أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القومية , المسالة القومية , حقوق الاقليات و حق تقرير المصير - خالد الخالدي - هل كان ممكناً منع جريمة الابادة الجماعية للايزيديين والمسيحيين آب 2014 ؟ التقديم الاول















المزيد.....

هل كان ممكناً منع جريمة الابادة الجماعية للايزيديين والمسيحيين آب 2014 ؟ التقديم الاول


خالد الخالدي
الحوار المتمدن-العدد: 6023 - 2018 / 10 / 14 - 11:04
المحور: القومية , المسالة القومية , حقوق الاقليات و حق تقرير المصير
    


■توطئة
ان تاريخ الاقليات الدينية في العراق والشرق الأوسط عموما تاريخ حافل بالظلم والاضطهاد وغني جدا بشتى أشكال التمييز والتهميش والاقصاء، مشبع بالصورة النمطية الدونية تجاه الافراد المنتمين لها.
يعود سبب استمرارية هذه الانتهاكات لحقوقهم الى التراخي و التباطؤ بمواجهة مؤشراتها الاولى والتي تكللت في شهر آب من 2014 بارتكاب جرائم ترتقي الى جريمة إبادة جماعية ضد الايزيديين والمسيحيين، لان ما حدث يوم 3 . 8 و 6 . 8 وما تلاه في سنجار وسهل نينوى ما هو الا المراحل الاخيرة من جريمة الابادة الجماعية.

■غريغوري سانتن
يقول غريغوري سانتن مدير منظمة تهتم بمراقبة جرائم الابادة الجماعية
" تمر جريمة الابادة الجماعية بعشرة مراحل وفي جميع مراحل الجريمة يمكن التنبؤ بها"
ان سانتن بمقولته النصية اعلاه وبدون حتى الاطلاع بشكل موسع على ما اسماها المراحل العشرة يمكن ان نقول ان مقولته تقبل الصواب والخطأ بنسبة متعادلة 50/50 التقديم التالي سيوضح اجابة مهمة وحيوية جدا بالنسبة لضحايا ومجتمعات جريمة الابادة الجماعية وخصوصا الايزيديين والمسيحيين لأنها ترسم لهم ما كان يجري لهم قبل الابادة من مراحل قادت بنهاية المطاف الى وقوع جريمة الابادة الجماعية وهل كان يمكن منعها كواقع حال وحقيقة كونية ؟ و ما الذي كان يجري من مراحل كما اسماها "سانتن" ولم تتم مواجهته ؟

