أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فوزية بن حورية - السدود بين الكارثة و الفائدة














المزيد.....

السدود بين الكارثة و الفائدة


فوزية بن حورية

الحوار المتمدن-العدد: 6025 - 2018 / 10 / 16 - 17:01
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


السدود بين الكارثة و الفائدة
أترى نابل أصابها تسونمي من دون بحر!...أم غدر غادر بطعنة في ظهر؟!...
عندما تهمل الدولة مسؤولياتها ولا تعترف بخطئها يتساءل الشعب الى أي موقع او مستنقع ستجرفنا التيارات السياسية في خضم تجاذباتها...وخصوماتها، وعدم توافقها...ويطرح هذا السؤال وأسئلة كثيرة حين تحل كارثة طبيعية في أي دولة عربية وفي أي مكان سواء في السهول او في التجمعات السكنية او المدن...او الأرياف. وحين تتنصل الدولة و المسؤولون عن مسؤولياتهم وواجباتهم تجاه شعوبهم...حتى الجيش الذي أطلق على نفسه بأنه جيش مدني... يتوارى على غير عادته ساعة وجوب وجوده في المكان المصاب بالكارثة غاب عن ساحة الواقعة ولم يقم بواجبه...واختفى بقواعده على غير عادته...خاصة في الفيضانات التي تساهم فيها تنفيسات السدود بقدر كبير جدا...بقدر يأتي على الاخضر و اليابس وعلى البشر و الحيوان و الطائر...الكل على حد السواء...يتساءل المواطن بكل مرارة وحسرة وغصة في الحلق أين الجيش الذي عودنا على حضوره في الكوارث منقذا للمواطنين من الفيضانات ومسعفا؟...وإلى متى ستظل السدود تقض مضجعنا و تؤرق كبارنا وصغارنا؟!...وتصيبنا بوابل المصائب...الى متى ستظل الأمطار الموسمية وغيرها كوابيس تخيفنا وتقض مضجعنا؟!...فيظل يردد المثل التونسي القائل "كان صحات اندبي و كان صبت اندبي"؟...الى متى ستظل الأمطار الموسمية شبحا مخيفا يشل أعصاب الورك؟...الى متى؟ والى متى؟...الأمطار غيث نافع...و رحمة من لدن رب العالمين...كان المواطنون ينتظرونها بفارغ صبر وجلد...ويناشدونها ويترقبون نزولها إذ بالآية تنقلب فإذا بها مصيبة حلت بكارث فصاروا يتذمرون منها ومن هطولها...فتساءلت من هول الفيضان وتدفق مياهه "أترى نابل أصابها تسونمي من دون بحر!...أم غدر غادر بطعنة في ظهر؟!...بها الأنهار اندفعت كتيارات أمواج تسونمي فسالت فيضان أمطار يخالها الحاضر نزلت من أفواه القرب او فيضان نوح نزل في غير وقت ففار التنور...و الآبار...و الأنهار...و الوديان على غير عهد متفق...لكن الأمطار إن سالت وسالت سيلا عرمرم لن تغمر السيارات الى ذاك الحد الكارثي...و المنازل حتى القباب و الـسّطح...حتى اتت على هكتارات من الأخضر و اليابس...السدود رحمة وخزانات مياه عند الحاجة، و الشدة إذ بها انقلبت الى نقمة، ومصيبة نزلت على الساكن والسكن...والحيوان و الطائر...والخضرة، و الغلة، و العيش المرتقب"...صحيح لو أن السدود انفجرت لكانت كارثة كأنّها التسونمي المهلك الماحق...ألا من حل لمياه تنفيس السدود؟!...كان من الحكمة بعد تسونمي السدود الشمال الغربي وصفاقس تدبر الأمر، والتفكير في بناء خزانات مياه على هيئة ضخام المواجل حذو السدود تستوعب كميات المياه المتدفقة من السّدود بعد تنفيسها مباشرة عوض تسريحها في الأودية و الأنهار...و الشّعاب...والجداول فتأتي على الخيرات الفلاحية و الأرياف، والمدن، و المصانع، و المشاغل...ألا من حكيم يتدبّر الأمر المستفحل. وينقذ البلاد من الكوارث. ويبني صغار السدود ضخام المواجل أعضاد السّدود بنابل...إنها حقا تسونمي بفعل فاعل...فتح باب طوفان نوح على نابل...
الأديبة و الكاتبة و الناقدة و الشاعرة فوزية بن حورية





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,158,642,689
- الدعوة إلى مؤازرة الفقير و المحتاج
- الدعوة الى مؤازرة الفقير و المحتاج
- أترى نابل أصابها تسونمي من دون بحر!...أم غدر غادر بطعنة في ظ ...
- ممارسة الشعائر الدينية و الايمان و التقوى
- توضيح الاسلام و المعاملات الاسلامية الصحيحة التي جاء بها الا ...
- كم أقزام صارت في عهدنا!
- الفقيه بين الشريعة و الحياة
- الفقيه بين الدين و السلوك
- التخفيف من عقوبة استهلاك الزطلة
- سيعود المجد للعراق
- فلتكن سفيرا
- المتقاعدون سيأكلون الضلف (ورق الصبار) جرايات التقاعد والمستح ...
- الثورة
- الكتاب الأسود
- ثمن الدستور التونسي الوليد الجديد
- الجرذ
- الثورات العربية وسرقة النفط (البترول)
- ظاهرة الانتحار و العقاب حرقا
- في ظاهرة ظهور القمر كبير الحجم على غير عادته
- العلم المستورد


المزيد.....




- جسر منسوج يدوياً طوله 124 قدم.. أين يقع يا تُرى؟
- جنازة محتج سوداني تتحول لمظاهرة ضد نظام البشير
- الروبوتات لا تهدد مستقبل التوظيف
- استمرار مظاهرات السترات الصفراء في فرنسا للأسبوع العاشر
- شاهد: الروس يحيون عيد الغطاس وسط الثلوج
- أمير قطر سيحضر القمة العربية في بيروت
- غراهام: لا تقدم في العلاقات مع السعودية إلا بعد -التعامل مع ...
- استعمال آلات ضخمة لإنقاذ طفل وقع في بئر سحيقة في إسبانيا
- الروبوتات لا تهدد مستقبل التوظيف
- استمرار مظاهرات السترات الصفراء في باريس للأسبوع العاشر


المزيد.....

- صعود الجهادية التكفيرية / مروان عبد الرزاق
- الكنيسة والاشتراكية / روزا لوكسمبورغ
- مُقاربات تَحليلية قِياسية لمفْعول القِطاع السّياحي على النُّ ... / عبد المنعم الزكزوتي
- علم الآثار الإسلامي وأصل الأمة الإسبانية. / محمود الصباغ
- مراجعة ل حقوق النساء في الإسلام: من العدالة النسبية إلى الإن ... / توفيق السيف
- هل يمكن إصلاح الرأسمالية؟ / محمود يوسف بكير
- ملكية برلمانية ام جمهورية برلمانية .. اي تغيير جذري سيكون با ... / سعيد الوجاني
- محمد ومعاوية - التاريخ المجهول / هشام حتاته
- ابستمولوجيا العلاقات الدولية / مروان حج محمد
- نشوء الأمم / انطون سعادة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فوزية بن حورية - السدود بين الكارثة و الفائدة