أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الشهداء والمضحين من اجل التحرر والاشتراكية - عبد الفتاح بيضاب - في علمية الماركسية














المزيد.....

في علمية الماركسية


عبد الفتاح بيضاب
الحوار المتمدن-العدد: 6023 - 2018 / 10 / 14 - 10:47
المحور: الشهداء والمضحين من اجل التحرر والاشتراكية
    




على شرف الذكرى الـ(200) لميلاد كارل ماركس



كان اكتشاف المفهوم المادي للتاريخ في القرن الـ(19) أحد المهمة، حيث يعد هذا الاستنتاج النظري اختراقا هائلا في علم الاجتماع لأنه نقض الفكر الخيالي السائد وقتذاك وذلك بتأكيده على أولوية الوجود الاجتماعي على الوعي(ومن ثم) القطيعة مع كل مذهبية، وذلك بإثبات أولية النظري على التجريبي كما هي استخدمت النسبي الذي ينتج(علما) وليس على المطلق الذي ينتج(إلهاما).

فما هو الأسلوب والأدوات التي مكنت من هذا الحفر العميق!!؟ ما كان للماركسية ونعني هنا الذين صاغوها وللدقة ماركس وأنجلز غير السير حسب القواعد العامة والمنهجية لصياغة النظرية العلمية سواء أكان ذلك في الطبيعة أو المجتمع.. وأول القواعد العامة وأهمها ان تنطلق النظرية الجديدة من حيث وقف العلم او بعبارة أخرى تقف على أكتاف آخر الكشوفات العلمية وتطوراتها وهكذا كانت مصادر الماركسية ثلاثة:(فلسفة المانيا- اقتصاد انجلترا- واشتراكية فرنسا) فماذا أخذ ماركس وانجلز من أي منهما ناقدا ومطورا؟ قد لا تكن الإجابة على هذا السؤال بشكل صريح، ولكن بالتأكيد سترد ضمنا على الماشي، وربما بشكل مكثف أحيانا .

انتهت الفلسفة عند فيورباخ بماديتها ذات الطابع الاستاتيكي والتي لا تعدو كونها صفة للمادة التكعبية؛ التي تشغل حيزا لوجود بأبعادها طولا وعرضا وارتفاعا، وأن زادت عن ذلك فهي تفسير ظاهرة بظاهرة أو ظاهرة بفكر محدد في تجلياتها الخارجية، لكن حين إراد ماركس وانجلز البحث في المجتمع والظواهر السائدة فيه فلما كانت الظواهر تتألف من أشياء وعمليات يبقى تعريف المادية ذاك وحيد الجانب إذ ينطبق على الاشياء والظواهر في شكل عام ولكن طور ماركس المفهوم المادي إذ أصبح هو (العلاقة السببية) أي العلاقة بين السبب والنتيجة في سياقها والظواهر التي تؤلف منطقها الموضوعي داخل حقل أو مجال محدد يربطه قانون عام. أما هيغل الذي يحمد له اكتشاف قوانين التطور(وحدة وصراع الاضداد- التغيير الكمي يؤدي لتغيير نوعي- ونفي النفي) إلا أن (العقل) عنده كالإله قائم بذاته ولذاته، وهو الذي يحدد الواقع ولا يتحدد به، بخلاف(العقل) عند ماركس الذي هو جزء من الواقع الاجتماعي التاريخي وهو يتحدد بالواقع الذي هو فيه، ولا يكون إلا انعكاسا للواقع.

عليه ويقلب مفهوم العقل المطلق في التاريخ إلى عقل نسبي أي(علمي) وبتطوير المادية من حالتها الميكانيكية إلى مفهوم يستوعب الحركة والتعبير الدائمين، وهكذا أصبحت للماركسية منهجا علميا(المادي الجدلي) لما اراد ماركس استخدام هذا المنهج في دراسة المجتمع البشري في صراعاته ووحدته وأسباب تطوره ليخلص من ذلك بنظرية علمية، تخلص معظم الناس من استغلال البعض لهم(وأيضا)كان عليه أن يضع في الاعتبار الشروط المنهجية الواجب توفرها عند صياغة نظرية علمية، وهي (الحقل- البناء النظري المحكم- النقد وقابلية الاختبار). والحقل(المجال) هو حقل التاريخ الاجتماعي المعاصر والذي هو علاقات الإنتاج الرأسمالية، والبناء النظري هو انتاج نظرية تنقد القائم والذي هو علاقة الإنتاج الرأسمالية وتضع بديلا له هو علاقات الانتاج الاشتراكية، ولكي تبقى قابلة للتطبيق والاختبار يجب ان تتولى امرها (البروليتاريا) كطبقات ذات مصلحة حقيقية في ذلك، وتحسباً لتلك الشروط المنهجية لبناء نظرية علمية اختار ماركس دراسة الاقتصاد السياسي لانجلترا، بحيث هو الاعلى تطورا في سلم الرأسمالية تتجلى عبقرية الاختيار في ان كل تاريخ البشرية يسير نحوه حتى ولو بعد زمن طويل، وهناك كان معظم الاقتصاديين أقروا بأطروحة(الفرز الطبقي) وسكتوا عن "الصراع الطبقي" وأسبابه، الامر الذي كان لابد من الإنكفاء عليه ودراسته المتأنية والخروج بخلاصة تفيد البشرية، فكانت دراسة قيمة كل قطعة في بضاعة، وسعر مادتها الخام والعمل المبذول فيها وعدد القطع المنتجة في ساعات العمل، ومن كل العمل مقارنة بسعر بيعها وما يدفع للعامل نظير ذلك، ففي ذلك فرق قيمة كبير هو(فائض القيمة) والذي يذهب لتراكم رأسمال الرأسمالي ويزيده ثراءً بدوران عجلة الانتاج، وبذلك تشتد حدة الصراع بين المنتج والمالك، هذا هو سبب وسر الصراع الطبقي وهذا ما يؤكد أولية الوجود الاجتماعي على الوعي الاجتماعي فلا خيال أو تأمل بل علم لانهاء هذا الاستغلال البشع.

