أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - محسن ابو رمضان - في تدهور القيم














المزيد.....

في تدهور القيم


محسن ابو رمضان

الحوار المتمدن-العدد: 6013 - 2018 / 10 / 4 - 18:20
المحور: القضية الفلسطينية
    


البنية الاقتصادية القائمة على التنافس والتضارب والتزاحم والنزعة الاستهلاكية والفردية وعدم الاكتراث للصالح العام مصحوباً في ضعف دور الدولة بالحماية الاجتماعية لصالح اعتماد قوانين السوق الذي يخدم القطاع الخاص دون الاهتمام بالقوى الاجتماعية من الفقراء والمهمشين الذين يخرجون من دائرة السوق لاسباب مختلفة ، تعتبر من ميزات الاقتصاد الراسمالي الذي بالضرورة يفرز قيمه الثقافية على بنيته الفوقية بالمجتمع .
تنتشر هذه المفاهيم والعادات الثقافية السلبية الناتجة عن قوانين السوق والراسمالية المتوحشة في فترة التراجع الوطني والسياسي وتبرز من خلال العديد من المظاهر كالشللية والانتهازية وتغير التحالفات والبرغماتية العارية عن المبدئية ، كما تبرز من خلال تقليد الاعمال التي يقوم بها نشطاء فاعلين وناجحين أو العمل على احباط النماذج الناجحة من خلال محاولات عديدة ابرزها تقليد اعمالهم وعدم الابتكار والابداع وغياب التكامل بالعمل لصالح التضارب بهدف ارسال رسائل عدة للراي العام بأن ما قام به الشخص الناجح ها هو يتم اتجازه والقيام به من خلال الاخرين ، كما تبرز مظاهر التقهقر القيمي من خلال استغلال الموقع والنفوذ لتحقيق مكتسبات ذاتية مصحوباً بالواسطة والمحسوبية والاستعانة بالحكم او السلطة أو قوى النفوذ لتعزيز الذات على حساب الآخرين من الزملاء كل ذلك بسبب البحث عن المصالح الذاتية التي تريد الموقع لاستثمار موارده وليس لخدمة الناس والمجتمع أو تحقيق الرؤية الثقافية والاجتماعية المنشودة .
وتبرز كذلك مظاهر التراجع القيمي الناتج عن تعزيز قيم السوق ومفاهيم المنفعة الخاصة وليس العامة من خلال غياب التضامن واستبداله بالمضاربة والمنافسة فبدلاً من مواجهة التحدي بصورة مشتركة وهذا يتطلب التنسيق والتعاون نجد أن الافراد أو المنظمات المجتمعية تبحث عن خيارها الفردي ظانة انها خرجت من الازمة وقامت بحماية ذاتها مصحوباً بعدم الاكتراث بمصالح الافراد أو المنظمات المجتمعية الأخرى ، الأمر الذي أضعف من قيم التعاون والتضامن والتآزر والترابط ، وتم استبدالها بالنزعة الفردية والاستهلاكية والبرغماتية والوصولية ، حيث أدى ذلك إلى التبخيس بالآخر ومحاولة الاساءة له والتقليل من مكانته والذي يفترض ان يصطف في ذات الخندق ويحمل ذات القيم والمبادئ ،ومحاولة اضعافه بطرق مختلفة منها تكرار وتقليد اعماله وتعزيز المنافسة غير النزيهة والغير مبنية على التكامل والابداع والابتكار بل مبنية على التنافس والمضاربة ، في ظل غياب ثقافة التسامح وتشجيع الآخر المبدع ، حيث يعتبر ذلك من ابرز مظاهر التراجع القيمي التي نحياها بالمجتمع.
وتبرز ايضاً حالة التدهور القيمي من خلال استغلال اخطاء وأداء الزملاء وخاصة في بنية بعض الاحزاب السياسية أو المنظمات المجتمعية باتجاه اضعافهم والحصول على المواقع التي كانوا يشغلونها بدلاً من اسناد هؤلاء الزملاء وتقويتهم والتآزر معهم ، حيث يتم ذلك في ظل تراجع مفاهيم العمل الطوعي وتقدم البحث عن المصالح الشخصية او الفئوية .
ليس غريباً في ظل انحدار القيم ان نجد استمرارية للتمسك بالسلطة والحكم وعدم الوصول إلى قواسم مشتركة لحل معضلة الانقسام ،وإن يتقدم الخلاف الداخلي والتناقض الثانوي على الصراع الرئيسي مع الاحتلال ، الأمر الذي ادى إلى تدهور اوضاع الناس على المستويات الاقتصادية والاجتماعية وكذلك بخصوص الحريات العامة واحترام مبادئ حقوق الانسان ، علماً بأن الاحزاب والتي هي ضرورة وطنية واجتماعية نحترمها و نقدر دورها يفترض انها اسست لخدمة الناس وتعزيز صمودهم بما يتضمن أهمية تحقيق مفاهيم الايثار ونكران الذات وليس العكس .
كما تبرز من خلال عدم قدرة القوى السياسية التي تحمل ذات القيم الفكرية والسياسية والاجتماعية والثقافية لتحقيق آليات من الوحدة بسبب الانشداد للمصلحة الذاتية سواءً الشخصية أو الفئوية .
تزداد عملية انحدار القيم والمفاهيم المبدئية في ظل التراجع وغياب النماذج الحريصة على المصلحة العامة وليس الخاصة ، ولكنها تستبدل بالمفاهيم الايجابية كالتضامن والتآزر والتسامح والتعاون والاسناد والتقوية والتمكين في ظل حالة المد الوطني ، كما حدث إبان الانتفاضة الشعبية الكبرى ، حيث سادت هذه المفاهيم الايجابية وتعزز بالتالي تماسك المجتمع ووحدة نسيجه الاجتماعي والثقافي .
من الهام العمل على وقف التدهور بالقيم والمساهمة باستنهاض القيم الايجابية من جديد ، وهذا يتطلب سلسلة من الخطوات ابرزها انهاء الانقسام وتحقيق المصالحة وتعزيز فلسفة الشراكة والابتعاد عن الفئوية وتحقيق الشفافية وتجنب استخدام الموقع والنفوذ لتحقيق المنافع الذاتية او الفئوية أو الحزبية وتجير العام خدمة إلى الخاص ، حيث يتطلب ذلك تعزيز الجهد التربوي بالمدارس والجامعات ومنظمات المجتمع المدني والاندية الرياضية والاحزاب السياسية ، فنحن بحاجة إلى قصيدة تربوية جديدة تعيد تصويب الاختلالات بالمجتمع على قاعدة قيمه الايجابية بوصفها أحد الشروط الهامة للصمود ولاستمرار مسيرة الكفاح الوطني ومن اجل بناء مجتمع مدني ديمقراطي جديد مبنى على سيادة القانون وقيم المواطنة المتساوية والمتكافئة بين الناس .
واخيراً من الهام ان نستذكر ما كان يردده د. حيدر عبد الشافي عن أزمة الاخلاق التي اعتبرها أحد أبرز اسباب أزمة النظام السياسي الفلسطيني .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,361,143,572
- في تأصيل مفهوم السلام الاقتصادي
- مرة اخرى عن أولوية المصالحة على التهدئة
- التمويل والسياسة
- قطاع غزة أولوية المصالحة على الهدنة
- إغلاق معبر كرم ابو سالم الاقتصاد في خدمة السياسة
- سياسات الرئيس ترامب بين التهديدات والفرص
- الشباب في قطاع غزة واقع وتحديات
- حتى لا تنحرف البوصلة
- قطاع غزة يعيد تصويب بوصلة الصراع
- الابعاد السياسية والقانونية لدورة المجلس الوطني رقم 23
- المطلوب ما بعد قرارات المجلس الوطني
- المجلس الوطني واهمية تحديث وتطوير منظمة التحرير
- دورة المجلس الوطني والخيار الثالث
- المصالحة الفلسطينية - مقاربة ديمقراطية
- انتفاضة يوم الارض والعودة والثمار السياسية المطلوبة
- حول مشاريع انقاذ غزة
- الخطاب الفلسطيني بين الاقوال والافعال
- في ذكرى تأسيس حزب الشعب الفلسطيني المراجعة النقدية المطلوبة
- عن الفاعليات الاحتجاجية في غزة
- قراءة في تطورات الموقف الاوروبي بعد قرارات الرئيس ترامب


