أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - زياد عبد الفتاح الاسدي - جمال خاشقجي ....!!!!














المزيد.....

جمال خاشقجي ....!!!!


زياد عبد الفتاح الاسدي
الحوار المتمدن-العدد: 6020 - 2018 / 10 / 11 - 17:04
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


لم يطرأ من جديد على السلوك الخياني والقمعي والاجرامي أوعلى المُسلسل التصفوي الدموي الذي يُمارسه حكام مملكة الظلام والاجرام الخليجية .. ولكن الاسلوب والطريقة التي إتبعها آل سعود في تصفية الاعلامي السعودي جمال خاشقجي تعكس مُستوى غير مسبوق على الاطلاق من التهور والغباء الشديد الذي وصل اليه القائمون على إدارة هذه المملكة التي تقترب بلا شك من نهايتها بفضل هذا التطور الهائل في مجالات الخيانة والعمالة والاجرام والغباء الذي تجازو حتى أدنى مستويات التخلف العقلي ..... فقد كان بإمكان المُتورطين في المملكة بعملية التصفية, إغتيال هذا الاعلامي السعودي بأبسط طرق الاغتيال التي أُتبعت ولم تزل تُتبع الى أيامنا هذه, وذلك باستخدام عملاء مأجورين ومُحترفين بتنفيذ الاغتيلات دون الحاجة حتى لان يعرفوا أهمية الشخصية التي عليهم إغتيالها أو ترك أي أثر يقود الى الجهة التي تقف وراء عملية الاغتيال .... ولكن الغباء الذي أنعم به الله على آل سعود وخصوصاً على أميرهم المُتألق محمد بن سلمان ومن حوله .. وضعهم الآن وفي ظروفهم العصيبة هذه تحت رحمة الغضب الامريكي وتركيا وأعدائهم القطريين الذين يُنافسوهم في العمالة والخيانة ودعم الارهاب التكفيري ... فمن الواضح أن القيادة التركية التي تُمسك بملف تصفية جمال خاشقجي بكل ظروفه ومٌلابساته والمليئ بالادلة الدامغة, هي من أقرب الحلفاء والداعمين للامارة القطرية في وجه اعدائها ومُنافسيها من مِشايخ آل سعود والامارات والذين يتهمونها بكل مُناسبة بدعم الاخوان المسلمين والارهاب في محاولات مُستميتة لابعاد تهم دعم الارهاب عنهم وعن تاريخهم الاسود .
ولكن الامور بالنسبة لآل سعود لن تقف " للاسف " عند هذا الفرح والعرس الاحتفالي القطري , بل ستمتد الى ما هو أبعد من ذلك بكثير .. فالقيادة التركية بزعامة أردوغان تلقت من السعودية بعملية التصفية والاغتيال الغبية هذه, هدية كبرى على طبق من ذهب لم تكن لتحلم بها ... فمن الواضح والمُؤكد أن أردوغان ومُجمل القيادة التركية ستستثمر لصالحها ولأبعد الحدود عملية الاختفاء والتصفية الجسدية للاعلامي السعودي جمال خاشقجي من خلال إمساكها الكامل بملف التحقيقات والادلة الدامغة .. علما بأن خاشقجي كان يُعتبر قبل قدوم الملك سلمان ونجله محمد بن سلمان الى واجهة الحكم من أحد أركان الاعلام السعودي .. وقد عمل في سنوات سابقة مُستشاراً لرئيس الاستخبارات السعودية السابق تركي الفيصل ... وهو بالتالي كان سابقاً جزء من النظام الاعلامي والسياسي السعودي ومن الناشطين فيه .
وهنالك بلا شك أهدافاً وطرقاً عديدة قد تلجأ اليها القيادة التركية من خلال إمساكها بالادلة وملف التحقيق, ليس فقط لابتزاز محمد بن سلمان والقيادة السعودية بل أيضاً للضغط على نحوٍ غير مُباشر على إدارة ترامب ولا سيما بالملف السوري .. باعتبار أن هذه الادارة هي من أكبر المُتورطين والداعمين لمحمد سلمان ..ق وهي تواجه اتهامات داخلية من الكونغرس الامريكي وكبريات الصحف الامريكية ولا سيما نيويورك تايمز وواشنغتن بوست (التي يُحرر فيها جمال خاشقجي) .. كما تُواجه اتهامات دولية وحقوقية عديدة وخطيرة لا يُستهان بها فيما يتعلق بالدعم والتسليح الهائل للنظام السعودي الحالي الذي يقمع الحريات الداخلية وويقوم بتعذيب وتصفية وسجن المعارضين بما في ذلك النساء تحت سمع وبصر هذه الادارة والغارق حتى أذنيه ليس فقط بدعم الارهاب التكفيري , بل أيضاً بالحصار والتجويع وانتشار الامراض والقصف والحرب الاجرامية الدموية على الشعب اليمني التي تستهدف عشرات الالوف من الاطفال والنساء والمدنيين الابرياء والمستشفيات والمدارس ومحطات الوقود والموارد الزراعية والغذائية والادوية ومياه الشرب ...الخ .. وهي بالتالي فرصة لا تُعوض للقيادة التركية ليس فقط لصرف الانظار عن ممارساتها الداخلية فيما يتعلق بالاعتقالات وقمع الحريات الاعلامية , بل أيضاً لابتزاز وفضح السعودية المُعادية لحليفتها القطرية , وبالتالي تحجيمها والضغط على إدارة ترامب باعتبارها الداعمة الكبرى لممارسات هذه المملكة .
تحياتي





