أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - عالم الرياضة - أسامة هوادف - مولودية الجزائر -أكثر من ناد-














المزيد.....

مولودية الجزائر -أكثر من ناد-


أسامة هوادف

الحوار المتمدن-العدد: 6021 - 2018 / 10 / 12 - 02:36
المحور: عالم الرياضة
    


يقول الكاتب إدوارد غاليانو في كتابه "كرة القدم في الشمس والظل " عن النوادي التى لا تعبر عن رياضة فقط بل تتجاوزها لتكون نضال وكفاح أمة "النادي هو الهوية الشخصية الوحيدة التي يؤمن المشجع بها وفي أحيان كثيرة يجسد القميص والنشيد والراية تقاليد حميمة جدا، ويجري التعبير عنها في ملاعب كرة القدم ، ولكنها تأتي من أعماق تاريخ الجماعة البشرية ، فنادي برشلونة بالنسبة إلى الكتلانيين هو " أكثر من ناد" إنه رمز لنضال طويل من أجل تأكيد الهوية الوطنية في مواجهة المركزية المدريدية ويضيف قائلا " وفي سنوات دكتاتورية فرانكو كان استاد كامب نو في برشلونة واستاد سان ماميس في بيلباو، ملجأ للمشاعر القومية المحظورة ،فقد كان الكتلانيون والباسكيون يصرخون هناك ويغنون بلغتهم الوطنية ويشهرون أعلامهم السرية "ويضيف " وحرب تفكيك يوغسلافيا التى أربكت العالم كله ،جرت في ملاعب كرة القدم قبل وقوعها في ميادين المعارك ،فالأحقاد القديمة بين الصرب والكروات كانت تبرز إلى السطح كلما تواجه ناديا بلغراد وزغرب وعندئذ كان المشجعون يكشفون عواطفهم الدفينة ويظهرون رايات وأغنيات من الماضي وكأنها فؤوس حربية" وفي الجزائر هناك نادي وحيد يتصف بهذه صفات لتي ذكرها إدوارد غاليانو في كتابه سالف ذكر وهو نادي"مولودية الجزائر " .
أن نادي مولودية الجزائر ليس مجرد نادي كرة القدم كغيره من الفرق بل له أبعاد أسلامية وثورية ونضالية وسياسية ووطنية،فتأسيس نادي يحمل كل معاني الكبرياء وكراه المستعمر الفرنسي،وهذه حكاية تأسيس نادي لأكثر شعبية في الجزائر ككل أيام شهر رمضان المعظم، في ميدان الحصان (ساحة الشهداء حاليا) كانت الجموع غفيرة والأكشاك تعرض كل أنواع المأكولات والحلويات وكان الشاب عبد الرحمن عوف جالسا بالساحة يتأمل في جمال البحر، وعلى بعد أمتار منه كان هناك بعض الأطفال يلعبون بكرة مصنوعة من الورق ويتنافسون عليها وعلامات السرور والبراءة بادية على وجوههم، فلفت هذا المشهد انتباه عبد الرحمن وأخذ يتابعهم باهتمام وبينما هم يلعبون مرت بجانبهم مجموعة من العساكر الفرنسيين، فنظر الرقيب للأطفال باستعلاء وقال لهم باحتقار: هذه هي حديقة أمراء العرب!! (Voici le Parc des Princes des Arabes) نسبة لملعب حديقة الأمراء بباريس، فبقي عبد الرحمن مذهولا من هذه الجملة، التي أثرت فيه كثيرا وأشعرته بالإهانة وجعلته لا ينام الليل ومنذ هذه اللحظة وفكرة تأسيس ناد لكرة القدم تراوده أكثر من أي وقت مضى حيث أصبحت قضية مبدأ بالنسبة له،أما البعد الأسلامي فيكمن في يوم تأسيسها فقد أسست في ذكري مولود لنبوي الشريف ومنه أستلهم أسمها (مولودية) تيمما بسيدنا وحبيب قلوبنا محمد صلى الله عليه وسلم ، وهو أول فريق جزائري يكون مؤسسه ولاعبيه من المسلمين عكس بقية الفرق التى أسسها اليهود من المعمرين الفرنسيين، أما البعد الوطني فيكمن في ألوان وشعار نادي حيث أنه أول ناد يلعب بالألوان الوطنية (الأخضر والأحمرو الأبيض)اضافة لأعتمادشعار النجمة والهلال ليسبق بهذا كل الأحزاب والجمعيات السياسية