أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - محمود ابوحديد - اسوأ ما في القضية الفلسطينية - خيانة العرب















المزيد.....

اسوأ ما في القضية الفلسطينية - خيانة العرب


محمود ابوحديد

الحوار المتمدن-العدد: 6025 - 2018 / 10 / 16 - 22:35
المحور: القضية الفلسطينية
    


نير حاسون في هاآرتس العبرية كتب عن مقتل الفلسطيني (عبدالقادر الحسيني) تحت عنوان "اسوأ يوم في التاريخ الفلسطيني"

المقال يعلق على كتاب "اما نحن او هم ، القسطل والقدس وابريل 1948: ال24 ساعة التي حسمت مصير الحرب" للصهيوني "روبنشتاين" وهو من مشاهير الصحافة بالجيش الصهيوني - اي الدولة الصهيونية اذ ان جميع مواطني الصهيونية هم اعضاء احتياطيين بما يسمى "جيش الدفاع"

على اي حال ، "روبنشتاين" يسرد الاحداث التي ادت لمقتل الحسيني باعتبارها الاحداث التي حسمت مصير الحرب لصالح الصهاينة . عبدالقادر الحسيني ذو الشخصية غير العادية "قائد عسكري موهوب وزعيم وارهابي. قصة مأساوية يونانية ، يعرف فيها بطل الرواية مصيره مقدما ويذهب اليه بعينين مفتوحتين. وفاته على تلة القسطل ، والايام التي سبقت الموت ، هي صورة مصغرة رائعة ليس للنكبة فحسب بل ايضا لمثلث العلاقات المأساوي بين الفلسطينيين والاسرائيليين والعالم العربي ؛ اذ خانه القادة العرب في اجتماعه بهم في دمشق ورفضوا امداده بالسلاح بعد ان كانت خطته تنجح ومستمرة منذ زمن "حصار وتجويع يهود القدس" لاجبارهم على الاستسلام. يقول "وصل الحسيني الى دمشق منتشيا بانتصاراته لاجراء محادثات مع اللجنة العسكرية للجامعة العربية، هناك في دمشق وليس في القدس وصلت دراما الحسيني الى ذروتها المأساوية"

مضت الاحداث كالتالي .. قائد جيش الجهاد المقدس، والذي تمرغ وتعلم من معماع الانتفاضة والاضراب العام حقق هو وزملائه انتصارات جبارة دفعت الصهاينة لتجنيد القادة العرب … لولا العمالة من الداخل لانقرضت السلطة .

سعيا للسلاح والذخائر ، وصل الحسيني الى دمشق للقاء اللجنة العسكرية للجامعة العربية والتي عُنيت في ذاك الوقت بتحرير فلسطين ، بينما كان الحسيني في دمشق ، اطلقت "الهاجانا" عملية "نخشون" وهي اول عملية عسكرية في الحرب لكسر الحصار عن يهود القدس وفتح طريق بري للامدادات بعد ان كانت لا تصل الا عبر الطائرات. كانت الخطة ان تقوم قوات (البالماخ) بالاستيلاء على قرية القسطل التي تعتبر بوابة مركزية للقدس، وقد فهم الحسيني ان الاستيلاء على القرية يهدف للتمركز فيها ، وليس الانسحاب منها بعد فترة . يقول روبنشتاين " كان الحسيني اول من ادرك ان الحديث هذه المرة ليس عن معركة عادية لتبادل اطلاق النار دون احتلال مساحة مأهولة وان اليهود يخططون للبقاء في هذه القرية طوال الوقت ، وهو ما لم يفعلوه من قبل طوال الحرب" (منذ هذا الوقت ، لا تزال القرية في حوزة الصهاينة)

وفقا لشهادة روبنشتاين ، كان احتلال القسطل يقوض استراتيجية الحسيني الرئيسية - تشديد الحصار على القدس اليهودية حتى استسلامها. اعتمد الحسيني على التقارير من الاحياء اليهودية عن النقص الحاد في الغذاء والماء ، واعتقد ان اليهود سيستسلمون قريبا ، وهو استسلام من شأنه ان يحول مسار المعركة بأسرها. ولكن كل ذلك قد ينهار بسبب سقوط القرية الصغيرة . ووفقا لشهادة روبنشتاين ايضا ، كان الحسيني مقتنعا بانه اما ان تقع القسطل او ان تقوم فلسطين كلها . وقد توجه - احيانا بالاستجداء وفي كثير من الاحيان بغضب - الى ممثلي الحكومات العربية قائلا "خطتي تنجح ، وها قد وصلنا الى وضع يطلب في اليهود في القدس هدنة ، ويمكننا ان نحدث تغييرات في خطة التقسيم (الانجليزية) .. لكنكم تعلمون انني لا استطيع مهاجمة القدس والدفاع عن القسطل في آن واحد بالبنادق الايطالية التي لدي وبالذخائر القديمة التي جلبناها من الصحراء في مصر (بقايا الاسلحة المتبقية من الحرب العالمية الثانية) اعطوني مدافع ويمكنني ان اجعل اليهود في القدس يستسلمون"

