أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - راضي كريني - شكرًا -كان ياما كان-














المزيد.....

شكرًا -كان ياما كان-


راضي كريني

الحوار المتمدن-العدد: 6012 - 2018 / 10 / 3 - 10:00
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


3-10-2018
شكرًا "كان ياما كان"
راضي كريني
في هذه الأيّام، أحاول جاهدا، وفوق المستطاع، أن أنقذ نفسي من الغوص في وحل الانتخابات للسلطات المحلّيّة البلديّة، في قرانا ومدننا العربيّة في إسرائيل. لم يخطر على بالي أن ألتجئ إلى حصن الفنّ وحضنه المسرحيّ، وأن ألوذ به من هذه النقمة الديمقراطيّة المنعشة للعصبيّات القبليّة، والردّة المغيِّبة للعقل، والمشبَعة بمشاعر الغضب المنفلت العنيفة، المصحوبة بالتشظّي الجماعيّ، والانفجار الذاتيّ.
لم أنجح في إقناع غالبيّة مَن التقيت بهم من أبناء شعبي، ولا مَن كاتبتهم مِن أصدقاء، وكتبت لهم من قرّاء، أو حاورتهم أو ...؛ أن يكفّوا عن اعتبار انتخابات السلطات المحليّة أنّها معركة مصيريّة. إنّ هذا الإهمال لقضايانا الرئيسيّة والوجوديّة، ودليله الاستهتار بمسرحيّة بنيامين نتنياهو-بيبي في الجمعيّة العامّة، لهو إسهام في مجهود بيبي في صرف أنظار العالم عن احتلاله واستعماره، وممارساته القمعيّة والفاشيّة ضد أبناء شعبنا الفلسطينيّ، وفي انتزاع شرعيّة دوليّة لحرب قد يشنّها ضدّ إيران ولبنان، بمباركة أمريكيّة، وصمت أوروبيّ، وتواطؤ وخيانة وتغطية ماليّة عربيّة لتكاليفها، أو لقصف العمق السوريّ واللبنانيّ والعراقيّ و... بذريعة وجود منشآت عسكريّة إيرانيّة و... كما هدّد بيبي مِن على المنصّة الدوليّة.
نعم، في هذه المرحلة، يغوص العرب الفلسطينيّون في إسرائيل بوحل انتخابات السلطات المحلّيّة، ولا يسبحون في ماء القضايا المصيريّة الصافي، ولا يلتفتون إلى القتل على حدود قطاع غزّة، وإلى هدم منازل "الخان الأحمر" وترحيل أشقّائهم، وإلى التهديدات الوجوديّة التي يطلقها اليمين الفاشيّ الحاكم، و...
تركتُ جدليّة الحياة والموت، والقضايا المصيريّة، والتكامل بالآخر (الديالوج)، ونظرت بمكبّر إلى تراكمات جرائم القتل، وقتل النساء بذريعة الشرف في الوسط العربيّ، و حوادث الطرق، والعنف (الكلاميّ والجسديّ والنفسيّ)، وانتشار السلاح والجريمة، و... وتوقّفت عند التحوّلات الكيفيّة في المنافسات الانتخابيّة، وسطوة الانغلاق على الذات المتعصّبة للعصابة وللعائلة أو الطائفة، واحتكار المشهد والخطاب والزعامة ... وتساءلت: كيف نكون لو انتهينا إلى مفارقة غير محسوبة، مثلا، إذا مات الزعيم الذي نقدّسه، والذي أقسمنا أن نموت ونحيا من أجله؟ ولماذا أصبح أبناء شعبي على استعداد أن يقايضوا رحمتهم بقسوة الانتخابات، وسلامهم بحربها، وسلامتهم بعلّتها، ووداعتهم برعونتها، وحرّيتهم بعبوديّتها، وحبسها، وسجنها، و...؟
حوّلتني دعوة لحضور مسرحيّة من السقوط عن طريقي إلى السقوط عليها؛ لأنهض فيما بعد، ومن الهبوط في إفك الحالة الافترائيّة إلى الانطلاق إلى أفق خيالي.
حضرتُ مسرحيّة "على قيد حياة" التي كتبها الشباب والصبايا المشاركون في المسرحيّة، وأخرجتها رفيقتهم وصديقتهم راما نصرالله، فكانت لي طوق نجاة في حبكتها التي عالجت مشاكل الغيرة بين الشباب، وآثار تعاطي السموم، من مخدّرات ومنشّطات، وفقدان الكوابح، وضبط النفس، والتسامح، و... تدور أحداث المسرحيّة حول مقتل "حياة "، واسترجاع المتّهمين لتفاصيل الحادثة أمام القضاء، وعرضهم لسيناريوهات محتملة، وصولا إلى الحقيقة.
فشكرا للقيّمين على مركز "كان ياما كان لتعليم المسرح والفنون" ولمديره الفنان عاصم زعبي، وللمخرجة المبدعة راما نصرالله، وللممثّلين والممثّلات الجاذبين للانتباه، والحريّين بالتقدير: لينا قزموز، وباسل سروجي، وعدن مطر، وهيام عون الله، وفراس أبو تايه، ووطن عبد الغني؛ لأنّكم جعلتموني هادئا ومصغيا ومستمتعا و... ومتذكّرا لهمّنا الاجتماعيّ والسياسيّ، وناسيا لقرف المرحلة لأكثر من ساعة.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,356,706,076
- بنيامين نتنياهو مضطرب؛ فتوقّعوا العنف.
- انغماس إسرائيل في الملذّات
- المقاطِع والمستهلِك والمنتِج البديل
- -لماذا يهرب الكلب من العرس؟-
- العودة للنبع
- المعركة بين سلامنا واستسلامنا
- التهمة جاهزة ناجزة
- مُغرَم بكذبِهِ
- حكومات إسرائيل هي المسؤولة الرئيسيّة
- بيبي نتنياهو -لا تخف-!
- فوضى الاعتراف بحقّ الآخر المختلف
- الشعوب هي -الخاسر الأكبر-
- المعركة ليست عسكريّة فحسب
- وجدها بيبي
- -رقبتُنا سدّادة-!
- يجب الاتّهام، وتحميل المسؤوليّة
- الخطر في إنكار الواقع
- لم نطلب الدبس من ط... النمس لنحرم من ذوق العسل
- عين المجلس المركزيّ على الحلّ
- العمل على ثلاث جبهات وأكثر


