أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسين جاسم الشمري - هل يثلج قلوبنا مقتدى الصدر














المزيد.....

هل يثلج قلوبنا مقتدى الصدر


حسين جاسم الشمري

الحوار المتمدن-العدد: 6017 - 2018 / 10 / 8 - 22:49
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الاحزاب والتشكيلات الشبه حزبوية والحركات والتكتلات والمجموعات التي حكمت او ساعدت او وقفت مع الحكومات المتعاقبة منذ 2003 الى اليوم سببت امتعاض كبير لدى الفرد العراقي لانها جميعا لم تقدم شيئا يذكر على ارض الواقع، وكان اهم الاسباب هو التخبط الاميركي الذي جاء بسيء الصيت جي كارنر وكلبه ذو السلسلة الذي لم يفارقه وهو يحكم اقدم حضارة عرفها التاريخ، وبعد فشله الذريع لاشهر معدودات، خلفه بول بريمر الاكثر سوء لانه امتثل لتنفيذ أوامر الاجندات الخارجية والداخلية التي لا تريد للعراق خيرا، خشية نهوضه مرة اخرى وعدم طاعة اوامرهم التي ستفشل حينها كل المخططات المرسومة.
وبما ان اغلب الساسة الذين حكموا البلاد والعباد لم يرتقوا يوما لصنع قرار واحد يصب في مصلحة الشعب، ولم يقدروا على توظيف المهنية العالية لاسباب يطول ذكرها الا ان اخيار الشعب يعرفون كيف تجري المياه ومنبعها واين تصب، وعلى ما تقدم اجد اليوم ان يعمل رئيس الوزراء المكلف باختيار شخصيات كفوءة ومهنية واختصاصية بعيدا عن ضغوط الاحزاب خصوصا تلك التي رفضت رفضا مبطنا مبادرة الزعيم الصدر بالتخلي عن حقوق تحالفه من الوزارات والمناصب التنفيذية ، ولا اعتقد ان تبادر الاحزاب الاخرى بنفس الشاكلة لانهم لم يشبعوا لحد اللحظة ولا اعتقد انهم سيشبعون يوما.
اذن الموقف يحتاج الى دعم شعبي كبير من المنظمات والمجتمع والاعلام والوطنيين لانجاح مبادرة السيد المكلف بتشكيل وزارته بعيدا عن كل تلك المهاترات التي ممكن ان تطيح به، واسبابها اكيد ستكون الاحزاب التي رشحت ورفض.
ومن الممكن ان يعمل السيد مقتدى الصدر امرا واحدا عله يعالج القضية برمتها وهو العدول عن قراره بالتخلي عن استحقاق تحالف سائرون من الوزارات، والتمسك بالاستحقاق وتحديده بالوزارات المعنية التي يستحقها تحالفه ( لاحتمالية تقاسمها من قبل الكتل الأخرى بحجة انه لا يريدها وعلينا التوزيع بواقع الحال )، ومن ثم اعلانه بان يختار السيد المكلف عبد المهدي اسماء تلك الاستحقاقات من التكنوقراط بعيدا عن تلك التحزبات ومن خارج اطار مرشحي الكتل، وايضا الوقوف معه في كيفية اختيار مرشحي الكتل والتحالفات الاخرى ومنع ترشيح اي شخص تشوبه الشوائب خصوصا وان اغلبهم معروفين لدى الشارع العراقي، ولننتظر تغريدة من الزعيم الصدر تثلج القلوب.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,564,382,545
- لست مادحا
- قلمي
- مفوضية التنصيب
- رجولة النساء
- ولايات التغيير
- سد الموصل
- لغة التسامح
- محكمة الشعب
- رصيف الحرية
- السياسي والرجل الصادق
- أفلا تستحون
- رسالة الجمعة
- من المنتصر؟
- متى نعلن البيان
- جمعة الألم
- اجهاض التظاهرات
- حكومة الطوارئ
- تظاهرة الحقوق وليس الطموح
- المطالب
- التغيير


المزيد.....




- حكومة كاتالونيا تدعو مدريد إلى التفاوض والحكومة الإسبانية تر ...
- أنقرة تنفي منع القوات الكردية من الانسحاب من رأس العين في شم ...
- الدفاع الروسية: المسلحون يستهدفون 15 بلدة في 4 محافظات سورية ...
- القضاء الفرنسي يتهم 7 أشخاص بجمع أموال لتسهيل فرار -جهاديات- ...
- الجيش في تشيلي يتحمل مسؤولية ضمان الأمن في العاصمة بعد مواج ...
- الشارع اللبناني لا يزال مشتعلاً.. وعون يغرّد: سأجد حلاً للأز ...
- الرئيس التركي يتوعد بـ -سحق رؤوس- المقاتلين الأكراد
- الجيش في تشيلي يتحمل مسؤولية ضمان الأمن في العاصمة بعد مواج ...
- الشارع اللبناني لا يزال مشتعلاً.. وعون يغرّد: سأجد حلاً للأز ...
- الشد العضلي من الجوال قد يهاجم العمود الفقري بأكمله


المزيد.....

- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود
- قصة الصراع بين الحرية والاستبداد بجمهورية البندقية / المصطفى حميمو
- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسين جاسم الشمري - هل يثلج قلوبنا مقتدى الصدر