أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - اسليماني رضوان - الطيف الهذوي














المزيد.....

الطيف الهذوي


اسليماني رضوان
الحوار المتمدن-العدد: 6022 - 2018 / 10 / 13 - 19:24
المحور: الادب والفن
    


الطيف الهذوي

استيقظ صباحا على دوي الرعد في هامش المدينة الصاخبة، شيئ ما ليس بعادي،ليس كالعادة، ليس ككل يوم،يوم يشوبه الغموض،لم ينم هذه الليلة أكثر من ساعة و نصف، أرهقه التفكير في كيفية لقائها هذا اليوم. السماء حالكة الظلمة و كأن الليل عاد مجددا بعد انهياره.
كل الطرقات التي تؤدي إلى شوارع المدينة الكئيبة ملئة بالبركات و الواحات المائية الطينية ، لا مفر له من ارتداء البرد البلاستيكي الخاص بأخيه، الذي توفي قبل أعوام قليلة مضت في حادثة سير جرفت به و بباقي العائلة ،لم يبقى غيره في الوجود. وحيد واحد يسكن غرفته الصفيحية على هامش المدينة .
بعد أن شطف وجهه لحلقه ،تذكر أنه لم يقم بحلقه منذ شهر و نصف على أقل تقدير،و لأنه لا يملك إلا شفرة أكل عليها الدهر و شرب من كثرة الصدأ، لا مناص له من استخدامها مجددا، أحضر موس الحلاقة و قطعة صابون من صندوق الأحذية، استأنس بزجاج النافذة بعد فتحه لجناحه الأيمن على مصرعه، ليظفر بالقليل من الرؤية ، في هذه اللحظة لا يساوره إلا الطيف الهدوي من شبق الحنين .
قبل ساعة من موعد اللقاء، انتعل حدائه الأسود الخاص بمناسبات الذهاب إلى طلب العمل في تلك الشركات التي يكرهها و يحبها رغما عن أنفه . ارتدى بنطلونه دو اللون الأحمر الذي لا يملك غيره، و فتح باب الغرفة التي لطالما كانت ملاذا له في كل الأيام و خاصة أيام فصل الغضب ، هو في غالب الأحيان لا يحضرها، يبيت بين الأزقة يتسكع لعله يجد أحدهم سكيرا ينهب ما ترك له قطاع الطرق . ارتد جاكيته السوداء و اندفع خارجا، وضع مكان اللقاء بين عينيه بعدما اكتشف أنه لم يعد بحوزته غير عشر دقائق قبل الموعد، لم يتسع جسده رغم ظألته و نحوفه رداء الأخ البلاستيكي، اكتفى بوضعه على كتفيه .وصل إلى محطة الأتوبيس رقم 23، كان يتوقع أن تكون بانتظاره لكنه أحس بفرح عارم عند وصوله قبلها،و قد توقفت تلك الأمطار الغزيرة عن التهاطل و مما زاد من قوة حنينه إليها و اتساع رابطة جأشه ارتسام قوس قزح في الأعالي، مع العلم أنها تحب هذا الأخير بجنون .
يبدو أنها تأخرت أكثر من اللازم، قام من مجلسه و اتجه نحو المخدع الهاتفي المقابل له طرف الطريق، لأنه لم يعد يملك هاتفا و قام بحشو يده في جيبه و أخرج بعض القطع النقدية القليلة و أخد يدفع بها واحدة تلو الأخرى. أسفة لا أستطيع المجيء قالت له، و بصوت مهموس قال: هل منعتك أمك من الحضور ؟ أجابته الأم : إسمع أيها البغيض، هي لن تحضر و لن تراها مجددا ، أغلقت الهاتف قبل أن يحاول الإستفهام أو الرجاء . كانت النهاية هكذا بكل هوادة و دون سابق إنذار .
ترك سماعة الهاتف هو الأخر من يده لترتطم بالإسفلت، إتجه عائدا إلى هامشه و هامش المدينة ، واختصارا للمسير هذه المرة قرر أن يمر من الجسر القديم . عيناها تدمعان و قلبها يعتصر حزنا ، خلال تلك اللحظة لم تدرك أنه على حافة الجسر يتأن في هرولته تائها بين العودة و المضي، على حين غفلة سمع صوتا يناديه من الأسفل من أسفل الجسر السحيق "لا أحد هناك ................. أنا هنا" صوت يشبه صوتها لا بل صوتها. أطال النظر في السماء المكفهرة، لا وجود لذلك القوس اللعين، وقال لها:إلى اللقاء في موعد آخر، دفع بنفسه إلى العدم لترتطم جثته بصخور الوادي مصدرة هزة في قلبها .
مات شغفا بحبها .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,105,828,865
- قصيدة


المزيد.....




- أعمال غيرت التاريخ.. تعرف على أشهر كتّاب الغرب
- صحيفة أمريكية: -ثقوب جوليا روبرتس تتحسن مع التقدم بالعمر-!
- اختطاف واغتيال.. مخاطر أن تكون فنانا يمنيا
- أنجيلينا جولي تبوح بالمحظور عن براد بيت!
- -متحرش هوليوود- أرغم جينيفر لورانس على علاقة جنسية!
- اليوم العالمي للغة العربية في الـ 18 من ديسمبر الجاري
- بوتين يرغب في أن -تتولى الحكومة المسؤولية- عن موسيقى الراب
- وزير الخارجية الأردني يلتقي الممثل الخاص للاتحاد الأوروبي لع ...
- صناعة الأديب الطفل.. كيف نحبب الأدب العربي لصغارنا؟
- سعاد مديني.. حلم مؤجل لعشرين سنة ينبعث على المسرح


المزيد.....

- خرائط الشتات / رواية / محمد عبد حسن
- الطوفان وقصص أخرى / محمد عبد حسن
- التحليل الروائي للقرآن الكريم - سورة الأنعام - سورة الأعراف ... / عبد الباقي يوسف
- مجلة رؤيا / مجموعة من المثقفين
- رجل من الشمال / مراد سليمان علو
- تمارين العزلة / محمد عبيدو
- المرأة بين المقدمة والظل، عقب أخيل الرجل والرجولة / رياض كامل
- الرجل الخراب / عبدالعزيز بركة ساكن
- مجلة الخياط - العدد الثاني - اياد الخياط / اياد الخياط
- خرائب الوعي / سعود سالم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - اسليماني رضوان - الطيف الهذوي