أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سليم نزال - هل ياتى اليوم الذى لا تنجح فيه المخططات المعادية فى بلادنا!














المزيد.....

هل ياتى اليوم الذى لا تنجح فيه المخططات المعادية فى بلادنا!


سليم نزال

الحوار المتمدن-العدد: 6025 - 2018 / 10 / 16 - 19:53
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


منذ بدات اتعرف الى عالم السياسة فى بلادنا و نحن نسمع تقريبا نفس العبارة تكرر الاف المرات.المخططات المعادية تسعى الى كذا و كذا .و التعبير المستفز اكثر هو حين يقال اننا على يقظة منها و سنفشلها .اى يقظة تلك و اى افشال لها .كل الصراعات الداخلية التى عرفتها استمرت حتى النهاية و ان حصل ان توقفت فلان الاطراف تعبت من الحرب او لم يعد لديها الامكانات الكافية لللاستمرار فيها .و الاسوا من هذا انك قلما تسمع من يقول انه لم يخطا فى اى شىء.و طبعا الاتهامات لللاخرين جاهزة على الدوام .فى كل المجازر التى ارتكبت كانت فها روح داعش حتى قبل ان تولد داعش التى عرفناها و يا ليتنا لم نعرفها ,كنا نسمع كلام لا طعم له و لا لون و لا و رائحه . .الاخرين من ارتكب هذا و ذاك . انا اريد ان اسال من هم الاخرين ؟ كل المجازر و المذابح التى جرت فى بلادنا هى من صنع محلى و ايادى محلية بالدرجة الاولى .ووجود اشخاص من هنا و هناك هو اضافة و لكنه ليس الاساس. .
ما المقصود القول انه فعل من الاخرين. هذا يعنى ان الطرف ملائكى و ان الفعل السىء ياتى من الاخرين فقط و هذا كذب و افتراء على الحقيقة .فى كل مجزرة تحصل نسمع عن ايادى غريبة و فيها مخابرات من هنا او هناك .و لعمرى هذا كله او فى غالبيته هراء فوق هراء.السبب ان لا احد تعلم ان يتحمل المسوؤلية .لا احد ياتى و يقول لقد اخطانا .لا احد يملك الجراة ان يتحمل نتيجة عمله و سياساته .استطيع ان اعطى عشرات الامثال لجرائم ارتكبت و لم يتحمل احدا المسوؤلية . مات الالاف البشر فى حروب كان من الممكن ان لا تحصل لو كان هناك عقلاء و حكماء . نحن بحاجة الى عقلية عنتر بن شداد مع العدو الحقيقى و هو اسرائيل لكننا بحاجة الى عقلية و حكمة زهير بن ابى سلمى عندما يكون هناك خلافات داخلية .لكن ما اراه هو العكس تماما .
بكل صراحة لا نعرف كيف نحل مشاكلنا .و لم نتعلم ان نقف بصراحة امام المشكلة و العمل على ايجاد حاول تنقذ ارواح البشر.المشكلة فى الثقافة بالدرجة الاولى .المشكلة فى غياب العقلانية و غياب ثقافة الحوار و تحمل المسوؤلية .و حتى لو كان المخطط اجنبيا يمكن اضعافه و تجنبه فى ظل تعامل عقلانى واع. .
هناك قاعدة ذهبية معروفه تقول انه عندما لا يعترف احد بخطاه سيكرر ذات الفعل و ذات الخطا .و لهذا نحن لم ننجح مرة واحدة ان نفشل مخططا اجنبيا ندعى اننا نعرفه .كل المخططات الاجنبية ان كانت كلها حقا اجنبية نجحت فى بلادنا بالكامل و لم يفشل منها مخطط واحد! .و حتى لو كان التخطيط اجنبيا و الكل يعرف ان اسرائيل و من يدعمها لها مصلحة اننا نبقى متخلفين نقتل بعضنا البعض . لكن للاسف نحن وقود المخططات الاجنبية و نحن و نحن ادواتها و نحن من يمنحهم الف فرصة و فرصة لكى ينجح. و انا اتمنى بالفعل ان ارى فى حياتى مخططا تخريب افشلناه!





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,362,518,342
- الجريمة فى قتل الاخوين فلينى الفينيقيين!
- عن تلك الازمان !
- نهاية عصر زهور!
- اشهر الظلام !
- عن نزهة الاحد!
- مهمة سيزيفية
- فنانين و شعراء و مجرمى حرب !
- اسالة الحياة الكبرى!
- عن القوة الناعمة و خطورة غياب فلسطين !
- الهوية الجامعة الاشكالية و التحديات !
- فى ظلال التاريخ !
- الطريق الشائك للتغيير !
- اكبر من قبلة
- عودة الروح!
- هكذا تكلم شكيب فى امسيات مدينة لفيف !
- زمن مرعب و الاتى اعظم !
- بداية الخراب فى مواسم الهجرة العربية !
- قمر بين ظلال الغابة!
- عن زمن جمال عبد الناصر
- سقوط الوهم !


المزيد.....




- مسؤول بالبنتاغون يحمل إيران ووكلاءها مسؤولية 3 هجمات بالإمار ...
- انفجار في ليون شرق فرنسا لجسم مشبوه واصابة عدد من الأشخاص
- شاهد: 100 ألف مصل في ثالث جمعة من رمضان وسط موجة حر شديدة تش ...
- من اليابان إلى الولايات المتحدة أمور غريبة تجمع بين المغامرة ...
- فوائد عدم ارتداء ملابس رسمية في مكان العمل
- شاهد: 100 ألف مصل في ثالث جمعة من رمضان وسط موجة حر شديدة تش ...
- بالفيديو... ليلى غفران: محمد رمضان بنى نجوميته على جثة ابنتي ...
- -وضع حساس وبالغ الخطورة-... مسؤول كويتي يتحدث عن تطورات متسا ...
- المصالحة الروسي: المسلحون يعدون سيارات مفخخة لاختراق دفاعات ...
- مستشار الرئيس الفلسطيني يشكر قطر ويعلق: ما يحدث في البحرين - ...


المزيد.....

- الرؤية السياسية للحزب الاشتراكى المصرى / الحزب الاشتراكى المصرى
- في العربية والدارجة والتحوّل الجنسي الهوياتي / محمد بودهان
- في الأمازيغية والنزعة الأمازيغوفوبية / محمد بودهان
- في حراك الريف / محمد بودهان
- قضايا مغربية / محمد بودهان
- في الهوية الأمازيغية للمغرب / محمد بودهان
- الظهير البربري: حقيقة أم أسطورة؟ / محمد بودهان
- قلت عنها وقالت مريم رجوي / نورة طاع الله
- رسائل مجاهدة / نورة طاع الله
- مصر المسيحية - تأليف - إدوارد هاردى - ترجمة -عبدالجواد سيد / عبدالجواد سيد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سليم نزال - هل ياتى اليوم الذى لا تنجح فيه المخططات المعادية فى بلادنا!