أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - طلعت خيري - التحريف التوراتي لقصة ألسامري














المزيد.....

التحريف التوراتي لقصة ألسامري


طلعت خيري

الحوار المتمدن-العدد: 6018 - 2018 / 10 / 9 - 01:32
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


نضع مقارنة بين النص التوراتي والنص القرآني لنعرف أيهم أفضل تعبيرا وقولا في نقل الحقيقة – إصحاح عاموس -يروي سخط الله على بني إسرائيل بعد خروجهم من مصر وتحديدا قصة ألسامري

النص التوراتي – فضل اله التوراة على بني إسرائيل

قال الرب على قبائل بني إسرائيل التي أصعدتها من ارض مصر – لقد اخترتكم من بين قبائل الأرض لذلك سأعاقبكم على ذنوبكم -- هل يسير اثنان معا ان لم يتواعدا -- هل يزمجر الأسد في الوعر دون فريسة --هل يعطي شبل الأسد زئيره من خدره ان لم يخطف --هل يسقط عصفور في فخ الأرض ان لم يكن له شرك-- هل يرفع فخ عن الأرض ان لم يمسك شيئا – هل يضرب بوقا في مدينة ولا يرتعد الشعب --هل تحدث بلية في مدينة لم يصنعها الرب -- فلا يصنع أمرا إلا وهو يعلن سره لعبيده الأنبياء -- لقد زمجر الأسد فمن لا يخاف الرب

النص القرآني—فضل اله القران على بني إسرائيل

يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ قَدْ أَنجَيْنَاكُم مِّنْ عَدُوِّكُمْ وَوَاعَدْنَاكُمْ جَانِبَ الطُّورِ الْأَيْمَنَ وَنَزَّلْنَا عَلَيْكُمُ الْمَنَّ وَالسَّلْوَى{80} كُلُوا مِن طَيِّبَاتِ مَا رَزَقْنَاكُمْ وَلَا تَطْغَوْا فِيهِ فَيَحِلَّ عَلَيْكُمْ غَضَبِي وَمَن يَحْلِلْ عَلَيْهِ غَضَبِي فَقَدْ هَوَى{81} وَإِنِّي لَغَفَّارٌ لِّمَن تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ صَالِحاً ثُمَّ اهْتَدَى{82}

النص التوراتي—نقل له التوراة أحداث ألسامري من الصحراء الى المدينة

نادوا على القصور في اشدود وعلى القصور في ارض مصر وقولوا اجتمعوا على جبال السامرة وانظروا شعبا عظيما في وسطها ومظالم في داخلها فأنهم لا يعرفون الاستقامة أولئك الذين يفعلون الظلم والاغتصاب في قصورهم لذلك قال الرب -- ضيق في كل ناحية من الأرض فينزل عنك عزك وتنهب قصورك هكذا قال الرب

النص القرآني—أكمل اله القران أحداث ألسامري في الصحراء


وَمَا أَعْجَلَكَ عَن قَوْمِكَ يَا مُوسَى{83} قَالَ هُمْ أُولَاء عَلَى أَثَرِي وَعَجِلْتُ إِلَيْكَ رَبِّ لِتَرْضَى{84} قَالَ فَإِنَّا قَدْ فَتَنَّا قَوْمَكَ مِن بَعْدِكَ وَأَضَلَّهُمُ السَّامِرِيُّ{85} فَرَجَعَ مُوسَى إِلَى قَوْمِهِ غَضْبَانَ أَسِفاً قَالَ يَا قَوْمِ أَلَمْ يَعِدْكُمْ رَبُّكُمْ وَعْداً حَسَناً أَفَطَالَ عَلَيْكُمُ الْعَهْدُ أَمْ أَرَدتُّمْ أَن يَحِلَّ عَلَيْكُمْ غَضَبٌ مِّن رَّبِّكُمْ فَأَخْلَفْتُم مَّوْعِدِي{86} قَالُوا مَا أَخْلَفْنَا مَوْعِدَكَ بِمَلْكِنَا وَلَكِنَّا حُمِّلْنَا أَوْزَاراً مِّن زِينَةِ الْقَوْمِ فَقَذَفْنَاهَا فَكَذَلِكَ أَلْقَى السَّامِرِيُّ{87} فَأَخْرَجَ لَهُمْ عِجْلاً جَسَداً لَهُ خُوَارٌ فَقَالُوا هَذَا إِلَهُكُمْ وَإِلَهُ مُوسَى فَنَسِيَ{88} أَفَلَا يَرَوْنَ أَلَّا يَرْجِعُ إِلَيْهِمْ قَوْلاً وَلَا يَمْلِكُ لَهُمْ ضَرّاً وَلَا نَفْعاً{89}

النص التوراتي--- عاقب اله التوراة بني إسرائيل على عبادتهم للعجل

هكذا ينتزع بنو إسرائيل الجالسون في السامرة في زاوية السرير وعلى دمقس الفراش اسمعوا واشهدوا على بيت يعقوب يقول الرب اله الجنود أني يوم معاقبتي لإسرائيل على ذنوبه فاني أعاقب مذابح بيت أيل فتقطع قرون المذبح وتسقط الى الأرض واضرب بيت الشتاء مع بيت الصيف فتبيد بيوت العاج و تضمحل البيوت العظيمة يقول الرب--

