أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - غسان صابور - لماذا يتابع هذا البلد.. ركوب الحمار بالمقلوب؟؟؟!!!...














المزيد.....

لماذا يتابع هذا البلد.. ركوب الحمار بالمقلوب؟؟؟!!!...


غسان صابور

الحوار المتمدن-العدد: 6014 - 2018 / 10 / 5 - 20:29
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


لماذا يتابع هذا البلد.. ركوب الحمار بالمقلوب؟؟؟!!!...
ســوريـا.. سوريا هذا البلد الذي ولدت فيه.. والذي وهبته كل فتوتي وشبابي.. وقع مجلسه التشريعي بأكثرية ساحقة على المشروع الذي يعطي وزارة الأوقاف السورية.. حق الهيمنة على بقية الوزارات.. وخاصة على وزارة التربية والتعليم العالي... أنا لا أفهم.. وبعد ثمانية سنوات من حرب شنته ضدها جماعات جهادية إسلامية قرونوسطية.. لم تنته بعد.. لإغراقها بعتمات وغياهب الجهل والجهالة.. لأن هذه الدولة ــ كانت تدعي دوما بالعلمانية ــ على الأقل.. على الورق.. ها هي اليوم تخضع لقوانين وقواعد وقوانين مغتصبيها.. وتنفذ نفس الشرائع الغبية التي فرضها هؤلاء (الجهاديون) المغتصبون على أهالي كل شبر من الأراضي السورية التي سيطروا عليها... واليوم.. واليوم وقد وصل البلد إلى بدايات التخلص من هذه الجحافل الداعشية والجبهتنصروية وجند الشام الإسلامية.. ومن أبنائهم ,أبناء عمهم وحلفائهم... تبيض علينا وزارة الأوقاف السورية قانونا مستقى من قوانين وتعاليم "القاعدة" ومخلفات خلافتها!!!...
أنا لا أفهم هذا البلد... وسلطات هذا البلد... كلما مشينا خطوة حضارية إلى الأمام.. إلى النور والحريات والفكر والحكمة.. تنصاع لجماعات متأخرة طائفية.. تسوقنا وتجرنا مئات ومئات السنين إلى الوراء.. إلى عصور العتمة والظلام والغباء المتراكم...
وزارة الأوقاف تهيمن على وزارة التعليم؟؟؟... ما هذا يا بشر... ما هذا يا سلطة (حديثة).. ويا مجلس تشريعها ونوابها الببغائي الكراكوزي؟؟؟!!!...
وما فائدة وزارة أوقاف.. يوزع أوراق تفسير الشريعة.. ويدير آلاف وآلاف الجوامع.. ويترك وعاظا "حكواتية محترفين" تغسل مخوخ ملايين البشر كل يوم..من منابر جوامع دمشقية.. زارعة الطائفية وكراهية الآخر.. وحجاب الطفلة منذ السادسة من عمرها... وكراهية المواطن الأخر.. وتسميم عقول الغلابة أكثر وأكثر... ببلد يدعي العلمانية.. دون أن نطرد هذا الشيخ الواعظ الكراكوزي الذي يذكر سامعيه على صفحات التواصل الاجتماعي.. بالابتعاد عن كل عادة حضارية أو فكر حضاري.. لأنه مخالف للإسلام.. ببلد حضاري مثل سوريا التي ما زال بعض كتابها وإعلامييها.. يدعون ــ يا حسرتي ــ أنها علمانية!!!...
لم أقرأ ولم أسمع ولم أشاهد.. سوى النادر القليل.. ممن تبقى من الأنتليجنسيا السورية الموظفة.. سوى الدوران حول هذا المشروع المتأخر (العثماني) أبسط الاعتراضات المشروعة على هذه القانون... كأنما البلد ما زال بإمرة سلطة "الخليفة البغدادي"!!!...
وزارة الإعلام السورية.. والتي تشبه وزارة الأوقاف السورية... تعلمنا كل يوم أن البلد "تحررت" من داعش وأبناء داعش وحلفاء داعش... إذن لماذا هذا الدعم لهيمنة وزارة الأوقاف.. والتي لا وجود لها بأي بلد حضاري متحضر علماني... وخاصة ببلد كان منذ الأزل متعدد الطوائف؟؟؟!!!... مما يعني أن هناك خلخلة وأرجحة بهذا البلد من القاعدة حتى القمة.. بعد بداية بدايات الانتهاء من تغلغل سرطان الخلافة الإسلامية التي كانت تهدد كيانه وديمومة وحدته ومصداقية علمانيته... ها هي وزارة الأوقاف السورية.. تـعـيـد لنا كل التقاليد القرونوسطية للخلافة العثمانية والقاعدية.. بكل شذوذاتها وانحرافاتها الفكرية والطائفية.. والتي تخلصت منها كل الأمم الحضارية المتحررة...
أنا لا أفهم إذن ماذا استفدنا من مقاومة هذه الاعتداءات الجهادية الحربجية الإسلاموية.. والتي سببت مقتل حوالي نصف مليون جندي سوري أو مواطن مدني.. وتهجير إثني عشر مليون مواطن سوري من بلدانهم وقراهم.. وضياع حياتهم ورزقهم.. والتي ما تزال متغلغلة ببعض المناطق من الأرض السورية...
*************
عـلـى الــهــامــش :
ــ فظاعة واضحة ضد الإنسانية
قرأت تصريحا للمحامية (نعم محامية وحقوقية) سورية.. تدعى لــمــيــا نــحــاس.. كانت مرشحة لرئاسة حكومة الائتلاف المعارضة.. تترحم على هتلر.. وخلق محرقات جماعية على طريقته.. للتخلص من جميع الأقليات من مسيحيين وأرمن وأكراد... في ســوريـا... والمحافظة ــ فقط ـ على من لهم جذور عربية مسلمة سنية...
ماذا تنتظر السلطات السورية.. ووزارة الأوقاف السورية (صاحبة البرامج الجديدة الإنسانية) لملاحقة هذه السيدة السورية.. محليا ودوليا لمحاكمتها بالتحريض على جرائم جماعية ضد الإنسانية.. في ســوريــا.........
صـرخـة إضـافــيــة.. بــوادي الـــطـــرشـــان...
بـــالانـــتـــظـــار...
غـسـان صــابــور ـــ لـيـون فـــرنـــســـا





