أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - ميساء شهاب - جدران متهاوية














المزيد.....

جدران متهاوية


ميساء شهاب

الحوار المتمدن-العدد: 6024 - 2018 / 10 / 15 - 19:35
المحور: كتابات ساخرة
    


في مدينتي الصغيرة القابعة في إحدى الممرات على الطرق الواصلة
مازالت الجدران تتهاوى واحدة تلو الأخرى والبطون تنتفخ وتنفجر واحدة تلو الأخرى
يزعمون أن مدينتي محصنة ومحمية بقوة ما لاأدري ما هي
لربما كانت الشياطين مثلاً ولربما الملائكة لكن لا يهم كل ذلك
ما يهم تلك الجدران التي تختفي فجأة لترتفع مكانها جدران أخرى أكثر مأساوية
وأكثر موتاً
منذ سنوات مضت وأنتم تعلمون كم نبتت أشجار وحرقت أشجار وغدرت بنا الطرقات
حتى مساحات للأفق قد هوت وتهاوت هي الأخرى كفيض من غيض أو العكس لا يهم
حتى أننا أكتشفنا على حين غرة أن الحياة في مدينتي باتت تضج بالعهر
وآخيراً قد حان القطاف ويمررون كل التواطؤ ويقذفونه بسراديب تحت الأرض
ولا أحد يفتح فاه بكلمة
اصمت أنت في مدينة الجدران
لكن هناك ينتفض شخص ما ينظر بعينيه المثقلتين بالدماء صوبي فأرتعش لربما هذا الموت جاء ليخطفني لكنه يمر دوني بلا نقاش
ثم يسقط كالجدار الأخير
يقولون هو كان البركة الاخيرة في مدينتي
يقولون أن الدماء التي تنزف من عينيه دماء الأمهات كان يسرقها خلسة من بين إيديهن عندما يضمن الى أجسادهن رفات ابنائهم
لكن وماذا في ذلك أيضاً
لا شيء يهم
فالجدران تتهاوى ...تتهاوى





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,160,157,406





- صدر حديثًا رواية -الضحية- للكاتب نزار السيسي
- نظرات في شعر الأمازيغ.. أبيات من آيات
- فنان سوري لزملائه: اليوم تناشدون الأسد -وبالأمس أعطوكم الدول ...
- وجه فنانة لبنانية على بيضة... والممثلة: كرتونة البيض تصير بـ ...
- السينما العربية تشهد اول فلم مصري باللغة الهندية
- -والت ديزني- تحيي فيلم -أحدب نوتردام- من جديد
- لطفي بوشناق: تلقيت عروضا مغرية من إسرائيل لكني رفضتها
- انخفاض التمثيل في قمة بيروت الاقتصادية
- العثماني : الحكومة تقوم بالزيارات الجهوية بنية صادقة وليس لأ ...
- كرواتيا: لاجئ سوري يتغلب على عائق اللغة بشغفه بالطباعة


المزيد.....

- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- رواية ساخرة عن التأسلم بعنوان - ناس أسمهان عزيز السريين / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - ميساء شهاب - جدران متهاوية