أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شعوب محمود علي - جنّة بعد جنّة عدن














المزيد.....

جنّة بعد جنّة عدن


شعوب محمود علي

الحوار المتمدن-العدد: 6025 - 2018 / 10 / 16 - 03:39
المحور: الادب والفن
    


جنّة بعد جنّة عدن
1
تغنّيت عاماً
وعاماً
وعاماً بكيت
وقد عشت حزناً
دموعي سقطن حرقن تواريخ صبري
وصبري سفينة حاصرها الموج
والموج كان الإدانة يدمغنا بالسكوت
عن الصاعدين عروشاً
ركائزها ورقاً من غصون الخريف
سموت فكانت أبابيل عشقي
تبارك كل الطيور التي مارست
رجم كل الطواويس
رجم العروش
تمرّ السنون قوافل بالعابرين
الى جنّة رسمت
فوق جدران قحط
وعرين
وجوع
وصوتي الأبح
رقصن عليه المواويل
منذ تألّق نجم الفرح
أصيح بعقلي
وتفكيري الباطني
تحاشى التصوّر عن جنّة عرضها
يجاوز خمسين ألف قدم
يجئ المعمّم بالجبب السود والبيض يرفل
لتعكس ريع الزمان اللحى
معطّرة بالندى
وبالياسمين
ليوعد حيث تمر السنون خريفاً
وبعد خريف
ولا من ربيع
أيّها القهر دعني
وما يزعم ذاك الذي يتوارى وراء الحريم
وهو في جنّة كتب فوق أبوابها
سطور الوعود
لمن لن يجوس مساحات خيراتها والنعيم
لمن سكنوها
سلام على الساكنين
وألف سلام على المبحرين
بجنّات هذا النعيم
أعاتب روحي
ضميري الذي ظلّ مرتهنا في الجحيم
2
كفى حسداً لطيور
إلاهيّة سكنت جنة طفحت
بخير عميم
إنّه الوعد فاكسر
سهام الحسد
وكن سلحفاتاً
مغطّى الجسد
بعيداً عن الغانمين
بعيداً عن الواعدين
3
لكم ألف جائزة
من جوائز ملك الأمير
حرصتم زماناً
تعبتم زماناً
وكنتم على العهد
منذ رضعتم حليباً
وأنتم على المهد
ورمز الأمان
نبارك قاماتكم في الصعود
وكنتم ببستاننا
شجر الخيزران
ورمز الأمان
نجدّد بيعتكم
في السلام وفي المعمعان
لكم ما أدخرنا
من الصلوات
وفيض الحنان
3
حصدتم كثيراً
فكفّوا
عن مزارعنا ايّها الأشقياء
جعلتم من الدين جبّة ذلّ
ونلتم بما نال قارون يا عصبة الشرّ
لا بارك الله في زرعكم
ولا بارك الله في حصدكم
ولا بارك الله في ليلكم
ولا بارك الله في صبحكم
يا عبيد العبيد
وأنتم على ظهر هذي السفينة
في عاصف الريح
ما بين موج الحياة
وخسف الممات
ايّها الحالمون
نقشتم على القطع الخشبيّة
ملوكاً
قلاعاً
خيول
وفيلاً
ففيلاً
وليس لكم من جنود
إذا جاءكم موج بغداد
عصف العراق الأبيً
عنده صار يوم الحساب
ترون الغداة جزاء الشقي






