أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فلاح هادي الجنابي - هجرة الادمغة الايرانية جريمة أخرى للملالي الدجالين














المزيد.....

هجرة الادمغة الايرانية جريمة أخرى للملالي الدجالين


فلاح هادي الجنابي
الحوار المتمدن-العدد: 6022 - 2018 / 10 / 13 - 16:58
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الاهتمام بالثقافة والعلوم والفنون والسعي من أجل رفاهية الشعب وتحسين أوضاعه وضمان حرياته في مختلف المجالات، هو مايمکن إعتباره مقياس فشل أو نجاح أي نظام سياسي في العالم، وإن البلدان التي نجد فيها الشعب يرفل بالعيش الرغيد ويتم تکريم علمائه ومثقفيه ومبدعيه وفنانيه وغيرهم، هي بلدان تحظى بنظم سياسية تخدم شعوبها وتعبر عنهم بکل صدق وإخلاص، لکننا نجد العکس تماما بالنسبة للبلدان التي تجعل قضية إهتمامها بشعوبها آخر ماتفکر به، وإن النظام الديني المتطرف في إيران هو أفضل نموذج سلبي يمکن الإشارة إليه بهذا الصدد.
قمع الحريات بمختلف أشکالها ونهب ثروات الشعب وإستغلالها لغايات خاصة أو تبديدها في مجالات لاتخدم مستقبل الشعب وأجياله الاخرى، يمکن إعتباره وبکل وضوح الخط العام لنهج الفاشية الدينية الحاکمة في طهران، وإن تفشي الفقر والمجاعة وتصاعد الممارسات القمعية بوتائر إستثنائية ولاسيما الاعدامات والاعتقالات بحيث صارت السجون مکتضة بأضعاف طاقاتها الاعتيادية، جعل من الحياة في ظل هذا النظام جحيما لايطاق ولاسيما وإن الاوضاع تنتقل من سئ الى أسوأ والانسان يشعر بحالة من الخوف لإعتقاله أو توجيه تهمة ما إليه في أية لحظة، ولذلك کان من الطبيعي أن لاتزال إيران وفي ظل هذا الحکم الرجعي الارعن المتخلف المعادي للتقدم والتطور، تحتل الرتبة الأولى بين 91 دولة تعاني من هروب الأدمغة والمتعلمين، حيث أن 64٪ من الإيرانيين الحائزين على الميداليات الأولمبية هاجروا من البلاد في السنوات الـ14 الماضية.
إيران في ظل حکم الفاشية الدينية صارت أشبه ماتکون بسجن کبير حيث إن الشعب يکاد أن يکون مقيدا في ظل الانظمة والقوانين القرووسطائية التي تحد من حريات الشعب يوما بعد يوم، ولأن هکذا نظام قمعي لاإنساني معاد للتطور والحضارة والتقدم والقيم الانسانية، يزرع ويبث حالة من الکئابة والضبابية والظلام في البلاد، فإن الکفاءات وأصحاب الادمغة يجدون أنفسهم في حالة إغتراب تقترب من التضاد مع هذا النظام، ولذلك فإنهم أمام خيارين لاثالث لهما وهما إما الوقوف بوجه النظام ودفع الحياة ثمنا لذلك أو الهجرة من البلاد وإختيار مکان آخر للعيش بسلام وأمان بعد أن صار الوطن مکانا غير آمنا.
هجرة الدمغة من إيران ليست مجرد حالة إعتيادية لاتتسبب عنها أضرار وتداعيات سلبية بل إنه ووفقا للخبراء الاقتصاديين الحكوميين، فإن هجرة الأدمغة والنخب من إيران تسببت في وقوع الضرر بآلاف المليارات من الدولارات في اقتصاد البلاد. وبإعتراف لأحمد خرم، وزير النقل في حكومة محمد خاتمي ورئيس هيئة الهندسة، أن 1500 مليار دولار تفقده البلاد سنويا جراء هجرة الأدمغة. وهذه جريمة أخرى بحق إيران والشعب الايراني تضاف الى قائمة الجرائم السوداء لهذا النظام الارعن الذي تشدد المقاومة الايرانية دائما وبإصرار من إنه لايوجد من طريق وسبيل وخيار أمام الشعب الايراني إلا إسقاط هذا النظام والذي هو سبب کل مايحصل له من أمور وقضايا سلبية، وإن الشعب الايراني قد إقتنع بهذه الحقيقة وإن هذه الحقبة السوداء من التأريخ الايراني لابد لها من أن تنتهي وإن نهايتها تلوح في الافق المنظور وبکل تأکيد.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,098,830,403
- الملالي يمسحون عار إنبطاحهم بقمع الشعب الايراني
- نظام الملالي والتدمير التدريجي لإيران
- هناك مشاکل وطريق ملالي إيران مسدود
- الحل في سد الابواب بوجه الملالي الدجالين
- الملا خامنئي يحارب بإفقار وتجويع الشعب الايراني!!
- إرهاب ملالي إيران تحت الاضواء
- ويسألون لماذا يسقط نظام الملالي
- معاقل الانتفاضة تحرق قواعد نظام الملالي
- الملالي والرعب من مصيرهم المحتوم
- الملالي في النعيم ويطالبون الشعب بالتحمل
- ملحمة 27 سبتمبر 1981
- بديل يحظى بقبول من الشعب والعالم
- الملالي ولغتهم المفضلة
- تهديدات فارغة وجوفاء لنظام مهزوز
- إيران بإنتظار بزوغ شمس الحرية
- النشاطات الاحتجاجية تشل نظام الملالي
- إنها مرحلة سقوط النظام من دون شك
- الفرق بين مجاهدي خلق ونظام الملالي
- ماأشبه يوم إهتزاز العمامة بيوم إهتزاز التاج
- نهج المقاومة الايرانية للوصول الى الوجهة العظيمة للشعب الاير ...


