أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - منصور الريكان - غناء الريح














المزيد.....

غناء الريح


منصور الريكان

الحوار المتمدن-العدد: 6012 - 2018 / 10 / 3 - 22:14
المحور: الادب والفن
    


أنا لا أغني ،،،،،،
بل تغني الريح عني
ونسافر عبر المفازات السحيقة إن توارى الندب منّيْ
هالا جروحي خاطها القدرُ
وصاغ من تلك الدمى الوترُ
هل تلفعين وفي فيء النهار على مذراتك اتكأوا
أقولها عذراً وما انكفأوا
حتى ولو جن وحي الريح من رحلوا
سيرسم الله عودي إيه يا صورُ
وجابلوا الريح والمزمار واتكلوا
قولي ايا ريح إن الهدل يطربنيْ
ويرتجيني نهاراً يولد العتبا
ساءلت ما معنى ومارمزوا
لا لم يطوفوا سوى في غيهم طربا
هدل الحمام وتحت شجيرة الرمان نزف خواطر التعبى ولكنْ
عصفورة التاريخ حطت وانبرى زمن الأماكنْ
هي حائرةْ ،،،،،،
وبحيرة الوجع المحاطة بالجذام تولد الموتى وتنزع هيكل البوح وتغرف في مصائبنا
والعالم الغربي يخرج للفضاءْ
وبنى مسارات القمرْ
المريخ أوكل الكواكبْ
العلماء قد خرجوا يلوكون البرامج نتصل من فعلهمْ
ولسرنا يتأرجحون ويحفظونْ
قمر النعاس الآن يمضي في عقولنا من زمانْ
ومصيرنا إنّا ابتلعنا الوهم منبوذين لا أمل ولا
يا غربة الإيهان تقتلنا البلى
وشجيرة الرمان تبحث عن سماء غراوة العلماءْ
والطائر الضوئي ينعشنا ويسفي الوقت في الآهاتْ
قل لي وماذا للمرادْ
ألآن ضاء في الزحامْ
وحمامتي هربت إلى ضوء الكلامْ
سأفز في الليل وأكتب قصة الجلاد والمجلود بالأعدامْ
عند المنامْ
سأفز يا وجعي المرابط مرتينْ
المرة الأولى سأنزع هيكل الأرواح أرمي القبعةْ
أرميها نحوك يا صديقْ
وأنا بحاجتها وأعرف بالطريقْ
والمرة الاخرى سأرسم نجمة هبطت على وجه الفقير وما تناهبه الغريقْ
طار الحمامْ ...
وحمامة تبقى تئن ببوحها نزف الخصامْ
وتغازل التاريخ والموتى وقربان المعابد والملوكْ
والبيضة الحبلى باصوات الغرابْ
وتلوح تلك الريح تعبى باكتئابْ
وتهز غصن شجيرة الرمان ذابلة ولكن دمعها يسقي الغصونْ
وشجيرة الرمان تسبح في الفضاء بلا جذورْ
والريح تحملها ويطربها المغنّيْ
أنا لا أغنيْ ،،،،،
بل تغني الريح عنيْ










كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,561,762,688
- الساحر والتاريخ
- إلى شهداء التظاهرات في البصرة
- ما حاوره النقض للموجود !!!!!
- عازف المزمار
- اللصوص
- هبوا على هذا الفساد
- طواحين الهواء
- ويهزني الموال ،،،،
- كان عليَّ 2 ،،،،،،،
- رسالة الى الإله أنو ،،،،،،،،
- طيف المقهور
- تلك حياتي
- الوصايا العشرة
- أحلام وأوهام
- سُعدى
- هي وظل النخلة
- المقاهي
- عناء وجفاف
- يا لها من أميرة
- غنج الحمام


المزيد.....




- مفاجأة.. العربية ثالث لغة في أستراليا
- بنشعبون يقدم مشروع قانون المالية أمام البرلمان الإثنين
- ترامب يتحدث عن العلاقات الثقافية بين الولايات المتحدة وإيطال ...
- قراران لمصر بعد -قيادة- محمد رمضان لطائرة إلى موسم الرياض في ...
- وزير الثقافة السوداني والسفير المصري يفتتحان أجنحة مصر بمعرض ...
- جلسة مشتركة لمجلسي البرلمان لتقديم مشروع قانون المالية لسنة ...
- مصر.. إلغاء رخصة طيار وسحبها مدى الحياة بسبب -واقعة- الفنان ...
- عقوبة صادمة -مدى الحياة- للطيار الذي سمح للفنان المصري محمد ...
- الياس العماري خارج مجلس جهة طنجة والإعلان عن شغور المنصب
- مشاركة فاعلة للوفد المغربي في اجتماعات الاتحاد البرلماني الد ...


المزيد.....

- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - منصور الريكان - غناء الريح