أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - ضيا اسكندر - ذكريات














المزيد.....

ذكريات


ضيا اسكندر
الحوار المتمدن-العدد: 6022 - 2018 / 10 / 13 - 19:23
المحور: كتابات ساخرة
    


كانت عقوبتي عندما كنت صغيراً لا أتجاوز الثامنة من عمري، هي الحبس في التواليت المشترك مع الجيران.
فقد كان أبي يفضّلها على غيرها من العقوبات، ويفرضها عليّ بمنتهى القسوة لإذلالي وتطويعي، بغية تأديبي وردعي من ارتكاب المخالفات الصبيانية (وما أكثرها في مرحلة شقاوتي) التي تشير بمجملها إلى أنني سأكون في المستقبل متمرداً على كل ما لا أقتنع به ومهما كانت النتائج. وكأنَّ أبي يقرأ طالعي بصفحةٍ مكشوفة لسنين قادمة عديدة.
وتشاء الأقدار أن تعاقبني السلطة الحاكمة بذات العقوبة بعد أن كبرتُ وتعاطيتُ السياسة. فتزجّ بي في زنزانةٍ منفردة تشبه إلى حدٍّ كبير ذلك التواليت البعيد الذي كنت أقضي فيه عقوبتي وأنا طفل.
السلطتان (الأبوية والحكومية) كلتاهما ظالمتان. وإذا كنت أتفهّم قسوة أبي وصرامته بسبب حرصه عليّ لمصلحتي - حسب رأيه. فإن قسوة السلطة الحاكمة عليّ وعلى أمثالي، كانت لمصلحتها.
والمفارقة في عقوبة السلطتين، أنني في الأولى عندما يُفتح باب التواليت من قِبل أحد الراغبين في استخدامه فإنه ينظر صوبي ببسمة متعاطفة ويبرطم ببعض الكلمات التي توحي باستنكاره لهذه العقوبة. وبدوري فقد كنت أخرج مطأطئاً راسماً ابتسامة مصطنعة. وتنتابني مشاعر مختلطة ما بين الخجل من هذا الموقف المزري، والراحة النسبية بتنشّق الهواء الطبيعي ولو لدقائق، ريثما أعود إليه بعد فراغ مستخدمه من قضاء حاجته. أما في الحالة الثانية، فعندما يفتح السجّان باب الزنزانة الحديديّ، ويصدر ذلك الصليل المرعب، ويرشقني بسيلٍ من الكلمات الفاجرة، فقد كانت فرائصي بمجموعها ترتعد، نتيجة زخّات الخوف التي تنهمر عليّ من تراثهم الإجرامي معي ومع غيري؛ لأنني سأواجه بعد قليل عذاباً قلّ نظيره في عالم «التأديب».
نعم، هكذا يُبنى المواطن في شرقنا الرهيب!





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,105,866,706
- حنا مينه يودّع مصدر إلهامه..
- البيرة، وما أدراك ما البيرة!
- الفقراء في كل مكان..
- إلى متى سيبقى القلقُ دَبِقاً بنا؟
- المطار، مطارك أستاذ!
- لسعات خليجية..
- «الوشّيش!»
- بعثيّة، بعثيّة..
- ليس بالعلمانية وحدها يحيا الإنسان!
- في الصَّيدليَّة
- حلّاق القَبْوُ
- هلْوسة مُحْتَضَر
- المُسَلّي
- مقطع من روايتي «في قبضة الحليف»
- إنّنا نُخْصِي العجول!
- النقد اختصاص وليس إدارة!
- «اغتصاب» مُحَبَّب!
- بِلا أُذُنَين!
- دردشة مع شوفير!
- طلال حيدر و«الغجر»


المزيد.....




- هل تعيد فرنسا -الغنائم- الأثرية لبلدان شمال أفريقيا؟
- أعمال غيرت التاريخ.. تعرف على أشهر كتّاب الغرب
- صحيفة أمريكية: -ثقوب جوليا روبرتس تتحسن مع التقدم بالعمر-!
- اختطاف واغتيال.. مخاطر أن تكون فنانا يمنيا
- أنجيلينا جولي تبوح بالمحظور عن براد بيت!
- -متحرش هوليوود- أرغم جينيفر لورانس على علاقة جنسية!
- اليوم العالمي للغة العربية في الـ 18 من ديسمبر الجاري
- بوتين يرغب في أن -تتولى الحكومة المسؤولية- عن موسيقى الراب
- وزير الخارجية الأردني يلتقي الممثل الخاص للاتحاد الأوروبي لع ...
- صناعة الأديب الطفل.. كيف نحبب الأدب العربي لصغارنا؟


المزيد.....

- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- رواية ساخرة عن التأسلم بعنوان - ناس أسمهان عزيز السريين / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - ضيا اسكندر - ذكريات