أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - وليد خليفة هداوي الخولاني - البرامج الحكومية بين التنفيذ والتسطير














المزيد.....

البرامج الحكومية بين التنفيذ والتسطير


وليد خليفة هداوي الخولاني
الحوار المتمدن-العدد: 6023 - 2018 / 10 / 14 - 03:57
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


يقول الله تعالى في محكم كتابه المبين سورة التوبة الآية (105) "وَقُلِ اعْمَلُوا فَسَيَرَى اللَّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ"، من السهل ان يُكتب برنامجا حكوميا شاملا ، فيه كل ما يبعث على التفاؤل والامل والطموح الذي يبتغيه المواطن من الحكومة . لكن البرنامج الحكومي يُمتحن ميدانيا ، فما مسطر على الورق لا بد وان يأخذ طريقه للتنفيذ ، قوانيين ومشاريع عملاقة وكهرباء مستمرة ومياه متدفقه....الخ ، وعكس ذلك يعني ان ما سطره القلم بقى حبرا على ورق .لذلك فلا بد من كتابة ما يمكن تنفيذه فقط ضمن الموارد والامكانيات المتاحة وهذا يحتاج الى المختصين واصحاب الخبرة والى المخططين ذوي النظرة العلمية التخطيطية الذين يقررون امكانيات التنفيذ وتوقيتات الانجاز للمشاريع المطلوبة . واذا كُتب ذلك فانه يستوجب وضع توقيتات زمنية لإنجازه ، ويتطلب خطة متابعه للتحقق من سير عملية التنفيذ بخطى ثابتة وحثيثة باتجاه الهدف المقرر انجازه .
ان الكثير من المشاريع التي وضع لها حجر الاساس بقيت على حالها او انجزت الى النصف واستمرت على هذا الحال لسنيين طويلة ، والمشكلة ان الفساد يتغلغل في ثنايا الكثير من المشاريع كتغلغل الجراثيم في الجسم السليم ، فتجد ان البناء القائم ، اساساته لا تتحمل ان يكون مرفقا عاما فهنالك فساد في البناء ، رغم توفر المال والارض والمهندسين ، فيقف البناء عند مرحلة معينة دون ان ينجز . وهنالك مشاريع لم يباشر بتنفيذها تسطر في البرامج لكنها تهمل بمجرد وضع حجر الاساس لها، بسبب اجراءات روتينية تتعلق بالمناقصات والاحالة حتى ينتهي العام دون نتيجة . وليس بإمكان الشعب تقبّل مثل هذه المسرحيات.
والتساؤل لماذا يبني القطاع الخاص عماراته ومشاريعه خلال فترات زمنية محدودة لا تتعدى اشهر ، وتشمخ بأبهى صورة ، ولا يمر يوم الا وتجد ان عمارة اُنجزت واخرى ارتفعت شامخة . لكن المشاريع الحكومية والابنية الحكومية ، تعاني ، تكابد ،تتوقف ، تتلكأ وتتعثر رغم ان الدولة تدفع (كاش) وفقا لبرنامج زمني محدد .
ولعل احد الاسباب الرئيسية لذلك ان الكثير من مشاريع الدولة ،يلتصق بها الفاسدون في تلك الدوائر من المتعاملين مع المقاول ،كما يلتصق (البرغوث) في الجسم ، فهم يبتزون المقاول ويأخذون حصص نقدية من كل مبلغ يصرف لحساب المقاول عند كل انجاز لمرحلة من مراحل المشروع ، وقبل ذلك يبتز من قبل اخرين في موقع العمل ، ان اخذ الرشا من المقاول معناه عدم امكانية مطالبة المراقب او المشرف المرتشي للمقاول او الشركة بمطابقة المواصفات ، والمقاول لا يريد ان يخسر ، لذلك يبدأ بالتلاعب بكميات الحديد او نسبة الاسمنت او يتلكأ في الانجازبحيث يحقق ارباحه وتعويض ما يدفعه للفاسدين . وهكذا تبقى الكثير من الابنية قائمة سنوات دون ان تنجز او تُنجز بمواصفات رديئة لا تطابق تصاميمها الاساسية .
وبمناسبة التحسن الحاصل في واردات خزينة الدولة وتغيير الحكومة ، وحيث نأمل ان تبعث الروح من جديد في المشاريع المتوقفة وكذلك بناء مشاريع جديدة ، نأمل ان تشدد الرقابة على الفاسدين في جميع مفاصل الدولة ،وابعادهم عن مواقع الاشراف على المشاريع او صرف النقود للشركات او المقاولين حيث غدا الفساد مشكلة حقيقية يعيشها الانسان كل يوم . وصورة الفساد قلما تكون بين اسطر العقود الحكومية ، لكنها تكون في الميدان حيث يتم البناء والتشييد ، ولا يمكن ان نصلح المفسد ما بين يوم وليلة ، فالفاسد مع سبق الاصرار ، يستمر بمسيرته اذا وجد اهمالا من الاعلى في المراقبة والمتابعة ، أو اذا وجد ضعفا في المراقبة . لذا اقترح تشكيل "لجنة لمتابعة تنفيذ البرنامج الحكومي" من قبل اصحاب الاختصاص في المتابعة في رئاسة الوزراء ، تمنح صلاحيات لمتابعة لكافة فقرات المنهاج الحكومي ومشاريع الدولة في كافة انحاء البلاد، بالتنسيق مع المديريات العامة للتخطيط والمتابعة في الوزارات ،تعرض نتائج فصلية عن مراحل التنفيذ كل ثلاثة اشهر .لمناقشتها امام مجلس الوزراء لتشخيص التقدم في تنفيذ المنهاج او الخلل في الاداء ولا بد من اطلاع الشعب على حقيقة التقدم الحاصل في التنفيذ ومدى مطابقته للبرنامج الحكومي .ومنح هذه اللجان صلاحية الالتقاء بمسؤولي الشركات ومنحهم ضمانات تجاه اية ضغوط فساد تواجههم وبيان اسباب التلكا ان وجد.ولا تقتصر المراجعة على الخطط الاستثمارية وانما على جميع فقرات المنهاج الحكومي ، السياسي والقانوني والاجتماعي والاقتصادي ...الخ. فتلكأ اي جهة في التنفيذ قد يؤشر ضعف كفاءة المسؤول في تلك الجهة مما يتطلب معالجة الامر فورا ، ولكي لا يحسب مؤشرا عاما عن سلبية الاداء الحكومي.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,000,967,492
- مشروع برنامج حكومي طموح امام الحكومة الرابعة في بغداد
- تشابه الاسماء بين حقوق الانسان والملفات الجنائية
- عاش الزعيم حيدر العبادي
- القناة الجافة وقطار الشرق السريع اين يتجه
- وعد سيمنس والتزامات الحكومة الرابعة المطلوبة
- ثقافة التظاهر
- ثقافة استقالة المسؤول
- التقدم الحضاري، اهتماما بأسلحة الدمار الشامل ام بتقدم الطب ، ...
- الاستراتيجية والتخطيط الاستراتيجي في المجال الامني
- العبادي لا يملك مصباح علاء الدين
- بعض دلائل وجود الله
- مدراء فراعنة
- هل التعيين بالوظائف حلا لمشكلة البطالة
- الشرطة بين سندان القانون ومطرقة المتظاهرين
- صاحب النمل من يصدق وجود امثاله في هذا الزمن
- انتبهوا الحرائق قادمة
- قبل تشكيل الحكومة الجديدة نريد حكومة قوية
- نهر ديالى ايام زمان
- ازمة المياه في العراق( ملاحظات من الداخل)
- التجاوز على ارصفة الشوارع والامن الاجتماعي


