أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - جوزفين كوركيس البوتاني - البديل














المزيد.....

البديل


جوزفين كوركيس البوتاني
الحوار المتمدن-العدد: 6026 - 2018 / 10 / 17 - 01:52
المحور: الادب والفن
    


اليوم فجأة قررت أن أغادرك.
وأمضي فرحة برفقة رجل أخر.
لا يهم من يكون ليكن من يكن.
صائدا للنمور.
تاجرا للتمور.
حفارا للقبور.
خادما للقصور.
صانعا للخمور.
لا تهمني منهنته أو حرفته.
طالما لست ممن يحلمون.
بالأرتقاء من خلال جيوب الأخرين
وليتكلم كما يحلو له و.يثرثر كما يريد.
طالما القصد ليس الأصغاء إلى أحد.
ليقول ما يشاء فكله عندي سواء.
طالما لم ولن يغير من الواقع الموجع بشيء.
وأنا على يقين تام.
الأفعال هي التي تغير لا الكلام المصقول.
ولا تهمني قوميته أو دينه أو عقيدته.
وأي من الأحزاب تآسرهُ.
فليكم مؤمنا .مدمنا.اشتراكيا أو علمانيا.
أو حتى لو أنه من أتباع حزب الحمير.
فكل هذا لا يهم.
طالما يبقى الوضع على ما هو عليه إلى أشعار غير مسمى.
ولا تهمني أفكاره.
وليكن فوضويا أو معتدلا
أو متعصبا وفق منهاج سياسي محكم لا علاقة له بكل الأديان.
أو متحجرا لا شيء يغيره غير الكفن.
فكل هذا لا يهم.طالما الأفكار في زمننا هذا غدت موضة تتغير حسب الأمزجة.
.ليكن متزمتا .أوسطحيا أو رجعيا أو حتى لو تافها.فكل ذلك خارج نطاق أهتمامي كأمرأة تبحث عمن يسد فراغ رجل حاضر في وجدانها دائما وأبداً.
والتجارب علمتني أن لا أؤمن بهذه الترهات.التي تأخذ منا أجمل أيام العمردون أن ننتبه.أكتشفت فجأة مثل مغادرتي فجأة كلها تلهو بنا أكثر مما نحن نلهو. أو نلهي أنفسنا بشيء يصلح لتغيير حياتنا إلى الأبد. لاالآراء ولا الشعارات والا الأنتماءآت نجحت في سد جوعنا منذ عقود. علام وجع الرأس إذن. ولا أخفي عليك كل ما في الأمر تراني أبحث عن بديل وهذا كل شيء.وها أنا اليوم برفقته المحيرة. يسير بجانبي كالديك الرومي نافشا نافخا. وأنا ألاطفه بتحفظ أمرأة متحفظة.. وتسير بجانبي أنوثتي الطازجة التي تفوح منها رائحة خبز تنور طيني.أسير بخطوات متعثرة وبعد مشوار طويل ولا زلت أتلعثم بالجواب.وهو يهذي بكلام لا يهمني إطلاقا أو بالأحرى لا يخصني.يحاول كسر طوق الصمت.ولكن دون جدوى.وفجأة أستوقفني.سائلا بغضب أياي إن كنت أحبه أم معجبة بآراءه الخلابة التي لم تعجب أحد سواه. تلعثمت أنوثتي وطال أنفي الجميل.تخشبت ساقاي.وتكدست كل أوصالي أمام سؤاله الغير متوقع على الاقل من ناحيتي. حينها أدرك ذلك البديل.أنني أمرأة لا تجيد الكذب.لذا أطلق ساقيه للريح.تاركا أياي متخشبةمتخلخلة.وأدركت لحظتها بأنني مجرد دمية خشبية.
(بينيكويو)وأنت ذلك النجار الساحرالذي قام بتصنيعي بوقت فراغه وذلك ليسد به فجوة الوحدة التي لا يحس بها ألا المزدحمون بالحمقى.
.وعدت إليك خائبة,تائبة .مفككة.وقفت بجانب ورشتك السحرية مثل يديك الساحرتين.وأنا أراقبك بخوف من بعيد.وأنت تراقبني بنظرة فنان بارع.المليئة باللوم.وكأنك تقول لي .بلطف وعطف. يبدو أنك لن تنتبهي بأنك لعبة نجار بارع وحيد.. تمنيت لو أنك تضمني بقوة لأني عدت رغم تخلخلي. عدت لأرد لك بعضا من جميلك.ولكن بما أني لعبة خشبية.تخاف أن تضعني قريبا منك خشيتاً من أن تحرقني أنفاسك اللاهبة.ومن يومها وأنا لا أبارح ورشتك.وأنت لا تقربني منك كما أن انك لا تبعدني عنك.وضعت خطا أحمرأ بيني وبينك عليا أن لا أعبره رغم أنك أعدت تركيبي من جديد.وعدت باهرة كسابق عهدي.غير انك ترفض إيوائي بجانبك.
ورغم أني لعبتك المفضلة فهذا لن يغير من عنادك.
.وآه من يديك وأه من ورشتك.وآه من أنفي الذي يفضح كل أكاذيبي ويعيدني إليك مجبرة.مؤكداً لي لا أحد يحل مكانك.
وأن أجد بديل فهذا مستحيل..
وإن لم تصدقني أسأل أنفي الطويل..