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,558,556,613
- رسالة مفتوحة للرئيس بشار الأسد... آمل أن تصل...
- كلمة ورد غطاها
- رسالة شكر وتأييد إلى هيئة الحوار المتمدن
- دملة فيسبوك...
- تنبؤات قبانية...
- لودريان Le Drian والسياسات الغريبة...
- رسالة قصيرة لأبناء عمنا الأكراد
- أبو بكر البغدادي... ومدينة Trappes الفرنسية
- ترامب وأردوغان...
- طباخ.. وطباخ... ما بين حضارة وأشباه حضارة...
- فيسبوكيات... من هنا وهناك...
- عهد تميمي Ahed TAMIMI
- تعليق صريح...
- وعن العرب... حكايا عن أحوانا... فشة خلق...
- رسالة شخصية إلى إعلامي سوري
- ما بين الإنسان.. والحيوان...
- بين الآلهة... وبيني؟؟؟!!!...
- مسخرات.. ديمقراطية!!!...
- اللاجئون.. مشكلة.. إنسانية.. عالمية.. أمنية.. أوروبية...
- رسالة رد إلى الفنان السوري نزار صابور


المزيد.....




- مسلحون مدعومون من تركيا يهددون قوات أمريكية شمال سوريا
- أردوغان يهاجم جامعة الدول العربية والتحالف الدولي ويوجه رسال ...
- بتدريبات قتالية.. هيفاء وهبي تستعد للـ-أكشن- لمواجهة -أشباح ...
- الكرملين يعلق على الضجة حول طريقة عزف النشيد الوطني الروسي ف ...
- عودة الأمير جابر الصباح إلى الكويت بعد إجراء فحوصات طبية في ...
- بريكست: تفاؤل حذر بشأن مفاوضات لندن وبروكسل قبل يومٍ واحد من ...
- العملية العسكرية التركية في سوريا: أردوغان يرفض وقف إطلاق ال ...
- عودة الأمير جابر الصباح إلى الكويت بعد إجراء فحوصات طبية في ...
- بريكست: تفاؤل حذر بشأن مفاوضات لندن وبروكسل قبل يومٍ واحد من ...
- مضرب منذ أكثر من 3 أشهر.. عائلة الأسير غنام تخشى استشهاده


المزيد.....

- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود
- قصة الصراع بين الحرية والاستبداد بجمهورية البندقية / المصطفى حميمو
- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الثامنة: القطاع ... / غازي الصوراني
- الدولة المدنية والدولة العلمانية والفرق بينهما / شابا أيوب شابا


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - غسان صابور - لماذا يتابع هذا البلد.. ركوب الحمار بالمقلوب؟؟؟!!!...