أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - حاكم كريم عطية - عبرت المحاصصة على مودك وخليتك تكتم أنفاسي














المزيد.....

عبرت المحاصصة على مودك وخليتك تكتم أنفاسي


حاكم كريم عطية

الحوار المتمدن-العدد: 6014 - 2018 / 10 / 5 - 20:46
المحور: المجتمع المدني
    


أقتبست من كاتب قصيدة (عبرت الشط على مودك وخليتك على راسي) منحى بيت الشعر لمناغاة الحبيب والتضحية من أجله وذلك للتعبير عن مدى تضحية بعض الأحزاب العراقية وثقتها بأحزاب المحاصصة الطائفية وجيش سرائقها الذي يبحث عن الخلاص من يوم الحساب والمكاشفة وتحويله ألى زمن عفى الله عما كان ولنبدأ اللعبة من جديد.
كل ما يدور الآن في كواليس السياسة العراقية هو البحث عن طريقة لتواصل سياسة التحاصص الطائفي والقومي وتنشغل فيها وتلعب دورا كبيرا الأحزاب التي ورطت العراق وشعبه بهذه السياسة التي أثبتت الأحداث فشلها وعقم اصرار أحزاب الأسلام السياسي والأحزاب الكوردية على مواصلة نهجها .
العراق كما يعرفه فطاحل السياسة في فترة ما بعد أسقاط نظام المقبور صطدام يمر بمخاض سياسي وفيه عملية سياسية يجري الصراع فيها مستندا ألى القانون وهامش الحريات التي يكفلها الدستور العراقي هذا الدستور الذي تستعمله الأحزاب في العراق كما تشتهي ويجري التمسك فيه أو تجاوزه حسب مقتضياة المصالح والتحاصص فمثلا في الدستور العراقي وفي المادة 76 التي تؤكد على ما يلي
اولا: يكلف رئيس الجمهورية مرشح الكتلة النيابية الاكثر عددا بتشكيل مجلس الوزراء خلال خمسة عشر يوما من تاريخ انتخاب رئيس الجمهورية.
الكتلة النيابية الأكثر عدد أو الأكبر!!!! ولازلنا ننتظر أعلان الكتلة الأكبر حيث يتصارع فريقان على أعلانها وفي كل مرة يعلن أحدهم بأنه يمتلك الكتلة الأكثر عددا لكنه لحد الآن لم يجري الأعلان عنها رسميا وقانونيا فما الذي يجري يا ساستنا ويا أحزاب المعارضة!! ويا أعضاء برلماننا من المدنيين أذا كانت هذه الكتلة لم يتم الأعلان عنها كيف جرى تكليف عادل عبد المهدي رئيسا للوزراء وعن أي كتلة!!!وكيف تسنى لرئيس الجمهورية المرشح والمنتخب حسب التحاصص القومي الكوردي بقبول هذه الطريقة في الترشيح .
هو التوافق يا سادتي والتحاصص الذي ما زال تصر عليه كل قوى الفساد بحثا عن المخرج من الحساب وأبقاء العراق في دوامة الصراع وهو يمثل تطبيقا حرفيا لسياسة (الفوضى الخلاقة) وللأسف كنا نعول الكثير على لون من الخطاب السياسي المعتدل والذي ينأى بنفسه عن سياسة التحاصص الطائفي والفساد لكن بالنهاية الكل مع الأسف أستسلم لهذه السياسة العرجاء لتضمن صراع المصالح على حساب الشعب العراقي صراع قد يؤدي ألى حرق اليابس والأخضر كما يقولون لكنه على حساب العراقيين .





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,328,479,867
- أبو طبر مرة أخرى
- الحلبوسي الرجل المناسب في المكان المناسب
- عطش البصرة وعطش الحسين ولوائه في واقعة الطف من نفس المصدر
- فرصة تأريخية يخلقها شباب العراق الثائر من البصرة الفيحاء
- كتل كبيرة لتدوير نفايات العملية السياسية الفاسدة
- الكتلة الكبيرة ومخاوف أستمرار هيمنة الفاسدين
- أيام الحصار والدولار الأمريكي
- أهمية أستمرار الأنتفاضة لتحقيق أهدافها
- مسلسل الأعتراف بالفشل في العراق
- تضامننا مع الشعب العراقي في المطالبة بحقوقه المشروعة
- ماذا يعد لنا المطبخ الأيراني لسحور الكتلة الكبرى
- أفتعال الأزمات في ظل نتائج الأنتخابات البرلمانية
- مخاض تشكيل الحكومة المقبلة في العراق
- سليماني مبعوثا من الولي الفقيه علي خامنئي
- الولايات المتحدة الأمريكية وتجربة تغيير الأنظمة السياسية
- وثيقة الشرف غطاء شرعي لتغطية الفساد
- رغيف الخبز وقرار الأدخار الأجباري في كوردستان
- تصريح وزير الخارجية الألماني
- رئيس الوزراء و محاربة الفساد!!!
- هل سيكون رئيس الوزراء القادم من جنود سليماني!!


المزيد.....




- فيديو.. رئيس المنظمة العربية لحقوق الإنسان: مصر تقود هذا الم ...
- إدانة أممية لأحكام الإعدام في السعودية.. ومطالبات بتعديل قان ...
- الأمم المتحدة: عدد القتلى المدنيين بيد القوات الأمريكية والأ ...
- حكم أولي بإعدام راهبين قتلا أسقفا في دير شمالي مصر
- كاليه الفرنسية تشهد ارتفاعا كبيرا في أعداد الأطفال اللاجئين ...
- السعودية تطلق سراح عاملتي منزل إندونيسيتين محكومتين بالإعدام ...
- إيطاليا تحث الاتحاد الأوروبي على إعداد خطة للتصدي لتدفق اللا ...
- حكم بإعدام راهبين أدينا بقتل رئيس أحد أكبر الأديرة في مصر
- إيطاليا تحث الاتحاد الأوروبي على إعداد خطة للتصدي لتدفق اللا ...
- الحكومة السودانية تؤكد التزامها بتلبية مطالب النازحين بمعسكر ...


المزيد.....

- وسائل الاعلام والتنشئة الاجتماعية ( دور وسائل الاعلام في الت ... / فاطمة غاي
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق / سعيد ياسين موسى
- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي
- مقالاتي_الجزء الثاني / ماهر رزوق
- هنا الضاحية / عصام سحمراني
- عودة إلى الديمقراطية والمجتمع المدني / كامل شياع
- معوقات نمو الأبنية المدنية في الأردن / صالح أبو طويلة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - حاكم كريم عطية - عبرت المحاصصة على مودك وخليتك تكتم أنفاسي