كان هدف النظرية الماركسية بناء مجتمع فيه يزول الظلم والقهر الطبقي وذلك بزوال الملكية الخاصة لأدوات ووسائل الإنتاج حتى تصبح ملكا للمجتمع فيتسق الإنتاج الاجتماعي بالملكية الجماعية لوسائله او هكذا كانت الاشتراكية هدف ومكون في النظرية الماركسية.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,105,941,272
- في الماركسية وقضية الدين
- اول مايو فى الخاطر:التحرر الوطنى الطبقة العاملة مهدى عامل
- السودان الزمة والمخرج
- مسأله ملحة :
- في الذكرى (25) لاستشهاد الأستاذ/ محمود محمد طه....ملامح للنز ...
- مسارات الأحداث في موسم الهجرة لليسار
- الذكرى ال (20) لسقوط جدار برلين
- في ذكرى الثورة الاشتراكية - والأزمة العامة للرأسمالية
- معالم في جدلية العنف الديني والسلطة...!!!!
- صلاح عبد الصبور : للذكرى وأيضاً للتاريخ
- الحزب الشيوعي السوداني (63) عاماً من النضال
- في ذكرى رحيل (أنجلز) تثمين لا تأبين!!!
- (تقرير المصير ) قراءة استثنائية في الحال السودانية
- (أبيي) : هذا بأجراس يدق وذاك بمئذنة يصيح !!
- الزواج....تراجيديا الراهن .....اتكاءة على السيرة النبوية...! ...
- الطيب صالح....الروائي الذي خلق (نعمه والزين) من ألق....!!!!! ...
- المولد النبوي الشريف....قراءه بنور محمد في ظلمات الراهن...!! ...
- حديث حول (الجنائية) والقضايا (الوطنية) :
- ياغزة.......... مشوارك طويل...!!!!!!!
- في( الجابرية1) وحوزة (قم2) تحية الثورة وأزمة الدولة.....!!!! ...


المزيد.....




- صدور العدد 290 من جريدة النهج الديمقراطي
- افتتاحية: مساهمة المرأة في النضال تحقق نتائج نوعية
- الشيوعي ينجح في تحرّكه الأول: نحو العصيان؟
- مقال للحزب الشيوعي العمالي الفرنسي حول حراك السترات الصفراء ...
- العودة إلى الشارع
- العودة إلى الشارع
- أنقرة: مقتل 7 من حزب العمال شمالي العراق
- فرنسا: ألكسندر بينالا يواجه اتهامات جديدة في إطار تورطه باست ...
- البوعزيزي: هل ما زالت شعلة جسده متقدة بعد 8 سنوات على ثورة ت ...
- .مصر :مقال -تحية لنضال الشعب الفلسطينى البط-.بقلم “القياديه ...


المزيد.....

- الحرب الأهلية الإسبانية والمصير الغامض للمتطوعين الفلسطينيين ... / نعيم ناصر
- حياة شرارة الثائرة الصامتة / خالد حسين سلطان
- ملف صور الشهداء الجزء الاول 250 صورة لشهداء الحركة اليساري ... / خالد حسين سلطان
- قناديل شيوعية عراقية / الجزء الاول / خالد حسين سلطان
- نظرات حول مفهوم مابعد الامبريالية - هارى ماكدوف / سعيد العليمى
- منطق الشهادة و الاستشهاد أو منطق التميز عن الإرهاب و الاستره ... / محمد الحنفي
- تشي غيفارا: الشرارة التي لا تنطفأ / ميكائيل لووي
- وداعاً...ايتها الشيوعية العزيزة ... في وداع فاطمة أحمد إبراه ... / صديق عبد الهادي
- الوفاء للشهداء مصل مضاد للانتهازية..... / محمد الحنفي
- الشهيد محمد بوكرين، أو الثلاثية المقدسة: الامتداد التاريخي – ... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الشهداء والمضحين من اجل التحرر والاشتراكية - عبد الفتاح بيضاب - في علمية الماركسية