أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - احمد صالح سلوم - قصيدة:الحد الفاصل بين الاوتار














المزيد.....

قصيدة:الحد الفاصل بين الاوتار


احمد صالح سلوم

الحوار المتمدن-العدد: 6017 - 2018 / 10 / 8 - 19:18
المحور: الادب والفن
    


هذا الحب المقطر
من اعناب
تمنحنا كل الأزمان
يقف في حلقي
بمذاق حلو
من غير استئذان..
.........................
هذا العشق المسجى
بين تضاريس اندلسكِ
ينتشر في كل اعضائي
وينسيني طوفان العمر
وغرقي بين الأوهام
...............................
هذا الوجه المعصور
كدواة الحبر
بكل اسرار الحب
يمنحني الانتشار
ويخزن اعمق كتاباتي
في كهف غائر
يعتقها
حتى تخرج قارئها
من عصر رأس المال
................................
انت رئة اتنفس منها
كل عطور الشعر
وتعلمني بثوان
خبرة سرير الحب المزمن
ويقين انهار االشعر
وبراكين الكلمات
.............................
متى ستعلنين عن أجواء جارفة
تقتحم عالمنا
كل صباح ومساء؟
متى سننشئ اكاديمية
تدرس هذه المعاني
التي تمشي
كأنها بين السحاب؟
وكيف سنتجنب هلوسات الأديان
وصحراء شرائع الكبت والحرمان
..................................
يا امرأة تتأقلم
مع عذوبة بحيرات القطب الشمالي
و سيلان ما يلفظه البركان..
ان الحب شيء خرافي
لا استبطن اعماقه
بين السرة
والاقدام..
لم اتعود على صلواته الكافرة
حيث تتقمصني الاف النساء الجميلات
...........................
بالأفراح مسكونة همساتكِ
وبمهرجانات غامضة
ترقص السماح
حتى الصباح..
وحين تتوحد اوتارنا
اغتسل بأمطار الشهوة
وسفر البحار..
..............................
ما بين نهديك
ودفق الشهد الذي يجيئ
ويرحل
دون جواب او قرار
الغي كل مواعيدي
والبس جنائن تعلمني كل الأسماء
........................
أأرفض السياحة بين أوتار عزفكِ
ومدن الشجن التي تتكرر بين لهاثك
تنادي:
كن صحوي
وواري صيفك بين ساقي
وتعمد انك في وادي الحب
خارج ارضك
خارج منفى يقتحمك بألف سؤال وسؤال
فاسقط عاريا بين اضلاعي
كذئب يبحث عن حرارة فرائس الادغال
فأنت في حضني صاعقة تجتاح الأبد
ولا تهتم بالساعات والأيام
والاعمار
على ساحل جزري
المتلعثمة بالأخطار
اخطار الاوتار حين تعزف لحن
اللقاء بعد انتظار
ممض
منذ ملايين ملايين الأعوام
.........................
فليمال – بلجيكا
تشرين الأول أكتوبر 2018

بقلم الشاعر الشيوعي احمد صالح سلوم
................................
من اصدارات مؤسسة - بيت الثقافة البلجيكي العربي - فليمال - لييج - بلجيكا
La Maison de la Culture Belgo Arabe-Flémalle- Liège- Belgique
مؤسسة بلجيكية .. علمانية ..مستقلة
مواقع المؤسسة على اليوتوب
https://www.youtube.com/channel/UCXKwEXrjOXf8vazfgfYobqA
https://www.youtube.com/channel/UCxEjaQPr2nZNbt2ZrE7cRBg
شعارنا -البديل نحو عالم شيوعي
.......................





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,569,385,472
- عن تجربة ايران التنموية ومقتضيات النمو الاعجازي الصيني؟
- القومجية والاسلام السياسي وجهان لعملة الخراب والتخلف العربي
- ما اسباب استحالة ان تحكم دول الاسلام السياسي العالم؟
- هل صدفة فوز الشيوخ عملاء السي اي ايه بجائزة الملك فيصل لخدمة ...
- قصيدة : ناتالي البجعة البيضاء
- قصيدة : مسافات ضوئية بيني وبينكِ
- قصيدة: نداء العناق الرملي
- تغليف المرأة بصفتها سلعة لمقاولات النكاح المالية الاسلامية ا ...
- شرط محاربة اي دولة صاعدة لقيم الخزعبلات الدينية وتنميطاتها ا ...
- قصيدة: خربشات ماريانا
- اس 300 :لملموا قاذوراتكم الارهابية القطرية السعودية التركية ...
- متى ستستخدم روسيا النووي ضد الكيان النازي الصهيوني ومحميات ا ...
- سحب افواج الباتريوت ونهاية عصر اسرائيل ومحميات الخليج؟
- قصيدة: جدلية الانوثة و الحضارة
- اس 300 تحول ألماسة الطيران النازي الصهيوني الى كربون متفحم!
- كيف اباد العرب انفسهم بأنفسهم؟
- قصيدة : مساكب ورد حلب الجوري
- معاييرشبكة المافيات النيوليبرالية الحاكمة في الغرب !
- افيخاي ادرعي كم مقاس الحفاضة التي تلبسها وكم عدد حراسك ؟؟؟ ه ...
- روسيا تعرف كيف ترد على البلطجة الاسرائيلية المسلحة و تهافت ا ...


المزيد.....




- تحفة معمارية فريدة لأمر ما لم تعجب القيصرة يكاتيرينا الثانية ...
- وفاة الفنان الشعبي محمد اللوز أحد مؤسسي فرقة -تاكادة-
- العثماني بمجلس النواب لمناقشة مناخ الاستثمار وولوحات السياسة ...
- لافروف: حلمت بتعلم اللغة العربية
- الموت يفجع الفنان ادريس الروخ
- مظاهرات لبنان تعيد الحياة للـ -التياترو الكبير- الذي غنت أم ...
- تحفظ عليها سقراط وأربكت كانت وهيغل.. هل خدر الفلاسفة الثورات ...
- الرسم على الملح.. فنان يحوّل شواطئ البحر الميت لمعرض تشكيلي ...
- تريا الصقلي تطالب بإطلاق المسلسل التشاوري بخصوص حق مغاربة ال ...
- دموع عسكري لبناني تثير حرقة بقلوب فنانين ولبنانيين كثيرين... ...


المزيد.....

- عالم محمد علي طه / رياض كامل
- دروس خصوصية / حكمت الحاج
- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - احمد صالح سلوم - قصيدة:الحد الفاصل بين الاوتار