أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - التربية والتعليم والبحث العلمي - حسام محمود فهمي - الجُدودُ فازوا بجوائزِ نوبل














المزيد.....

الجُدودُ فازوا بجوائزِ نوبل


حسام محمود فهمي

الحوار المتمدن-العدد: 6017 - 2018 / 10 / 8 - 19:15
المحور: التربية والتعليم والبحث العلمي
    


أُعلَنَت الأكاديميةُ السويديةُ للعلومِ جوائزَ نوبل لهذا العامِ. وقد اشترَكَ في الجائزةِ في مجالِ الطبِ كلٌ من الدكتور/ جيمس أليسون من جامعةِ تكساس بالولاياتِ المتحدةِ الأمريكيةِ ويبلغُ عمرُه سبعين عامًا، والدكتور/ تازوكو هونجو من جامعةِ كيوتو باليابان ويبلغ عمرُه ستةً وسبعين عامًا. أما في الفيزياءِ وعن أبحاثٍ في علومِ الليزر، فقد حصلَ على نصفِ الجائزةِ الدكتور/ أرثر أشكين من معاملِ شركة بِل الأمريكيةِ وهو يهودي الديانة يبلغُ عمرُه ستةً وتسعين عامًا، وحصلَ علي الربعِ كلٌ من الدكتور/ جيرار مورو وهو يعملُ بكلية الهندسة بجامعةِ باريس في فرنسا ويبلغُ عمرُه أربعةً وسبعين عاما ، والدكتورة/ دونا ستريكلاند وهي أول سيدةٍ تحصلُ على الجائزة في مجال الفيزياءِ منذ خمسة وخمسين عامًا وثالث سيدة تحصل عليها منذ بدءِ الإعلانِ عنها عام 1901، وهي تعملُ بجامعة ووترلو بكندا وتبلغُ من العمرِ تسعةً وخمسين عاما. ثم جاءَت الجائزةُ في مجالِ الكيمياءِ عن أبحاثٍ في التطورِ الموجه للجزيئاتِ لتحصلُ على نصفِها الدكتورة/فرنسيس أرنولد من معهدِ كاليفورنيا للتكنولوجيا بالولايات المتحدةِ الأمريكيةِ والبالغةُ من العمرِ إثنين وستين عامًا، وهي خامس سيدة تفوزُ بها في مجالِ الكيمياءِ، وفازَ بربعِ الجائزةِ كلٌ من الدكتور/ جورج سميث من جامعة ميسوري بالولاياتِ المتحدةِ الأمريكيةِ والبالغُ عمرُه سبعةً وسبعين عامًا، والسير/ جريجوري وينتر من معملِ بيولوجيا الجزيئاتِ بالمملكةِ المتحدةِ ويبلغُ من العمرِ سبعةً وستين عامًا. ثم في الاقتصاد وعن دراسةِ تأثيرِ التغيراتِ المناخيةِ على التقدمِ الاقتصادي فقد فازَ بها مناصفةً كلٌ من الدكتور/ ويليام نوردهاوس من جامعة ييل بالولاياتِ المتحدةِ الأمريكيةِ ويبلغُ من العمرِ سبعةً وسبعين عاماً، والدكتور/ بول رومر من مدرسةِ سترن لإدارة الأعمالِ بالولاياتِ المتحدةِ الأمريكيةِ والبالغُ عمرُه إثنين وستين عامًا.

ما شاءَ الله، ندعو أن يعطيهم الله العمرَ والصحةَ لفائدةِ الإنسانيةِ، متوسطُ أعمارِهم إثنان وسبعون عامًا. في ذاتِ الوقتِ، وفي المقابلِ، نأسفُ لكلامٍ صادمٍ لمن وُصِفَ بالخبيرِ، أجنبي مصري أَطلَقَ لفظَ "الجدودِ" على كبارِ أساتذةِ الجامعاتِ مُطالبًا بجلوسِهم في بيوتِهم، لأن التطويرَ لا يكونُ بهم، هكذا رأى من واقعِ خبرتِه في الجامعاتِ الأجنبيةِ!! استخدامُ لفظِ الجدودِ على كبارِ الأساتذةِ لا ينمُ عن اعتبارٍ للألفاظِ الجامعيةِ الواجبةِ، ولا عن الحدِ الأدنى من الاحترامِ للجامعاتِ وأساتذتِها الكبارِ الذين يُعطون ولا يحصلون إلا على الفتاتِ على مرأى ومسمعٍ من الدولةِ. العتابُ كُلُه لبعضِ أبوابِ التعليمِ التي يجبُ عليها تقديرُ الجامعاتِ وعدمُ ممارسةِ أساليبَ لي الأذرعِ وفرضِ الرأي عليها؛ أساتذةُ الجامعاتِ هم الأقدرُ على فهمِ شؤونهِم ولو جارَ عليهم الزمنُ. الدكتور/ فاروق الباز استمَرَ في العملِ حتى الثمانين من عمرِه وانسحَبَ للراحةِ بقرارٍ منه، مُعززًا مُكرمًا مُحترمًا؛ بينما الفائزون بجوائزِ نوبل هذا العام والأعوام السابقة يَعملون ويُعطون ولم يُنعَتوا بأنهم جُدودٌ مكانُهم البيتُ!!