■المراحل العشرة
الملاحظ على جريمة الإبادة الجماعية ان مراحلها لا تسير بشكل منتظم لان كثير من الأسباب والعوامل تؤثر في سياقها على سبيل المثال الهجرة الداخلية او الخارجية او تغير الأنظمة السياسية فلطالما توجد مؤثرات هذا يعني منطقياً وعمليا يمكن منعها الا ان المؤسف هو ركون اغلب العاملين على جريمة الإبادة الجماعية الى حماية المهددين عن طريق الزج بالقوة كخيار أساسي قد يخفق أحيانا وهذا ما حصل بجريمة الإبادة الجماعية للمسلمين في البوسنة مع القوة الهولندية التي كلفت بالحماية حيث فشلت القوة بحمايتهم من الهجمات المميتة للصرب 1990 – 1994 فعملية منع جريمة الإبادة الجماعية تتطلب جهدا مشتركاً شاملا لنظم الحماية و الوقاية لمنع وقوع هذه الجريمة وبدون استيعاب المراحل وقراءتها قراءة صحيحة ستخفق أيضا هذه الجهود مستقبلا ، وكنتيجة مباشرة للقلق الذي يسود المجتمع الدولي عموما من مخاطر هذه الجريمة خرج لنا سانتن بالمراحل العشرة وهي
(لا تعني الإشارة الى أي مصطلحات دارجة في المتن القادم على انها انتقاص من المجتمعين الايزيدي والمسيحي بأي شكل من الاشكال فهي مدانة ومستنكرة ورودها هو لاجل التوضيح لذا اقتضى التنويه)
●التصنيف " تصنيف الايزيديين و المسيحيين " لايوجد مجتمع في أي دولة بالعالم لا يتسم بالتنوع سواء على أساس الدين او القومية او العرق او الاثنية وغيرها فمن الملاحظ ان الابادات بغض النظر عن التعريف القانوني للجريمة فأن حقيقة الدافع كان يستند بجرائم الإبادة لواحد منها كالأرمن تركيا واليهود المانيا والمسلمين البوسنة والهرسك والتوتسي رواندا والايزيديين والمسيحيين في العراق وهذا ما جرى حيث تم تصنيف الايزيديين والمسيحيين وفرزهم عن محيطهم بصفتهم تلك .
□ الاجراء للحماية والوقاية من التصنيف هو نشر ثقافة التعددية وخلق مؤسسات قوية لمواجهة التصنيف عبر تعزيز فكر المواطنة
●الترميز وهي المرحلة التي تلي التصنيف غالبا حيث يتم الإشارة الى الافراد بهويتهم تلك ليس لاجل انها تمثل هويتهم بل لاجل انتزاع كلامي لهويتهم الوطنية وهذا لاحظناه خلال السنوات السابقة حين الإشارة لمناطقهم بمناطق الايزيديين و المسيحيين وقد تمتد لباقي المجتمعات كمنطقة كردية او شيعية او عربية او سنية وبالعودة للهجمات الدموية التي شهدتها بعض المناطق نستذكر الاعلام حينما يورد ( هاجم ما يسمى تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام الارهابي المتطرف داعش قضاء سنجار والذي يقطنه الايزيديون) وكأنما افراد الأقلية الايزيدية من كوكب اخر .
□ الاجراء للحماية والوقاية من الترميز هو منع أي خطابات كراهية عبر تشريع قانوني مع وجوب اطلاق برامج ثقافية للتعريف بالاخر فالقانون لوحده مثلا لايكفي لردع الكتابة على الجدران بكتابات خطاب الكراهية .
●التمييز وهو أولى الخطوات العملية على الإحاطة بمجتمعات مهددة بجريمة الإبادة وبسياق مراحل جريمة الإبادة يعني التمييز ظهور جماعة مسيطرة ضمن حدود الدولة تمسك بالقانون والسلطة السياسية او تمتلك قوة من اي شكل خارج او داخل اطار القانون تحاول فرض عادات خاصة بها وتحرم الاخرين من حقوقهم ما يميز هذه الجماعة المسيطرة هو تمتعها بالفكر الاقصائي عبر امتلاكها للقوة والدعم وهذا ما نلاحظه في العراق حيث تسخر جميع موارد الدولة لخدمة المسلمين وخصوصا الطبقة السياسية الشيعية او السنية بينما تم اهمال مجتمعات الإبادة المسيحية والايزيدية بالكامل وعلى مختلف الصعد .
□ الاجراء للحماية والوقاية من التمييز هو حظر التمييز حظرا شاملا
●التجريد وخصوصا من الصفة الإنسانية حيث شهدت العقود السابقة اطلاق صفات مهينة على الايزيدين والمسيحيين ولاوزال فكثيرا ما سمعنا باللهجات الدارجة مصطلح ( همه هم بشر ) او ( تره عايشين مثل الحيوانات ) او رفع صفة التنزيه عنهم باطلاق صفات ذميمة من قبيل ( وسخين او رائحتهم كريهة ) ان الهدف من وراء اطلاق هذه المصطلحات اللااخلاقية هو تلقين المجتمع وجعله مؤمن ( بانه افضل بدونهم ) بالتالي حينما يتم قتلهم سيتخطى المجتمع السائد مسالة النفور وكره القتل بسبب انه تم إقناعه مسبقا انهم ليسوا بشر فكثيرا ما سمعنا ردود أفعال على جريمة الإبادة الجماعية للايزيديين والمسيحيين جاءت ب ( لماذا لايهاجرون؟ ماذا يفعلون هنا؟ لماذا هم هنا الى الان؟ لم لم يغادروا مناطقهم؟ او المسلم لم يسلم فكيف هم!! وغيرها )
تجدر الإشارة الى وجوب التمييز والفرز بين المحرض على جريمة الإبادة الجماعية وبين القائم باطلاق صفات التجريد فالاول يعتبر شريكا بالجريمة .
□الاجراء للحماية والوقاية من التجريد يتطلب ردع قوي ومراقبة لصيقة وعقوبات صارمة وحظر جدي يرتكز على أساس العقوبات القانونية غير المخففة تجاه من يروج لهذه الاوصاف
●التنظيم واحدة من اخطر المراحل فكل من يبيت النية للقيام بجريمة إبادة جماعية سيبدا بتنظيم ورص صفوفه وهذا ما شاهدناه بما يسمى "تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام الإرهابي المتطرف داعش " فالتنظيم نظم صفوفه جيدا من 10 حزيران 2014 الى شهر اب من ذات العام بالتالي نفذ جريمته بتخطيط وإدارة عالية المستوى تمكن من خلالها تحقيق جميع أهدافه بالقضاء على الايزيديين وتشريد المسيحيين من جميع الاقضية التي يقطنونها ليبدأ مباشر باجراءات طمس الهوية .
الاجراء للحماية والوقاية و بعيدا عن التوصيف اللغوي الاكاديمي هو لو تمت مواجهة التنظيم الإرهابي او محاصرته في الموصل والقضاء عليه قبل شهر اب 2014 لماحدثت جريمة الإبادة ضد المجتمعين المسيحي والايزيدي
نكمل واياكم المراحل الخمس الأخرى والخاتمة بالتقديم الثاني