المزيد.....




- الهند: مراكز الاقتراع تغلق أبوابها في اليوم الأخير من الانتخ ...
- إصابة 14 شخصاً على الأقل في انفجار حافلة سياحية قرب المتحف ا ...
- شاهد: متظاهران جزائريان يدفعان بشرطي رشهم بالغاز من أعلى عرب ...
- شاهد: مظاهرات حاشدة في ألمانيا ضد القومية والشعبوية
- إصابة 14 شخصاً على الأقل في انفجار حافلة سياحية قرب المتحف ا ...
- هاتاري الآيسلندية مهددة بالعقوبات بعد رفعها علم فلسطين في م ...
- شاهد: متظاهران جزائريان يدفعان بشرطي رشهم بالغاز من أعلى عرب ...
- شاهد: مظاهرات حاشدة في ألمانيا ضد القومية والشعبوية
- باللهِ عليكم قولوا لي
- كوب من عصير الفواكه يوميا يزيد خطر الوفاة المبكرة


المزيد.....

- قلت عنها وقالت مريم رجوي / نورة طاع الله
- رسائل مجاهدة / نورة طاع الله
- مصر المسيحية - تأليف - إدوارد هاردى - ترجمة -عبدالجواد سيد / عبدالجواد سيد
- معجم الشعراء الشعبيي في الحلة ج4 / محمد علي محيي الدين
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج2 / محمد علي محيي الدين
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج3 / محمد علي محيي الدين
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج4 / محمد علي محيي الدين
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج5 / محمد علي محيي الدين
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج6 / محمد علي محيي الدين
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج7 / محمد علي محيي الدين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - راضي كريني - شكرًا -كان ياما كان-