أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ماهر ضياء محيي الدين - سوق النخاسين














المزيد.....

سوق النخاسين


ماهر ضياء محيي الدين

الحوار المتمدن-العدد: 6022 - 2018 / 10 / 13 - 16:58
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


سوق النخاسين

في سوقها تعرض الفتيات أو الجواري والسبايا عاريات مثل العبيد ، ومن يشتريهن بأعلى أو اقل الأسعار وفق شكلهن أو جمالهن وعمرهن ، وهذا يكون الحال في أسواق النخاسة .
في بلدنا يوجد سوق أخر مثل سوق النخاسين يتشابه معه في الكثير من التفاصيل وهو سوق السياسيون في بلد دجلة والفرات ، لكن الصورة تختلف ففي الأولى تباع النساء من اجل الأموال ، وفي السوق الثاني يباع الوطن وأهله من اجل الحصول على المال وصلاح الحال مهما كانت الثمن .
استغلوا الأجساد لتحقيق ربحهم ، وفي سوقنا استغلوا خيرات وثروات البلد ،وجعلوا الشعارات الدينية وغيرها الشعارات و حسب متطلبات كل مرحلة ، ليحققوا غايتهم وأهدافهم وليضمنوا بقائهم في السلطة مدى الدهر .
يتباكون لبكائنا ويحزننا لحزننا ويعطفون علينا في مصائبنا ونوائبنا قلبهم معنا وسيوفهم علينا ، وهم السبب الأولى والأخير لكل مشاكلنا وقفوا عاجزين فاشلين أسرى نفوسهم الظالمة لنفسها وأهلها وشعبها ثانية بين العيش في القصور الفاخرة وملذتها والنوم على حريرها ، وبين حقوق شعوبهم المظلومة في العيش حياة طيبة في بلد الخيرات والثروات فسوسة الشيطان لهم والنفس أمارة بالسوء إلا ما رحم ربي فاختار الجلوس على العروش ، وتركونا للذئاب الكواسر ولكلاب الليل السائبه .
دماء شبابنا الإبرار وتضحية أهلهم الأعزاء صارت احدها سلعهم ليصل الحال بهم يضعوا أيديهم بيد من كان يصرخ ويدفع إلى قتلهم وذبحهم ولو بقوا في عروشهم الخاوية سيضحون بأكثر من السابق بكثير ، وغدا لنظرة لقريب .
البشرى لكم يا ساسة فسوقكم الرائج مازال قائم ليومنا هذا وسوق النخاسين لقد ذهب من غير رجعة وللأبد ، وبعتم الوطن وأهله بثمن بخس ، والكل من أقطارها المعمورة يتفرج ويشترى ويبع بنا ويتمتع بخيراتنا وثرواتنا ، وشعبنا واهله بضاعتهم في سوق السياسية والسلطة والنفوذ.
ماهر ضياء محيي الدين




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,859,580,420
- الطريق نحو الاصلاح الحقيقي
- متى ياتي ربيعك يا بلدي
- اس 300 في سوريا
- ابو بكر البغدادي
- الدولة العراقية المعاصرة
- هل سنشهد معركة قرقيسيا
- هل سيصبح السيد العبادي رمز وطنيا ؟
- عبد المهدي والمهام الثلاث
- رجالا خلدهم التاريخ
- بين تحدي المستقلين وثقة التوافقيين في الحكم
- سمسم لو ماش
- حكومة الشرق والغرب
- احذروا ايها السوريون
- لمسات الشيطان
- المجرب يجرب
- هل سنشهد ماساة مدينة هيروشيما من جديد ؟
- القلم والبندقية
- دولة الرئيس ام رئيس الدولة
- شعار
- ظل الرئيس


المزيد.....




- أمريكا تشهد أعلى معدل إصابات كورونا في يوم واحد بزيادة أكثر ...
- شاهد قدرات الجيش الروسي على نشر الجسور العائمة
- كيف أثارت محاولة إعادة تسمية محطة مترو -عنصرية- في برلين الس ...
- كورونا.. روسيا تبدأ المرحلة النهائية من اختبارات لقاح مضاد ل ...
- مقتل شاب فلسطيني متأثرا بإصابته برصاص الجيش الإسرائيلي في ال ...
- صحفي تركي يكشف موعد صدور قرار فتح آيا صوفيا كمسجد
- مسلمو الإيغور: الولايات المتحدة تفرض عقوبات على مسؤولين صيني ...
- رهانات صحية لما بعد جائحة كورونا
- -أنصار الله-: التحالف استهدف 4 محافظات بـ 22 غارة جوية
- -يونسكو- تحذر من عواقب تغيير وضع -آيا صوفيا-


المزيد.....

- المؤلف السوفياتي الجامع للإقتصاد السياسي، الجزء الرابع (الاش ... / الصوت الشيوعي
- الخلاف الداخلي في هيئة الحشد الشعبي / هشام الهاشمي
- نحو فهم مادي للعِرق في أميركا / مسعد عربيد
- قراءة في القرآن الكريم / نزار يوسف
- الفوضى المستدامة في العراق-موسى فرج / د. موسى فرج
- الفوضى المستدامة في العراق / موسى فرج
- سيرة البشر / محمد سعيد
- المسار- العدد 41 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- موقف الحزب الشيوعى الهندى ( الماركسي ) من المراجعتين اليميني ... / سعيد العليمى
- نحن والعالم والأزمة النقدية القادمة / محمود يوسف بكير


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ماهر ضياء محيي الدين - سوق النخاسين