من لا يجرؤ على الكلامِ عن أي مهنةٍ أخرى أولى به أن يصمتَ، أساتذةُ الجامعاتِ ليسوا حائطًا مائلًا لكلِ من هَب ودَب، ولو صوَرَ نفسَه خبيرًا أحنبيًا. لا مؤاخذة خبير على نفسِه، لا داعي لتصفيةِ الحساباتِ، وزرعِ الشقاقِ والكراهياتِ، مش ناقصة.

الكبارُ حصلوا على جوائز نوبل، جدودٌ في أُسرِهم، لكن في جامعاتِهم ومعاملِهم كِبارًا جدًا. بالعلمِ يتقدمُ العالمُ، بنسبةِ الفضلِ لأهلِه، بدون إدعاءِ علمٍ عن جهلٍ، بدون كراهيةٍ، بدون فرزٍ حسب السنِ، أو الجنسِ، أو العرقِ، أو الدينِ.

آآآه منا ومن جوائزنا، ومما فينا من عيوب،،

www.albahary.blogspot.com
Twitter: @albahary





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,565,221,635
- العِلمُ تحت الكنبة ...
- الشراكةُ مع الجامعاتِ الأجنبيةِ .. تعليمٌ أم ...؟
- التعليمُ الخاصُ في جامعاتِ الحكومةِ .. القُدوةُ والمُحتَذى
- السلام الوطني في المترو ...
- الجوائزُ لمن؟؟
- زي بره ...
- الإساتذةُ المتفرغون .. إنكارٌ واستغلالٌ
- تصنيفاتُ الجامعاتِ .. قراءةٌ متعمقةٌ
- تطويرُ التعليمُ .. الحقيقةُ والأحلامُ
- عقليةُ القتلِ ...
- كرامةُ الوزراءِ
- عالم فيسبوك الافتراضي
- هنيئًا لك يا أبو صلاح ...
- تراخيص عربات الفول ثم المقاهي .. الآن؟!
- اختراعُ العجلةِ ... في كليات الهندسة
- .. لأول مرة في التاريخ
- ‏هل يقفُ المسلمون في صفِ أنفسِهم؟
- إحنا فين .. واليونسكو فين؟
- ‏على كُرسي .. كيف؟ ولماذا؟
- السيدُ وزيرُ التربيةِ والتعليمِ .. هل تَكرَهُ الدولةُ أصحابَ ...


المزيد.....




- بعد مقتل جندي تركي.. هل -وقف إطلاق النار- شمال سوريا لا زال ...
- السلطات المصرية تعلن وجود مومياوات بداخل التوابيت المكتشفة ح ...
- الإجهاد والشوكولاته وأشعة الشمس.. ما هو جيد وسيء لبشرتك؟
- ألعاب أطفال داخل مسجد سعودي تثير ضجة.. والسلطات تتدخل
- الخطوط الأسترالية "كانتاس" تسافر 20 ساعة دون توقف ...
- الخطوط الأسترالية "كانتاس" تسافر 20 ساعة دون توقف ...
- أكاديمي لبناني: النظام الطائفي وصل إلى طريق مسدود؟
- أمراء حرب وزعماء طوائف.. 6 رجال يتصدرون المشهد السياسي اللبن ...
- نائب لبناني: وجود وزرائنا في الحكومة لم يعد مفيدا ولن نكون ش ...
- لافروف: على روسيا وأمريكا استعادة عمل البعثات الدبلوماسية بش ...


المزيد.....

- مقترحات غير مسبوقة لحل أزمة التعليم بالمغرب / المصطفى حميمو
- معايير الامن والسلامة المهنية المتقدمة وأساليبها الحديثة / سفيان منذر صالح
- التربية على القيم في المدرسة / محمد الداهي
- أصول التربية : إضاءات نقدية معاصرة / د. علي أسعد وطفة
- التعليم والسلام -الدور الأساسي للنظام التربوي في احلال السلا ... / أمين اسكندر
- استراتيجيات التعلم النشط وتنمية عمليات العلم الأهمية والمعوق ... / ثناء محمد أحمد بن ياسين
- أبستمولوجيا المنهج الما بعد حداثي في السياقات العربية ، إشكا ... / زياد بوزيان
- احذر من الكفر الخفي / حسني البشبيشي
- دليل مواصفات المدققين وضوابط تسمية وإعداد وتكوين فرق التدقيق / حسين سالم مرجين
- خبرات شخصية بشأن ديمقراطية العملية التعليمية فى الجامعة / محمد رؤوف حامد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - التربية والتعليم والبحث العلمي - حسام محمود فهمي - الجُدودُ فازوا بجوائزِ نوبل