المزيد.....




- كيف يتنقل زوار هذه الغابة بين المنازل فوق الأشجار؟
- سوق عيد الميلاد يعيد فتح أبوابه في مدينة ستراسبورغ الفرنسية ...
- السعودية ترحب باتفاق السويد: على الحوثي تغليب مصلحة اليمنيين ...
- مظاهرات في الأردن تنديدا بغلاء الأسعار والمغردون يشكون: هلكن ...
- المدرب العصبي يسعى لهزيمة يوفنتوس ويهاجم الحكام
- خمسة نجوم عرب بقائمة الكاف النهائية لأحسن لاعب أفريقي
- عادات زواج غريبة في إيران.. ضرب بالوسادة ومقصات وسكر نبات
- وزير الصحة : المغرب يبذل مجهودات كبرى لتحقيق أهداف التنمية ا ...
- وزير الصحة يتباحث في نيودلهي مع نظرائه الأفارقة حول التعاون ...
- منتدى النقاش الموضوعاتي حول سياسة التصنيع بالمغرب الحصيلة وا ...


المزيد.....

- هل يمكن إصلاح الرأسمالية؟ / محمود يوسف بكير
- ملكية برلمانية ام جمهورية برلمانية .. اي تغيير جذري سيكون با ... / سعيد الوجاني
- محمد ومعاوية - التاريخ المجهول / هشام حتاته
- ابستمولوجيا العلاقات الدولية / مروان حج محمد
- نشوء الأمم / انطون سعادة
- جنون الخلود / انطون سعادة
- اللفياثان المريض..ثنائية الطغيان السياسي والعجز التنموي للدو ... / مجدى عبد الهادى
- الأقتصاد الريعي المركزي ومأزق انفلات السوق / د.مظهر محمد صالح
- الحوار المستحيل / سعود سالم
- النظرية الثورية عند كارل ماركس / عبد السلام أديب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فلاح هادي الجنابي - هجرة الادمغة الايرانية جريمة أخرى للملالي الدجالين