أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث قانونية - فهد المضحكي - من هو البرلماني الذي نريد؟














المزيد.....

من هو البرلماني الذي نريد؟


فهد المضحكي

الحوار المتمدن-العدد: 6022 - 2018 / 10 / 13 - 11:47
المحور: دراسات وابحاث قانونية
    


لأن الممارسة النيابية زاخرة بالضعف والتلكؤ والتعثر، فمن الطبيعي أن يتذمر المواطن من هكذا أداء لم يستغل البرلمان كمؤسسة منتخبة تمثل الإرادة الشعبية، وتمتلك حق التشريع والرقابة على أداء الحكومة.
وبالتالي ليس ثمة غرابة أن يتردد السؤال: من هو البرلماني الذي نريد؟..
رغم كل ما قيل ولا يزال يقال عن تلك الممارسة وعن الدور السلبي الذي لعبه بعض النواب والمتأرجح بين التلون والتواري عن أنظار الناخبين فإنه لا يستطيع أحد أن يفصل هذا عن اللائحة الداخلية للمجلس التي تمتاز موادها بالخلل، ولا عن تعقيدات العمل الحكومي والقيود التي فرضها النواب على أنفسهم خاصة فيما يتعلق بالاستجواب بعد أن أقروا تعديلات جديدة على لائحة المجلس تشدد على أن طلب الاستجواب يجب أن يحظى بموافقة 27 نائبًا على الأقل بعد تقديم اللجنة المكونة من رؤساء اللجان ونوابهم تقريرها بشأن فحص جدية الاستجواب، وبالتالي فتحوّل شرط تقديم الاستجواب من طلب 5 له إلى طلب 27 نائبًا له على الأقل، ولا عن التعاون بين السلطتين التشريعية والتنفيذية الذي لم يكن في المستوى المطلوب، ولا عن تلك الأصوات التي تريد من البرلمان أن يكون منبرًا صوريًا، وهي ذات الأصوات التي تكرس الانقسامات الطائفية وتعمل على إشاعة ثقافة الكراهية!.
في حين من الممكن أن يكون البرلمان أكثر فاعلية ليس على صعيد الرقابة فحسب، وإنما في مواجهة المشاكل الاقتصادية والاجتماعية المتراكمة التي أصبحت واقعًا ملموسًا مرهقًا في ظل ارتفاع تكاليف الحياة المعيشية والمنظومة الضريبية المرهقة، والتصدي للفساد ومعوقات التنمية من خلال المساهمة الفعلية في عملية التنمية لما فيه صالح الوطن والمواطن والتفاعل مع كافة الملفات السياسية الداخلية والخارجية.
وبالعودة إلى سؤالنا.. من هو البرلماني الذي نريد؟ أذكر أنني قرأت مقالاً للكاتبة العراقية (سناء الموسوي) عن مواصفات النائب.
في البداية تتساءل الكاتبة ما الذي نريده من النائب في البرلمان؟ ماذا ننتظر منه أن ينجز لنا تحت قبة البرلمان؟ تقول «هذا السؤال يجب أن يشخص أمام أنظار كل ناخب عندما يفكر باختيار أحد المرشحين لخوض الانتخابات النيابية، وقبل أن يضع ورقة الاقتراع في الصندوق مدليًا برأيه في أحد المرشحين».
إننا نسأل أنفسنا عن ماهية الهدف في كل مرة ما، فلماذا لا نسأل السؤال ذاته عندما نريد أن نختار مرشحنا للبرلمان؟..
فإذا أراد أحدنا أن يذهب إلى الطبيب يسأل عن اختصاصه، وإذا أراد أن يبني بيتًا يسأل عن أمهر المهندسين وأفضل البنائين وهكذا، ولكن الكثير منا لا يسأل نفسه او الخبراء عن المرشح الذي سيصوت له ويمنحه ثقته، فضلاً عن ان بعضنا لا يعرف ماذا يرد منه ليختاره!.
ومن جملة ما أشارت إليه استغرب من المرء الذي يرشح نفسه لموقع لا يعرف مسؤولياته فيه، واستغرب أكثر من الناخب اذا منح ثقته لمرشح لا يعرف مسؤولياته ومهماته، فكيف لعاقل أن ينتظر من مثل هذا المرشح أن يقدم شيئًا له ولبلده؟
من لا يعرف لماذا هو في هذا الموقع وليس في غيره لا يعرف بالتأكيد ماذا عليه أن ينجز.
إن معرفة نوع الإنجاز يعتمد على معرفة مهمات الموقع الذي يتصدى له المرء.
وكما تقول «تظل المسألة ينبغي على المرشح أن يعرف لأي شيء يرشح نفسه، كما ينبغي على الناخب أن يعرف لأي شيء ينتخب هذا المرشح دون سواه وإلا فإن كلا العمليتين، الترشح والانتخاب ستكون عبثية لا معنى لها».
وإذا كان الاستحقاق البرلماني حقًا كفله دستور البلاد، فإن ممارسة هذا الحق لا تكون خارج إطار المسؤولية، وهو ما يدفع المسيرة الإصلاحية الوطنية في البلاد خطوات في طريق التقدم، ولا ينبغي أن تُفرض عليه وصاية دينية او غيرها، وبالتالي فالمطلوب في واقع الأمر الدفع في اتجاه هذا الحق من خلال المشاركة بغية نجاح العملية الانتخابية التي تفرضها المسؤولية الوطنية والمجتمعية من دون انتقاص لأحد، إن تعزيز العملية الإصلاحية على أسس ديمقراطية لا تتطلب قوى مناوئة للديمقراطية سواء من داخل البرلمان أو خارجه وإنما قوى ديمقراطية تقدمية تمتلك تخصصات عدة وشخصيات وطنية وكفاءات – وما أكثرهم في بلادنا – تؤمن بأن التغيير ليس عبر البرلمان فحسب، بل عبر أشكال نضالية مختلفة، كما أن نجاح الإصلاحات الديمقراطية في جانب منه يعود إلى مؤسسات المجتمع المدني الفاعلة وإلى ممارسة المساءلة المحاسبة، سواء الفردية أو الجماعية من جانب الرأي العام.
يقول البعض «إن أول ما يجب أن نلحظه في المرشح النيابي هو أن يكون قادرًا على إنتاج الأفكار القابلة للصياغة على هيئة مشاريع قرارات».
في حين تعتقد وغيرها كثر لا يكفي أن يتحلى المرشح بكل فضيلة شخصية، كالأمانة والورع ولطف المعشر وحسن الذوق، فإن هذه الصفات – مع أهميتها – قد تنفعه اذا رشح نفسه إمامًا لمسجد أو أمينًا لصندوق أو مربيًا لرياض الأطفال، أما المترشح للبرلمان فيحتاج إلى أكثر من هذه الصفات، يقول المتخصصون في الشأن العام «إن من بين هذه الصفات تمتعه بثقافة قانونية، وأن يكون على دراية بالقانون والدستور، وأن تكون سمعته نظيفة وعدم التورط في الفساد، عدم السعي لتحقيق مصالحه الشخصية، المرونة والجدية والقدرة على تطوير الأداء، وأن يكون النائب ذا كفاءة عالية».