لكن المندوبين العرب رفضوا طلبه واستخفوا بقوته العسكرية ، ولاعتقادهم بان الجيوش العربية التي ستتدخل في المرحلة المقبلة من القتال ستنجح في استعادة كل الاراضي التي احتلتها قوات "الهاجاناه".. لكن الحقيقة روبنشتاين يشرح ان حقيقة لابد وانها مرت بدماغ الحسيني وهو بن القدس الذي سجنته الدول العربية - حيث سجن الحسيني بالعراق لشهور طويلة - العرب لن يعطوا الفلسطينيين السلاح لانهم لن يستفيدوا شيئا بانتصار الفلسطيني .. يريد ملك الاردن ان يحكم الجزء الذي يحرره وكذلك تريد مصر ان تفعل بغزة. وهكذا كان القادة العرب خونة لا يريدوا تحرير فلسطين لاجل الفلسطينيين ولكن لاجلهم .

يمضي روبنشتاين في وصف كيف انتهت الجلسة المتوترة ببيان مثير للحسيني (وهو بيان ذو شهرة واسعة لاغلب الفلسطينيين) " سوف يحاكمكم التاريخ على التخلي عن فلسطين انتم ومن يقفون خلفكم .. انا احملكم المسؤولية .. ساحتل القسطل واموت ، انا وجميع مقاتلي وسوف يسجل التاريخ انكم مجرمون وخونة ، وتخليتم عن الارض" .. قبل ذلك بثلاثة ايام ، التقى قائد جيش الانقاذ العربي "القاوقجي" مع ضابط استخبارات في الهاجاناه اراد التأكد ان القاوقجي لن يتدخل في المعارك في منطقة القدس لصالح الحسيني. وكان رد القاوقاجي "اضربوه"

الورقة التي تركها الحسيني للجامعة العربية اصيلة ولا تقبل التشكيك "احملكم مسؤولية ترك جنودي في ذروة انتصارهم دون دعم او اسلحة" وخلال 24 ساعة كان الحسيني قد مات بمعركة تحرير القسطل .. يعتبر روبينشتاين ان يوم وفاته هو اسوأ يوم بالتاريخ الفلسطيني لانه ابرز ان العرب سيخونوا الفلسطيني مع كل منعطف.

اخيرا ، وفقا لروبينتشتاين " تعكس دراما الاجتماع في دمشق منظومة العلاقات بين الفلسطينين والعالم العربي حتى يومنا هذا : سألت عرفات ذات مرة كيف نشأت القضية الفلسطينية فقال "العرب خانونا" لا يستطيع الفلسطينيون ان يفهموا كيف ان عشرين دولة ومئات الملايين غير قادرين على ان يعيدوا للفلسطينيين حقوقهم."

الحقيقة ان الفلسطيني يعرف ان العرب باعوهم .. يعرف الفلسطيني هذه الحقيقة من مجازر بشعة نفذتها الجيوش الجمهورية العربية ضد الفلسطينية ، مجازر ضحاياها اكثر بما لا يقارن بما ارتكبه الصهاينة من جرائم ضد الفلسطيني. هنا نورد شرحا مبسطا لهذه الحقيقة.

لكن قبلا يجب ان نشرح ان العامل الاول الذي يعوق البحث التاريخي من وجهة النظر الفلسطينية هو عدم وجود مصادر عربية فليس من الممكن الذهاب الى الارشيفات في دمشق والحصول على ملف القاوقجي (فوزي القاوقجي قائد جيش الانقاذ) او الحصول على اي من احداث المعارك الرئيسية بالتاريخ الفلسطيني .. لماذا ؟ لان العرب هم اول من يحتاج لتزوير الحقائق الفلسطينية .. المجازر التي ارتكبوها ضد الفلسطيني لازالت حية حتى اليوم لهذا لن يجد الباحث اي شئ في الملفات الرسمية.

مثلا .. وعن ايامنا هذه :

مرت 12 سنة من الحصار لشعب غزة .. وصمة العار هذه على جبين كل احياء العالم ومن قبلهم طبعا العرب .. عرب الصمت.