المزيد.....




- السعودية تعلن اعتراض طائرة بدون طيار محملة بالمتفجرات أطلقها ...
- التحالف العربي: الدفاع الجوي السعودي يعترض طائرة دون طيار مح ...
- منظمة التحرير تعلن مقاطعة مؤتمر المنامة
- خراف وفياغرا لإنقاذ مدرسة من الإغلاق!
- شاهد: عملية إنقاذ شاب بقي عالقا خارج مبنى تعرض للحريق في روم ...
- هل تعبر دراما رمضان عن واقعك الحقيقي؟
- شاهد: عملية إنقاذ شاب بقي عالقا خارج مبنى تعرض للحريق في روم ...
- جون أفريك: في الجزائر الشعب هو البطل الوحيد
- لهذه الأسباب تعرض بغداد الوساطة بين واشنطن وطهران
- ما مخاطر اللحية الطويلة؟


المزيد.....

- كتاب - أزمة المشروع الوطني الفلسطيني / نايف حواتمة
- كتاب -اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام- / غازي الصوراني
- حركة حماس والكيانية الفلسطينية المستقلة / فهد سليمان
- في راهنية الفكر السياسي للجبهة الديمقراطية.. / فهد سليمان
- فلسفة المواجهة وراء القضبان / محمودفنون
- مخيم شاتيلا - الجراح والكفاح / محمود عبدالله كلّم
- فلسفة المواجهة وراء القضبان / محمود فنون
- المملكة المنسية: تاريخ مملكة إسرئيل في ضوء علم الآثار(1) / محمود الصباغ
- قطاع غزة.. التغيرات الاجتماعية الاقتصادية / غازي الصوراني
- الفاتيكان و الحركة الصهيونية: الصراع على فلسطين / محمود الصباغ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - محسن ابو رمضان - في تدهور القيم