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,003,483,916
- الاعتداءات الاخيرة ضد روسيا وإيران ...خلفياتها وتفاعلاتها ال ...
- تركيا ومعركة إدلب .... الابعاد الاقليمية والدولية ...!!!
- فلسطين بين حماس والسلطة وبين التهدئة والمصالحة ....!!!!
- تركيا والولايات المُتحدة .. أزمة عابرة أم طلاق استراتيجي ... ...
- إدارة ترامب في مواجهة العالم .. التهديدات والتهديدات المُضاد ...
- حرب إدارة ترامب على التجارة العالمية ونظام العولمة الاقتصادي ...
- الجنوب السوري والهلع الصهيوني في القمة المُرتقبة لبوتن وترام ...
- اليسار العربي ... الجزء الثالث ....الاخفاقات وأزمة التراجع و ...
- إسماعيل هنية يمتدح سوريا .....!!!!
- الاحتجاجات الغاضبة في الشارع الاردني .... نحو التغيير .. أم ...
- اليسار العربي ....!!!! الجزء الثاني ( الصعود والصراعات والهي ...
- اليسار العربي ..... الجزء الاول (التاريخ والبدايات)
- الانتخابات والديمقراطية في العالم العربي ....!!!!
- تحديات ما بعد احتلال عفرين .....!!!!
- الغوطة الشرقية ونهاية مسلسل قذائف الهاون
- الاستراتيجيا والاستراتيجيا العليا في خطاب بوتن
- العملية العسكرية للجيش السوري في الغوطة الشرقية ... هل هي ضر ...
- مؤتمر ميونخ واحتمالات الحرب في الشرق الاوسط ...!!!
- الحلم الصهيوني ... هل تحول الى كابوس ...؟؟؟
- تركيا وتحالف الغرب والكيان الصهيوني .... الى أين ..؟؟؟


المزيد.....




- المغرب: قتلى وجرحى إثر خروج قطار عن سكته شمال الرباط
- طهران: ترامب لا يستطيع خفض سعر النفط
- كيف رد محافظ الأنبار على طلب لبناء سياج على مقبرة؟
- الشرطة الألمانية: مختطف رهينة كولونيا سوري الجنسية
- الجيش الأمريكي: مقتل 60 "إرهابيا" في ضربة جوية ضد ...
- شاهد.. كيف ثأر مدافع إنجلترا لصلاح من راموس؟
- السيناتور غراهام: لن أتعامل مع الرياض قبل رحيل محمد بن سلمان ...
- قرارات مجلس الوزراء لجلسة اليوم
- امانة مجلس الوزراء تصدر توضيحا حول الامر الولائي الصادر بشأن ...
- الخارجية التركية تؤكد: القنصل السعودي غادر إسطنبول قبل تفتيش ...


المزيد.....

- نظرة على الأوضاع الاقتصادية في الضفة والقطاع (1-2) / غازي الصوراني
- كيف ساهم -اليسار الجديد- بصعود -اليمين-؟ / فرانسيس فوكوياما
- مدخل في الاقتصاد السياسي للعراق الدولة الريعية من المركزية ا ... / مظهر محمد صالح
- الحكم الصالح وإدارة الدولة / جاسم محمد دايش
- صلوات سياسية ونصوص متنوعة الكتاب / أفنان القاسم
- الإخفاقات الذريعة ونصوص متنوعة الكتاب / أفنان القاسم
- الضعف الاستراتيجي لقطاع السياحة في مصر / مجدى عبد الهادى
- الفيدرالية في اليمن.. ماضياً وحاضراً (ورقة بحثية) (الحلقة ال ... / عيبان محمد السامعي
- Dialog oder Crash der Kulturen in Deutschland? / كاظم حبيب
- مدخل إلى الفلسفة الماركسية 6-12 قوانين الديالكتيك.. / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - زياد عبد الفتاح الاسدي - جمال خاشقجي ....!!!!