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,095,952,029
- غربة
- لحظات مكسورةالجزء السابع
- لحظات مكسورة الجزء السادس
- أحلام مخبئة في حقيبة سفر مهترئة
- مذكرات بول بريمر
- يوميات ورقة تحتضر
- طفلة شاطرلو شاخت
- رأيت ما رأيت
- لا نزر ولا هذر
- أمرأة بلهاء
- لساني حصاني
- المتباهي
- حوار الأديان ...
- أمي العزيزة....
- زوربا الأشوري ..
- رحلة موفقة
- بعد إنتظار طويل ... عاد غودو
- عامود البيت
- أهرب
- جِئتكَ


المزيد.....




- الوطني الفلسطيني: حملات التحريض ضد «عباس» ترجمة للتهديد والض ...
- مخرج مسرحية -يا كبير- يكشف كواليس تعري الفنان السوري حسين مر ...
- نجمة أردنية تنضم إلى فريق -باب الحارة- في جزئه العاشر
- تامر حسني يفوز بجائزة -أفضل فنان في الشرق الأوسط-
- مجلس المستشارين يصادق بالأغلبية على الجزء الأول من مشروع قان ...
- اليوم الأكثر عتمة في تاريخ نيويورك.. هل يشبه فوضى باريس؟
- دعوى -إباحية- ضد ترامب تنقلب على الممثلة نفسها!
- نجل الفنان فضل شاكر: والدي لم يسئ لسوريا
- #ملحوظات_لغزيوي: حامي وبنعيسى: ما أعرفه…ومالاأعرفه!
- السعودية أميمة الخميس تفوز بجائزة نجيب محفوظ للأدب


المزيد.....

- التحليل الروائي للقرآن الكريم - سورة الأنعام - سورة الأعراف ... / عبد الباقي يوسف
- مجلة رؤيا / مجموعة من المثقفين
- رجل من الشمال / مراد سليمان علو
- تمارين العزلة / محمد عبيدو
- المرأة بين المقدمة والظل، عقب أخيل الرجل والرجولة / رياض كامل
- الرجل الخراب / عبدالعزيز بركة ساكن
- مجلة الخياط - العدد الثاني - اياد الخياط / اياد الخياط
- خرائب الوعي / سعود سالم
- شعرية الإخصاء في رواية - عرس بغل- / الحسن علاج
- جدلية العلاقة بين المسرح التفاعلي والقضايا المعاصرة / وسام عبد العظيم عباس


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - جوزفين كوركيس البوتاني - البديل