ايضا ، وعن ايامنا هذه ، فمنذ مارس 2018 اشتعلت انتفاضة جماهيرية دعما لانتفاضة السكاكين - ذات الكفاح الفردي - وتشكلت مسيرات اسبوعية بهدف (مسيرات العودة الكبرى) دعما لسكان الاراضي المحتلة في مواجهة قرار اميركا باعلان القدس عاصمة لفلسطين. ولهذا فقد تحضر الصهاينة منذ بداية يوليو 2018 لحرب واسعة ضد قطاع غزة .. ولما اغلق الصهاينة معبر كرم سالم مع غزة في سبتمبر الحالي ، رد الجيش المصري باغلاق المعبر الوحيد الاخر (معبر رفح ) صدفة ؟ صدفة يا عرب اللعنة ؟

من المعروف ان قادة الجيش المصري صهاينة اتخذ ليبرمان وزير دفاع الصهيونية قرار اغلاق معبر رفح نيابة عنهم وبادروا هم لتنفيذه .. لكن يا خونة .. ياقردة .. اما من ضابط او جندي واحد شريف بالجيش المصري ينتفض دفاعا عن الفلسطينية وضد تطبيع بزته العسكرية مع الصهيونية ؟

هكذا يحارب الفلسطيني اليوم عاري الصدر الا من تراب فلسطين " ياله من تحد له يقشعر الرصاص - ويرتعش له الموت حتى يخر على قدميه - وينطق ضمن الشهادة - يارب عاصمتي القدس نورتها بعيوني - ومن حولها من دمي خندق لا يطال - ويبرز اطفالها للقتال وفتيانها والنساء - ويشهر عكازه كهلها للهجوم - وتنهض للحرب حتى العظام الرميم "

ببداية الاحتلال الصهيوني ومن قبله الانجليزي كان الفلسطيني مسلحا ، فكيف اذا وصلنا الى انتفاضة السكاكين ومسيرات العودة التي لا تجد لنفسها سلاحا سوى البالونات والطائرات الورقية ؟ الحقيقة ان العرب هم اول واكثر من سعى لتجريد الفلسطيني من سلاحه.

في ثلاثينات القرن الماضي اندلعت الثورة الفلسطينية ضد الانجليز، الانتفاضة التي قمعت باعدامات طالت قرى باكملها، ايامها اجتمع جمال الحسيني والامير فيصل ممثل السعودية والامير حسين ممثل اليمن وعلي ماهر ممثل مصر ونوري السعيد ممثل العراق لدعم الاحتلال البريطاني في مواجهة العنف الفلسطيني ! اعلن نوري السعيد في ذلك الاجتماع انه يتكلم كصديق حميم لبريطانيا العظمي ولا يرغب بقول كلمة واحدة تجرح شعور اي بريطاني لانه يشعر بصداقته نحوهم من اعماق قلبه ! هكذا تمتد كلا من المقاومة والخيانة داخل جذور تاريخنا العربي. لكن على اي حال استمر النضال المسلح ضد الصهاينة والانجليز من ورائهم.

لكن في ستينات القرن العشرين اعلنت الثورة الفلسطينية المسلحة لتحرير الاراضي المحتلة من الصهاينة، وهكذا تحول كل فلسطيني الى فدائي في ما عرف ب"حرب التحرير الشعبية" ولان القدر ارتضى لنا ان نكون نحن عرب اللعنة.. فقد كان ان وقف العرب اكثر من الصهاينة امام الفلسطينية وثورتهم المسلحة.

كانت الجرائم التي نفذتها الجيوش العربية ضد الفلسطيني ومخيماته ومنظماتهم افدح بما لا يقاس بالمقارنة مع الصهيونية. (الجيش الاردني - السوري - اللبناني - العراقي) وبالنهاية اشراف (التوانسة والمصريين على تجريد الفلسطيني من سلاحه بعد ان لم يكن من فلسطيني الا حاملا لرشاشة)

هاكم مثالا بسيطا : صبرا وشتيلا ؛ دخلت كتائب (ايلي حبيقة) ضابط الجيش اللبناني والقيادي بحزب الكتائب الحاكم للبنان، دخلت الكتائب للمخيم وقطعت عنه الكهرباء لمدة ثلاث ليال ، وتحت ظلام الليل الذي اناره جيش الصهاينة بالقنابل المضيئة ، نفذت القوات اللبنانية مجزرة قتلت ما يقارب من الاربعة الاف شهيد .. قُتلوا في الاغلب من دون اطلاق الرصاص ، ذبحوهم ذبحا.