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,422,558,967
- التحول الديمقراطي والصراعات الداخلية!
- تساؤلات حول العنصرية
- علاقة الموسيقى بالتربية
- دولة الإمارات وتقرير التنافسية
- سمير أمين رحلة طويلة من العطاء
- اسماعيل مظهر
- فكروا في الأمل
- الدول العربية وآفة الفساد
- عبدالله خليفة تحليل عميق لثقافة التسطيح
- المرأة العربية والتنمية
- فرح أنطون
- حرب ترامب التجارية!
- فيليتسيا لانغر نصيرة الشعب الفلسطيني وداعًا
- حديث عن ديمقراطية المواطنة وشرعية الحقوق
- التربية والتعليم في الدول النامية!
- قانون التقاعد الجديد!
- الإخوان وسيلة كل الأنظمة لاغتيال المعارضة!
- التوتر النفسي والانتاجية!
- أحمد لطفي السيد
- الانتخابات العراقية من منظور الصحافة


المزيد.....




- محكمة مغربية تقضي بإعدام المتهمين الثلاثة بقتل السائحتين الإ ...
- عقوبات أمريكية على 4 عراقيين بسبب انتهاكات حقوق الإنسان والف ...
- بعد إعلان الحدث الضخم في السعودية... -حقوق الإنسان- تتحدث عن ...
- مجلس النواب ينتقد ترامب على تغريدة عن اعتقال مدبر هجمات مومب ...
- المغرب: الحكم بإعدام قتلة الاسكندنافيتين
- الحريري: سأطلب إحالة ملف عمل اللاجئين الفلسطينيين في لبنان إ ...
- شاهد: لحظة اعتقال المشتبه به بإضرام النار باستديو للرسوم الم ...
- عمان تبحث مع الأمم المتحدة والنرويج التعاون المشترك ومستجدات ...
- العراق: الجيش يدخل مخيما ويحتل مدرسة لـ "التدقيق الأمني ...
- شاهد: لحظة اعتقال المشتبه به بإضرام النار باستديو للرسوم الم ...


المزيد.....

- بعض المنظورات الماركسية حول الدولة والايديولوجية القانونية - ... / سعيد العليمى
- اللينينية ومسائل القانون - يفجينى ب . باشوكانيس / سعيد العليمى
- السياسة النقدية للعراق بناء الاستقرار الاقتصادي الكلي والحفا ... / مظهر محمد صالح
- مبدأ اللامركزية الإدارية وإلغاء المجالس المحلية للنواحي في ض ... / سالم روضان الموسوي
- القانون والإيدلوجيا – موسوعة ستانفورد للفلسفة / / محمد رضا
- متطلبات وشروط المحاكمة العادلة في المادة الجنائية / عبد الرحمن بن عمرو
- مفهوم الخيار التشريعي في ضوء قرارات المحكمة الاتحادية العليا ... / سالم روضان الموسوي
- الحقوق الاقتصادية في المغرب / محسن العربي
- الموجز في شرح أحكام قانون العمل الفلسطيني رقم (7) لسنة 2000 / سمير دويكات
- مفاهيم تنفيذ العقود في سورية بين الإدارة ونظرية الأمير ونظري ... / محمد عبد الكريم يوسف


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث قانونية - فهد المضحكي - من هو البرلماني الذي نريد؟