أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حيدر مكي الكناني - تكملة الهذيان .. بوحٌ عن ظلم السلطان














المزيد.....

تكملة الهذيان .. بوحٌ عن ظلم السلطان


حيدر مكي الكناني
الحوار المتمدن-العدد: 6022 - 2018 / 10 / 13 - 23:01
المحور: الادب والفن
    


مجموعتي (فتاوي شعرية ) الجزء الثاني لنص (وحدي مع الهذيان )
______________________________________

الشعرُ هذيانٌ يستطردُ في ذاكرة النسيانْ
يحرّكُ شفتاي ليخرج فحيحُ الشيطانْ
ماعادَ لمارد الأرَق المُزمن من قضبان
فالشمسُ تدفّئُها سِياطَ الغربةِ والأحزان
يموءُ ظلّي ملتصقا بالجدران
تُطمئنني دنيا أكبر من مفاتيح السجان
تعرّفني أن التاريخَ مجازرُ وعيٍ وأكفانْ
وأشجارٌ تموت لتنبت صلبانْ
تحاصُرني ويلاتُ أرضٍ يأكلُ رغيفُها كفّاً جوعانْ
أصرخُ وحدي في أفقٍ يمسكُ يأسا يتصدّى للطغيانْ
سيقولون: الظلمُ يعمِّرُ هذا الكونُ ،سيقتلونَ حلمك في يأسٍ
وأنتَ شاهد ُ حربٍ للألوانْ
الأحمرُ أسّسَ كونُ الصمتِ
والأسودُ صُبحٌ تتبارك فيه شمسُ الأكوان
ماذا أفعل؟
والمنفى يحيى وسطَ نفايات روحي
وسَطَ خَجَلي منّي كوني انسان
وجهي يكبرُ حُزْنا ,حُسْناً ,يعشقُ ويتأملْ
قلباً راوغَ أسألته فالأجوبةَ توبة وهذيان
ما زالت "لا" أمّاً لكلماتي ..
لجموحي القابعُ دوما في قبضةِ سجّان
لا أخشى أنفَ كرسيٍ جائر
سلطانٍ جائر
فالفأر ُأملٌ خادع جرذٌ كباقي الجرذان
يخلعُ نعليه ويُمَسّدُ شاربهُ وأنتَ تغازل..
رغيفكَ خلفَ القضبان
هاتَ جوادي وصلّي على سرجهِ
فقد ابتلعوا الصلاة وأحرقوا روح الأديان
سنشربُ يأسَ رحلتنا ونظلُّ كظلِّ كهفٍ أجوف
اتعبته رفرفة الاكفان
نحنُ جنودٌ لم نولد بعد
أستشهدنا قبل ولادتنا
نحنُ حربٌ لكلِّ الأزمان





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,000,968,386
- (أنا وحدي مع الهذيان)
- حالات ممكنة الوقوع
- نص لكل النساء لكن دون كل النساء - مجموعتي فتاوي شعرية
- صوتٌ ممنوعٌ من الصمت (مجموعتي النثرية الجديدة ) .. (نصوص لات ...
- مجموعتي النثرية الجديدة .. (نصوص لاتستحي من البوح )
- حينَ كُنّا صِغَارا (مجموعتي فتاوي شعرية )
- (يا أنتِ .. أجيبيني )
- لماذا علم لغة النص ؟
- منظمات المجتمع المدني والمزاد العلني
- أحتضار الساعة الخامسة والعشرون


المزيد.....




- الرباح: أهم تحدي للحزب هو ضمان قيادة المشروع الإصلاحي
- صدر حديثا كتاب -بطولة الأورطة المصرية في حرب المكسيك- تأليف ...
- آبل توفر مسلسلات وأفلاما مجانية لمستخدميها
- الثقافة المصرية تحتفل بـ 60 عاما من التنوير
- للأسبوع الثاني على التوالي… تعرف على الفيلم الذي يتصدر إيراد ...
- ابن كيران: الطالبي العلمي قليل الحياء وعيوش وضيع وبنشماش ماك ...
- بتلر يلغي زيارته بسبب خاشقجي والسعودية تعلل بظروف عائلية
- تامر حسني ممنوع من الغناء وجمهوره قلق
- العثماني يرضخ للضغوط والحزب يرشح الشيخي منافسا لبنشماس
- وفاة الممثل القطري عبد العزيز الجاسم وفي رصيده أكثر من 100 ع ...


المزيد.....

- جدلية العلاقة بين المسرح التفاعلي والقضايا المعاصرة / وسام عبد العظيم عباس
- مع قيس الزبيدي : عودة إلى السينما البديلة / جواد بشارة
- النكتة الجنسية والأنساق الثقافية: فضح المستور و انتهاك المحظ ... / أحمد محمد زغب
- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو الديوان / أفنان القاسم
- رواية عروس البحر والشياطين / إيمى الأشقر
- -كولاج- المطربة والرقيب: مشاهد وروايات / أحمد جرادات
- اعترافات أهل القمة / ملهم الملائكة
- رجل مشحون بالندم / محمد عبيدو
- موطئ حلم / صلاح حمه أمين
- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حيدر مكي الكناني - تكملة الهذيان .. بوحٌ عن ظلم السلطان