تحكي احد شهود مجزرة صبرا وشتيلا التي نفذها الجيش اللبناني بحق مخيم الفلسطينيين ؛ ان والدتها في ليالي المجزرة جمعتهم ودخلت بيت جارتهم وخبرتها ان الصهاينة يذبحوا سكان المخيم .. ردت المرأة بان الصهاينة لا يقتلوا الناس هكذا، وكانت محقة فالعرب وهمجيتهم الشهيرة هي المتهمة. لما فُتح المخيم للصحافة بعد اكتمال المجزرة ، صورت الصحافة عويل امرأة تصرخ (جردونا سلاحنا وهجموا علينا - كانوا ييجوا لما كانوا ازلامنا - يلعنكم ملوك العرب) وما تحاول ان تشرحه المرأة ان مجزرة صبرا وشتيلا تمت بعد ان توسطت اميركا والقادة العرب لاخراج الفدائيين الفلسطينيين من لبنان 1982 بعد تعهد العرب واميركا بحماية المخيمات الفلسطينية من الجيش اللبناني والصهاينة وبعد اسابيع معدودة من خروج الفدائيين من لبنان نفذت اكبر مجازر الحرب الاهلية اللبنانية (صبرا وشتيلا - حرب المخيمات - حرب العلم - حرب الايام الستة .. الخ)

وليد جنبلاط قائد حزب الدروز الاشتراكي في شهادته عن الحرب الاهلية اللبنانية وبعد ان اعترف للمذيع بمجازر وجرائم حرب ارتكبتها قواته ضد الفلسطينية (مخيمات ومنظمات وبالاخص ضد منظمة المرابطون) بالاشتراك مع منظمات الشيعة (امل وحزب الله) ، جنبلاط بعد ان قدم اعترافه ذيله بالتالي (وكما العادة العربية هم غزوا ونحن غزونا) فرد المذيع (والابرياء يدفعون الثمن) فرد المتبجح الذي يعتلي اليوم كراسي الوزارة (والابرياء يدفعون الثمن)

علق مظفر النواب على الحرب اللبنانية لطرد الفلسطينين من لبنان في قصيدته "تل الزعتر" المخيم الفلسطيني الذي مُسح من الارض بتآمر من العرب والجيش اللبناني " طرحوا الحامل ارضا - سحبوا رحما يتكون فيه في الليل فدائي - اسمعتم عرب الصمت - اسمعتم عرب اللعنة - لقد وصل الحقد الى الارحام - اسمعتم عرب اللعنة - ان فلسطين تزال من الارحام .. دعاة الدين الامريكي بمكة"

وفي قصيدته (القدس عروس عروبتكم) والتي يفضح فيها حقارة الزعماء العرب يقسم " لن يبقى عربي واحد ان دامت هذه الحالة حالتنا تحت حكومات الكسبة"

واليوم وبعد مرور العقود يمكننا ان نشهد : (ازيلت فلسطين من الارحام) وانا اشهد ان اغلب من ناقشتهم عن فلسطين من عامة وطننا المنهوب يروا ان الفلسطيني هو المتهم والمسؤول والمخطئ في الصراع الصهيوني العربي ! هذا ما قصده النواب بانه لن يبقى عربي واحد ان دامت حكومات الكسبة.. وقد دامت الحكومات بل وكانت اوسخ من فضلات الكلاب .. واعلن كل قائد حكومة كامب ديفيد خاصته (التي تضمن اكثر ما تضمن بقاء الحاكم نفسه في السلطة بالاخص عبر صفقات سلاح ليقمع شعبه) كما اضيفت للتاريخ العربي اوسلو الفلسطينية ومن بعدها التنسيق الامني بين فتح والصهيوني .. لنصل ليكون الفلسطينيين العملاء على سدة الحكومة الفلسطينية نفسها ! هل اكثر من ذلك خجلا ؟

هذه محاولة لحصر بعض المعارك الكبرى للجيوش الجمهورية العربية ضد الفلسطيني .. على القارئ ان يمضي ببحثه الخاص عن تلك المعارك لو انه لا يعرفها ليحيا التاريخ الفلسطيني في عقولنا .. اذكروا هذه المعارك وانقشوها في ضمير الدهر.. كل ما يُذكر يحيا كل ما يُنسى يموت:

"ايلول الاسود" هو تاريخا منقوشا بدماء آلاف الفلسطينيين .. مجزرة الجيش الاردني لتصفية الفدائي الفلسطيني من سبتمبر 1970 وحتى يوليو 1971

