اللاجئين السوري ...
- وزراة الأمن الايرانية تعلن عن افشال مخطط تفجير واضرام حريق و ...
- الأمم المتحدة توثق مقتل ألف شخص وتشريد 400 ألف شمال سوريا
- شؤون الأسرى: لا زلنا بانتظار الإفراج عن 72 أسيرا يمنيا 
- الاحتلال يواصل الاعتقالات وهدم منازل الفلسطينيين بالضفة
- ألمانيا ـ مطالب بالاستعانة باللاجئين لسد النقص في المدرسين
- 19 ألف شيكل قيمة الغرامات المالية المفروضة على الأسرى الأطفا ...


المزيد.....

- نجل الراحل يسار يروي قصة والده الدكتور محمد سلمان حسن في صرا ... / يسار محمد سلمان حسن
- الإستعراض الدوري الشامل بين مطرقة السياسة وسندان الحقوق .. ع ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- نطاق الشامل لحقوق الانسان / أشرف المجدول
- تضمين مفاهيم حقوق الإنسان في المناهج الدراسية / نزيهة التركى
- الكمائن الرمادية / مركز اريج لحقوق الانسان
- على هامش الدورة 38 الاعتيادية لمجلس حقوق الانسان .. قراءة في ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- حق المعتقل في السلامة البدنية والحماية من التعذيب / الصديق كبوري
- الفلسفة، وحقوق الإنسان... / محمد الحنفي
- المواطنة ..زهو الحضور ووجع الغياب وجدل الحق والواجب القسم ال ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- الحق في حرية الراي والتعبير وما جاوره.. ادوات في السياسة الو ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - وداد عقراوي - خارج مجال الرادار