التي اعتمدت فيها هذا الشعار، أما البعد الثوري فمولودية الجزائر قهرت أسطورة الفرنسي الذي تجسد في الفوز على أندية الكولون كما أرتبط نادي بجمعية علماء المسلمين التى أستغلت شعبية النادي وحاضنته الدعوة الى أفكارها أما أستغلت الأحزاب الوطنية مدرجات ملاعب في مباريات المولودية التوعية الشعب وتوضيح ضرورة مواجهة الأستعمار ، وكان انعقاد مجموعة 22 الثورية والتى قررت تفجير الثورة في منزل أحد مؤسسي مولودية براهم دريش في سالومبي وهو الاجتماع الذي شهده هو شخصيا وقد كان شقيقه الأكبر الساس أحد أعضاء المجموعة ، وهذا يعتبر شرفا كبير الأسرة المولودية والاسرة الرياضية بصفة عامة ، ولا ننسي ان نادي المولودية قدم اكثر من 80 شهيد ومنهم محمد بوراس مؤسس الكشافة الأسلامية وكان من أنصاره الشهيد علي لابوانت بطل معركة الجزائر، و لا ننسى مبارة 11 مارس 1956 ضد فريق الفرنسي سانت أوجان ولتى أرتكبت على أثرها فرنسا حملت أعتقالات في صفوف أنصار المولودية وهذا لأنهم فرحو بهدف تعادل ولتى على أثرها أعلنت المولودية مقاطعة بطولة الغاية نيل الأستقلال، أما البعد الرياضي فمولودية الجزائر أول من حاز على لقب قاري وفتح باب تتويج لبقية الفرق، أما البعد السياسي فمولودية نتيجت الأبعاد التى ذكرتها أصبحت بمثابة الوطن الذي لم يتلوث ولم تستطع أياد الخونة تلطيخه ، ونتيجة حالة الأغتراب الذي يعاني منها الموطن أصبح مناصرة المولودية يمثل وجب أخلاقي وثوري .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,286,849,356
- كلمة حق يجب أن تقال
- في الجزائر يكرهون المبدعين
- حوار مع عبد الله موسى العياد مؤسس ثورة مسان
- جليل باليرمو ملك لأغنية سياسية في الجزائر
- جليل باليرمو يقصف مملكة العاشورية
- صرخة جليل باليرمو - ينمار من هذا سيستام -
- قنبلة جليل باليرمو-ياكاره من الباصي-
- مناش ملاح يالشينوي
- النشيد الرسمي لنادي مولودية الجزائر
- علاقة مولودية الجزائر بجمعية العلماء المسلمين
- رحلة العميد في مواجهة اندية الكولون الجزء رابع
- رحلة العميد في مواجهة اندية الكولون الجزء الثالث
- رحلة العميد في مواجهة اندية الكولون الجزء الثاني
- رحلة العميد في مواجهة اندية الكولون الجزاء الأول
- في سوق الليل
- كلمات أغنية سوق الليل لأنصار مولودية الجزائر
- حكم ونصائح جميلة للكاتب جاكسون بروان
- الشهيد موريس أودان
- قصة المقنين الزين
- علاقة مولودية الجزائر بالثورة التحريرية


المزيد.....




- موراتا يقود إسبانيا لتخطي مالطا في تصفيات يورو 2020
- الجزائر تتغلب على تونس -وديا-
- تصفيات يورو 2020.. إيطاليا تمطر شباك ليشتنشتاين بسداسية نظيف ...
- مجلة تصنف محمد صلاح ضمن أفضل 10 مهاجمين في العالم
- المغرب يخسر أمام الأرجنتين بهدف قاتل
- بالفيديو... ملخص وهدف مباراة مصر ونيجيريا (0 - 1)
- هل ينضم صلاح بدلا منه... صحيفة: رحيل غاريث بيل عن ريال مدريد ...
- الأولمبي الأردني والسوري يتأهلان لنهائيات آسيا تحت 23 عاما
- ما حقيقة مطالبة نائب مصري بـ-ثمن صلاح- من ليفربول؟
- فنلندا تسقط أرمينيا بثنائية في تصفيات يورو 2020


المزيد.....

- العربي بن مبارك أول من حمل لقب الجوهرة السوداء / إدريس ولد القابلة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - عالم الرياضة - أسامة هوادف - مولودية الجزائر -أكثر من ناد-