جنّة بعد جنّة عدن
1
تغنّيت عاماً
وعاماً
وعاماً بكيت
وقد عشت حزناً
دموعي سقطن حرقن تواريخ صبري
وصبري سفينة حاصرها الموج
والموج كان الإدانة يدمغنا بالسكوت
عن الصاعدين عروشاً
ركائزها ورقاً من غصون الخريف
سموت فكانت أبابيل عشقي
تبارك كل الطيور التي مارست
رجم كل الطواويس
رجم العروش
تمرّ السنون قوافل بالعابرين
الى جنّة رسمت
فوق جدران قحط
وعرين
وجوع
وصوتي الأبح
رقصن عليه المواويل
منذ تألّق نجم الفرح
أصيح بعقلي
وتفكيري الباطني
تحاشى التصوّر عن جنّة عرضها
يجاوز خمسين ألف قدم
يجئ المعمّم بالجبب السود والبيض يرفل
لتعكس ريع الزمان اللحى
معطّرة بالندى
وبالياسمين
ليوعد حيث تمر السنون خريفاً
وبعد خريف
ولا من ربيع
أيّها القهر دعني
وما يزعم ذاك الذي يتوارى وراء الحريم
وهو في جنّة كتب فوق أبوابها
سطور الوعود
لمن لن يجوس مساحات خيراتها والنعيم
لمن سكنوها
سلام على الساكنين
وألف سلام على المبحرين
بجنّات هذا النعيم
أعاتب روحي
ضميري الذي ظلّ مرتهنا في الجحيم
2
كفى حسداً لطيور
إلاهيّة سكنت جنة طفحت
بخير عميم
إنّه الوعد فاكسر
سهام الحسد
وكن سلحفاتاً
مغطّى الجسد
بعيداً عن الغانمين
بعيداً عن الواعدين
3
لكم ألف جائزة
من جوائز ملك الأمير
حرصتم زماناً
تعبتم زماناً
وكنتم على العهد
منذ رضعتم حليباً
وأنتم على المهد
ورمز الأمان
نبارك قاماتكم في الصعود
وكنتم ببستاننا
شجر الخيزران
ورمز الأمان
نجدّد بيعتكم
في السلام وفي المعمعان
لكم ما أدخرنا
من الصلوات
وفيض الحنان
3
حصدتم كثيراً
فكفّوا
عن مزارعنا ايّها الأشقياء
جعلتم من الدين جبّة ذلّ
ونلتم بما نال قارون يا عصبة الشرّ
لا بارك الله في زرعكم
ولا بارك الله في حصدكم
ولا بارك الله في ليلكم
ولا بارك الله في صبحكم
يا عبيد العبيد
وأنتم على ظهر هذي السفينة
في عاصف الريح
ما بين موج الحياة
وخسف الممات
ايّها الحالمون
نقشتم على القطع الخشبيّة
ملوكاً
قلاعاً
خيول
وفيلاً
ففيلاً
وليس لكم من جنود
إذا جاءكم موج بغداد
عصف العراق الأبيً
عنده صار يوم الحساب
ترون الغداة جزاء الشقي





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,652,423,319
- عبور الحدود التي لم تحد
- اللوحة والمحيط
- بقايا من الذكريات
- على سكّة الغدر والقتل
- القرون وسدرة جدّي
- فاتحة القاتل للقتيل
- غزا العراق الشيب
- غزا العراق الشيب
- لغة الرمز
- حين يحزن نخل العراق
- فاتحة القاتل للقتيل
- الهمس وعيون الترقب
- وطني سجين
- من صبح قابيل الى الطوفان
- وطن الورود والقدّاح
- على الجرح كنت تعض
- الإزميل والمطرقة
- الريشة والوتر
- ادبج في قلمي
- نشك في خلاصىة النسل وفي الهويّة


المزيد.....




- انطلاق «منتدى تحديات الثقافة القانونية في الوطن العربي» بالج ...
- مصر تعتبر مجلس النواب الممثل الشرعي للشعب الليبي
- رئيس البرلمان المصري: مجلس النواب الليبي الممثل الشرعي الوحي ...
- نجم عراقي يقبل يد أصالة في السعودية (فيديو)
- مصر: مجلس النواب في طبرق هو الممثل الشرعي الوحيد للشعب الليب ...
- شاهد.. سجناء سوريا يحولون جدران سجنهم الى لوحات فنية
- فيلم -عشاءات مكسورة وقُبل مؤجلة-: فنانون سوريون في الاغتراب ...
- شاهد: ايران تحتضن مهرجان سينما الحقيقة الدولي
- فيلم -ملكة الثلج- الروسي للرسوم المتحركة مرشح للفوز في مهرجا ...
- مسرحية -هوى غربي- وما دخلها بالازمة السورية


المزيد.....

- من حديقة البشر / صلاح الدين محسن
- الفصول الأربعة / صلاح الدين محسن
- عرائش الياسمين / ليندا احمد سليمان
- ديوان الشيطان الصوفي / السعيد عبدالغني
- ديوان الذى حوى / السعيد عبدالغني
- مناجاة الاقلام / نجوة علي حسيني
- المراسيم الملكية إعلان الاستقلال البيان الملكي / أفنان القاسم
- في الأرض المسرة / آرام كربيت
- الخطاب الأيديولوجي في رواية سيرة بني بلوط / رياض كامل
- كيفما كنا فنحن ألوف المشاكل... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شعوب محمود علي - جنّة بعد جنّة عدن