المزيد.....




- ويل سميث من أعلى ناطحة سحاب في العالم
- ترامب: لست متأكدا من استمرار -كيمياء الانسجام- مع الرئيس الص ...
- جمال خاشقجي: لغز الاختفاء
- قضية خاشقجي: السعودية تهدد بالرد على أي عقوبات تتخذ ضدها وسط ...
- CNN ترصد اللحظات الأولى لافتتاح معبر جابر نصيب بين الأردن وس ...
- ضغوط متزايدة على تركيا لكشف أدلتها بشأن جمال خاشقجي
- بنود اتفاق معبر -جابر- نصيب- بين الأردن وسوريا
- اختفاء خاشقجي.. تراجع الريال السعودي أمام الدولار بالسوق الف ...
- اشتباكات عنيفة بين مجموعة مابوتشي والشرطة في تشيلي في يوم كو ...
- تعرف على الفواق


المزيد.....

- نظرة على الأوضاع الاقتصادية في الضفة والقطاع (1-2) / غازي الصوراني
- كيف ساهم -اليسار الجديد- بصعود -اليمين-؟ / فرانسيس فوكوياما
- مدخل في الاقتصاد السياسي للعراق الدولة الريعية من المركزية ا ... / مظهر محمد صالح
- الحكم الصالح وإدارة الدولة / جاسم محمد دايش
- صلوات سياسية ونصوص متنوعة الكتاب / أفنان القاسم
- الإخفاقات الذريعة ونصوص متنوعة الكتاب / أفنان القاسم
- الضعف الاستراتيجي لقطاع السياحة في مصر / مجدى عبد الهادى
- الفيدرالية في اليمن.. ماضياً وحاضراً (ورقة بحثية) (الحلقة ال ... / عيبان محمد السامعي
- Dialog oder Crash der Kulturen in Deutschland? / كاظم حبيب
- مدخل إلى الفلسفة الماركسية 6-12 قوانين الديالكتيك.. / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - وليد خليفة هداوي الخولاني - البرامج الحكومية بين التنفيذ والتسطير