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,000,978,444
- احتجاز الرهائن والتفاوض بشأنهم مع الارهاب
- نقل أطفال الايزيديين لجماعة أخرى ترتقي لجريمة إبادة ...
- الاغتصاب بوصفه جريمة إبادة جماعية ! النساء الإيزيديات إنموذج ...
- حظر التجوال وقطع الطرق ... حرية التنقل في القانون الدولي
- حقوق الاقليات في العراق بين الواقع والقانون
- التقارير ... الالية المثلى للدفاع عن حقوق الانسان
- 39 ملاحظة حول منح الحق باللجوء
- المدافعون عن حقوق الإنسان ... التعريف و الحماية
- العراق : جدلية الاخفاق للساعين نحو التغيير
- الخدمة العسكرية بين التقديس وتأنيب الضمير - جدلية الاستنكاف ...
- -التحفظ- في القانون الدولي
- التجويع في القانون الدولي ... حصار جبل سنجار أنموذجاً
- تكتيكات الدفاع عن حقوق الانسان
- الابادة الجماعية واصطلام الاقليات في العراق


المزيد.....




- ويل سميث من أعلى ناطحة سحاب في العالم
- ترامب: لست متأكدا من استمرار -كيمياء الانسجام- مع الرئيس الص ...
- جمال خاشقجي: لغز الاختفاء
- قضية خاشقجي: السعودية تهدد بالرد على أي عقوبات تتخذ ضدها وسط ...
- CNN ترصد اللحظات الأولى لافتتاح معبر جابر نصيب بين الأردن وس ...
- ضغوط متزايدة على تركيا لكشف أدلتها بشأن جمال خاشقجي
- بنود اتفاق معبر -جابر- نصيب- بين الأردن وسوريا
- اختفاء خاشقجي.. تراجع الريال السعودي أمام الدولار بالسوق الف ...
- اشتباكات عنيفة بين مجموعة مابوتشي والشرطة في تشيلي في يوم كو ...
- تعرف على الفواق


المزيد.....

- تأثيل في تنمية الماركسية-اللينينية لمسائل القومية والوطنية و ... / المنصور جعفر
- محن وكوارث المكونات الدينية والمذهبية في ظل النظم الاستبدادي ... / كاظم حبيب
- هـل انتهى حق الشعوب في تقرير مصيرها بمجرد خروج الاستعمار ؟ / محمد الحنفي
- حق تقرير المصير الاطار السياسي و النظري والقانون الدولي / كاوه محمود
- الصهيونية ٬ الاضطهاد القومي والعنصرية / موشه ماحوفر
- مفهوم المركز والهامش : نظرة نقدية.. / تاج السر عثمان
- التعايش في مجتمعات التنوع / شمخي جبر
- كه ركوك نامه / توفيق التونجي
- فرانز فانون-مفاتيح لفهم الإضطهاد العنصري والثقافي عبر التاري ... / رابح لونيسي
- الجذور التاريخية للتوظيف السياسوي لمسائل الهوية في الجزائر / رابح لونيسي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القومية , المسالة القومية , حقوق الاقليات و حق تقرير المصير - خالد الخالدي - هل كان ممكناً منع جريمة الابادة الجماعية للايزيديين والمسيحيين آب 2014 ؟ التقديم الاول