النص القرآني—عاقب اله القران ألسامري فقط وعفا عن بني إسرائيل


قَالَ فَمَا خَطْبُكَ يَا سَامِرِيُّ{95} قَالَ بَصُرْتُ بِمَا لَمْ يَبْصُرُوا بِهِ فَقَبَضْتُ قَبْضَةً مِّنْ أَثَرِ الرَّسُولِ فَنَبَذْتُهَا وَكَذَلِكَ سَوَّلَتْ لِي نَفْسِي{96} قَالَ فَاذْهَبْ فَإِنَّ لَكَ فِي الْحَيَاةِ أَن تَقُولَ لَا مِسَاسَ وَإِنَّ لَكَ مَوْعِداً لَّنْ تُخْلَفَهُ وَانظُرْ إِلَى إِلَهِكَ الَّذِي ظَلْتَ عَلَيْهِ عَاكِفاً لَّنُحَرِّقَنَّهُ ثُمَّ لَنَنسِفَنَّهُ فِي الْيَمِّ نَسْفاً{97} إِنَّمَا إِلَهُكُمُ اللَّهُ الَّذِي لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ وَسِعَ كُلَّ شَيْءٍ عِلْماً{98


عاموس--الإصحاح رقم 3



قال الرب على قبائل بني إسرائيل التي أصعدتها من ارض مصر – لقد اخترتكم من بين قبائل الأرض لذلك سأعاقبكم على ذنوبكم -- هل يسير اثنان معا ان لم يتواعدا -- هل يزمجر الأسد في الوعر دون فريسة --هل يعطي شبل الأسد زئيره من خدره ان لم يخطف --هل يسقط عصفور في فخ الأرض ان لم يكن له شرك-- هل يرفع فخ عن الأرض ان لم يمسك شيئا – هل يضرب بوقا في مدينة ولا يرتعد الشعب --هل تحدث بلية في مدينة لم يصنعها الرب -- فلا يصنع أمرا إلا وهو يعلن سره لعبيده الأنبياء -- لقد زمجر الأسد فمن لا يخاف الرب-- نادوا على القصور في اشدود وعلى القصور في ارض مصر وقولوا اجتمعوا على جبال السامرة وانظروا شعبا عظيما في وسطها ومظالم في داخلها فأنهم لا يعرفون الاستقامة أولئك الذين يفعلون الظلم والاغتصاب في قصورهم لذلك قال الرب -- ضيق في كل ناحية من الأرض فينزل عنك عزك وتنهب قصورك هكذا قال الرب--وتنزع كما ينزع الراعي كراعين أو قطعة إذن من فم الأسد هكذا ينتزع بنو إسرائيل الجالسون في السامرة في زاوية السرير وعلى دمقس الفراش اسمعوا واشهدوا على بيت يعقوب يقول الرب اله الجنود أني يوم معاقبتي لإسرائيل على ذنوبه فاني أعاقب مذابح بيت أيل فتقطع قرون المذبح وتسقط الى الأرض واضرب بيت الشتاء مع بيت الصيف فتبيد بيوت العاج و تضمحل البيوت العظيمة يقول الرب--





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,395,846,353
- رد على مقالة ناصر رجب: الخلفيّة التوراتيّة لسورة الفيل(1)
- رد على مقالة صباح إبراهيم – التوبة- الاية 29
- جرائم اله التوراة في بني إسرائيل
- جرائم اله التوراة في غزة
- نينوى في حياة اليهود
- التحريف التوراتي لقصة – يونان -- يونس
- رئيس دولة إسرائيل
- العهد المقدس –الحروب الإقليمية بين الشمال والجنوب
- رؤيا الجهاد العظيم --الحروب الفارسية اليونانية
- رد على مقالة صباح ابرأهيم – تناقضات القران
- التصفيات الداخلية للانفراد بالحكم
- دور الأنظمة الكهنوتية في التأثير على القرار السياسي
- رد على مقالة نافع شابو ألإسلام ألأول كان طائفة -نصرانية
- دور رجال الدين في تضليل الحكام
- تعلم اللغة العربية في المدارس العبرية
- البداية ألتاريخية للإنجيل
- تحريف الأديان السياسية للقران والإنجيل
- التصحيح القرآني لعقائد النصارى- إبطال إلوهية المسيح ابن مريم
- التصحيح القرآني لعقائد النصارى- تحريف نبوة زكريا ويحيى
- التصحيح القرآني لعقائد النصارى—إلوهية مريم العذراء


المزيد.....




- تشاد... مقتل 11 عسكريا في هجوم لـ-بوكو حرام-
- جماعة الإخوان: 60 ألف سجين معرضون لكارثة عقب وفاة مرسي
- #مختلف_عليه..الصراعات المذهبية.. جذورها وتحولاتها
- أرياف طرابزون بتركيا.. جمال الطبيعة وسكينة الروح
- بطولة الطفلة مريم وتيري الأميركية.. -سيدني الروحانية- ضد الت ...
- رغم الغضب الفلسطيني.. قداس لمدعي النبوة النيجيري جوشوا في ال ...
- ما بعد مرسي.. الإخوان والسيسي والمعارضة نحو تصعيد أم تهدئة؟ ...
- احتفاء إسرائيلي بأول طيار من الطائفة الدرزية (بالصور)
- إسرائيل تحتفي بأول طيار من الطائفة الدرزية (صورة)
- جولة عبر كنيسة المهد في الأراضي الفلسطينية..حيث ولد المسيح


المزيد.....

- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق
- المعتزلة أو فرسان العقلانية في الحضارة الاسلامية / غازي الصوراني
- الجزء الأول من كتاب: ( دعنا نتخيل : حوارا حدث بين النبى محمد ... / أحمد صبحى منصور


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - طلعت خيري - التحريف التوراتي لقصة ألسامري