أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ماهر ضياء محيي الدين - ابو بكر البغدادي














المزيد.....

ابو بكر البغدادي


ماهر ضياء محيي الدين

الحوار المتمدن-العدد: 6016 - 2018 / 10 / 7 - 16:11
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


يولد الإنسان على فطرته التي افطره الله عليه يحمل في داخله طيب القلب و نقي الفكر والروح ليأتي إلى الدنيا ،وما تحمل من خيرها أو شرها بحكم بيئته وظروفها تفرض عليه أما شرها أو خيرها أو كلاهما لا بفطرته السليمة .
في تقرير لأحد القنوات التلفزيون يظهر صبي في عمر الزهور حاله يرثى له ، لا أب ولا أم ولا أقرباء ولا حتى مؤسسة حكومية أو خيرية ترعاها أو تهتم به،ولا يعرف احد وليس له أي مستمسك قانوني،ويفترش الرصيف كملاذ له وتحت مظلات احد المحلات لتحميه من حر الدنيا وبردها ، ومن ترعاها وتحميه مجموعة من أبطال الشرطة الاتحادية تهتم به وتوفر له الأكل والشرب اليومي .
ما مصير هذه الصبي بعد حين ، وهذا الفتى اليوم وجد من يرعاه غدا من يرعاها لو تغيرت الأمور وتركه من يهتم به ، كيف سيكون حاله بدون ملاذ أو معيل ولا أكل وملبس ، وقد يكون لدينا العشرات مثل حاله بدون معرفة لأهلهم وبنفس الظروف أو أسوء من ذلك بكثير .
قد يصبح مجرما يسرق ويقتل ويتاجر بالمخدرات ، وما دفعه إلى القيام بهذا الإعمال حاجة إلى الأكل أو الشرب أو أصدقاء السوء و غيرهم ، وما نشهده اليوم من انتشار واسع لعصابات القتل والخطف وتجار المخدرات والأعضاء يشكل خطرا كبير علينا في لجوء هذه الفئات في الانضمام لهذه المجموعات الخطرة .
وقد يقول قائل لماذا لا يعمل ليوفر لقمة عيشه ولا يكون مجرما ، وليكون ردنا عليه من يشغل صبي سواء كان العمل حكوميا أو أهليا بدون شهادة ولا مستمسك ثبوتي ، ولا أهل ولا احد يعرفه أو يكفله ،
ولو تولى أمره أهل السوء وبدوا تعليمه علمهم الضال المنحرف وهو لا يقراء ولا يكتب ، ويجندهم لتنفيذ مخططاتهم الشيطانية ، ويتحول إلى إرهابي يفتك بالمجتمع من قتل أو يفجر نفسه والسبب الأيادي الخبيثة التي أوصلت لهذا المستوى ، وظروفه معشيتها الصعبة وقلة علمه .
هذه القصة المؤلمة واحدة من عشرات القصص التي أفرزتها التغيرات السلبية ما بعد 2003 وليومنا هذا من انتشار عادات وتقاليد بعيدة كل البعد عن قيمنا الدينية والمجتمعية ، و انتشار أفكار الفئة الضالة بين فئات محددة ، وخصوصا بعد دخول داعش ولدت ضحايا من هذا النوع لا يعرف أهله ولا حتى ما هو اسمه الحقيقي ،وليس لهم أي ذنب سواء اخطأ ارتكبت من تقع عليه المسؤولية ، ومع يجب الالتفاف له نظرة المجتمع لهم تكون قاسية جدا ، وهي لا تراعي الأسباب الحقيقية التي تقف وراء هذه الحالات الإنسانية .
دعوة للكل الاهتمام الكبير بهذه الفئة من قبل الحكومة أولا وتشريع القوانين اللازمة لتلبية متطلباتهم ، وثانيا من المرجعيات الدينية ومنظمات المجتمع المدني والمنظمات الإنسانية بتوفير مساكن خاصة ليواءمهم ورعايتهم وتعليمهم ، و توفير فرص عمل لهم وهذا يشمل كل الأعمار من هذا الصنف دون التقييد بشرط العمر إلى أن يضمن له سكن وعمل وحتى يكون له أسرة وجهات تهتم بهم لكي لا نعطي الفرصة لمن يريد يستغلهم .
خلاف ذلك سيكونون عبئا كبير على المجتمع من مجرمين قتله أو إرهابي بمستوى أبو بكر البغدادي .




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,892,100,261
- الدولة العراقية المعاصرة
- هل سنشهد معركة قرقيسيا
- هل سيصبح السيد العبادي رمز وطنيا ؟
- عبد المهدي والمهام الثلاث
- رجالا خلدهم التاريخ
- بين تحدي المستقلين وثقة التوافقيين في الحكم
- سمسم لو ماش
- حكومة الشرق والغرب
- احذروا ايها السوريون
- لمسات الشيطان
- المجرب يجرب
- هل سنشهد ماساة مدينة هيروشيما من جديد ؟
- القلم والبندقية
- دولة الرئيس ام رئيس الدولة
- شعار
- ظل الرئيس
- الشرق 2018
- الاستقالة الجماعية
- داعش لم يقتلنا
- امريكا بره بره


المزيد.....




- شاهد: مسيرة نسائية في مينسك ضدّ نتائج الانتخابات الرئاسية ول ...
- فيديو: جهاديون يسيطرون على ميناء رئيسي في شمال موزمبيق
- شاهد: مسيرة نسائية في مينسك ضدّ نتائج الانتخابات الرئاسية ول ...
- فيديو: جهاديون يسيطرون على ميناء رئيسي في شمال موزمبيق
- العراق يطلب من شركات الطيران إبلاغ المسافرين بإجراء فحص -PCR ...
- درجال: الوزارة لم تتسلم اي مبالغ لدعم الشباب منذ 2014
- العمليات المشتركة: لدينا القدرة العسكرية للرد على أي اعتداءا ...
- وسط تخوّف المستوطين من تصعيد محتمل: توسيع رقعة نشر “القبة ال ...
- الاحتلال يشدد حصار غزة: تقليص مساحة الصيد.. ووقف إدخال الوقو ...
- وزارة التربية : ” نتائج امتحان شهادة دراسة الثانوية العامة 2 ...


المزيد.....

- نشوء الاقطاع ونضال الفلاحين في العراق* / سهيل الزهاوي
- الكتاب الثاني من العقد الاجتماعي ، جون جاك روسو / زهير الخويلدي
- الصين: الاشتراكيّة والاستعمار [2] / عامر محسن
- وَيُسَمُّوْنَهَا «كورُونا»، وَيُسَمُّوْنَهُ «كورُونا» (1-2) / غياث المرزوق
- الصين-الاشتراكيّة والاستعمار / عامر محسن
- الأيام الحاسمة التي سبقت ورافقت ثورة 14 تموز 1958* / ثابت حبيب العاني
- المؤلف السوفياتي الجامع للإقتصاد السياسي، الجزء الرابع (الاش ... / الصوت الشيوعي
- الخلاف الداخلي في هيئة الحشد الشعبي / هشام الهاشمي
- نحو فهم مادي للعِرق في أميركا / مسعد عربيد
- قراءة في القرآن الكريم / نزار يوسف


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ماهر ضياء محيي الدين - ابو بكر البغدادي