"الحرب الاهلية اللبنانية" من 1975 وحتى 1990 حرب الجيش اللبناني لتصفية وطرد فدائي فلسطين "الارهابيين"

اما الجيش السوري الذي نزع سلاح الفلسطيني عبر اشهر طرق تصفية القضية (ان يعلن نفسه داعما للقضية) ومن بين صفوف المقاتلين قام بتصفية الفلسطيني عبر عقود من القتال ضدهم. حتى السنوات الاخيرة بانتفاضة الربيع العربي ، فلنقرأ ما فعله الاسد ومناصريه بمخيم اليرموك الفلسطيني 2014:2018 . او لنقرأ عن الجيش السوري وكيف سوى بالارض مخيمات تل الزعتر وجسر الباشا وحتى صبرا وشتيلا .. ابحث عن حرب المخيمات 3 سنوات يحارب الجيش السوري وحركة امل لاخلاء المخيمات الفلسطينية وقد قاوم الفلسطينيين مقاومة اسطورية .

ان اسوأ ما في التاريخ الفلسطيني هو الخيانة العربية للفلسطيني .. ليتها كانت فقط الخيانة لكنها مجازر لازال مرتكبيها يمشون بيننا حتى اليوم ولم يحاسبوا. ما هو ضروري لتحريرنا نحن العرب ولتحرير فلسطين ايضا .. لازال لم يتجاوز حرب تحرير شعبية عبر ثورة وانتفاضة مسلحة، كذلك لم يتجاوز خطة "تحرير العواصم العربية لتحرير القدس"





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,388,089,722
- معركة لمنع تعديل الدستور المصري
- المغرب بين الزفزافي والاخوان والمغرب
- الذكرى السبعين لنكبة فلسطين
- كرة القدم والثورة المضادة المصرية
- محمد صلاح بين الخيانة والبطولة
- مقارنة : الصهاينة والعرب
- الاساس للمحرقة الحالية
- عاشت الثورة السورية رغم الجيش الجمهوري
- مع الجيش ضد داعش.. احه
- جرائم حرب محمد محمود 2011
- شهداء من الجيش المصري .. احه
- الشرطة تختطف سجناء الاسكندرية
- اخوان المغرب يذبحوا الثورة
- ردا على دعاة مفيش فايدة
- انتفاضة السكاكين تتقدم. النصر للمقاومة
- الهري ليه انتشر ؟ عوني حجازي
- الف سنة سجن - اذكروهم في كل خطوة
- أربع مشاكل تواجه المسجون المصري(3)
- أربع مشاكل تواجه المسجون المصري(2)
- أربع مشاكل تواجه المسجون المصري(1)


المزيد.....




- البنتاغون: صور جديدة لقوات إيرانية تزيل لغما من إحدى ناقلتي ...
- النيابة تصرح بدفن محمد مرسي.. إليكم ما نعرفه من تفاصيل عن ال ...
- البنتاغون: صور لقوات إيرانية تزيل لغما من إحدى ناقلتي النفط ...
- رويترز: عام على كرسي الحكم أدخل محمد مرسي التاريخ
- رويترز: عام على كرسي الحكم أدخل محمد مرسي التاريخ
- أول تعليق من واشنطن على وفاة محمد مرسي
- الجيش اليمني: ألحقنا خسائر فادحة بـ-أنصار الله-
- قرار جديد من النيابة العامة المصرية بشأن -جثة محمد مرسي-
- الجيش الأمريكي ينشر صورا جديدة للهجوم على ناقلتي النفط بخليج ...
- الحوثي: -دول العدوان- تخطط للهجوم مجددا على الحديدة في الأيا ...


المزيد.....

- على هامش -ورشة المنامة- -السلام الاقتصادي-: خلفياته، مضامينه ... / ماهر الشريف
- تونى كليف ضد القضية الفلسطينية ؟ / سعيد العليمى
- كتاب - أزمة المشروع الوطني الفلسطيني / نايف حواتمة
- كتاب -اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام- / غازي الصوراني
- حركة حماس والكيانية الفلسطينية المستقلة / فهد سليمان
- في راهنية الفكر السياسي للجبهة الديمقراطية.. / فهد سليمان
- فلسفة المواجهة وراء القضبان / محمودفنون
- مخيم شاتيلا - الجراح والكفاح / محمود عبدالله كلّم
- فلسفة المواجهة وراء القضبان / محمود فنون
- المملكة المنسية: تاريخ مملكة إسرئيل في ضوء علم الآثار(1) / محمود الصباغ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - محمود ابوحديد - اسوأ ما في القضية الفلسطينية - خيانة العرب