أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - حسين الجوهرى - الى كل مهرج ممن يرددون -أوروبا لم تتقدم الا بعد فصل الدين عن الدوله-














المزيد.....

الى كل مهرج ممن يرددون -أوروبا لم تتقدم الا بعد فصل الدين عن الدوله-


حسين الجوهرى
( Hussein Elgohary )


الحوار المتمدن-العدد: 6010 - 2018 / 10 / 1 - 19:56
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


1- تقاليد ال (Judaeo/Christian) اليهوديه/المسيحيه هى: اعلاء قيمة الفرد وسيادته فى كافة أمور حياته. فى اليهوديه كان تطبيق ذلك محصورا فى القبائل العبرانيه. ثم خرج منهم المسيح ونادى ودعا الى تطبيق هذا المبدأ على كل الناس أى لكى يصير(universal) وقد كان.

2- فى أوروبا (تقريبا من أول الألفيه اللى فاتت) عمر الدين ولا الكنيسه ماكان ليهم علاقه تذكر بالشئون المعيشيه للناس. الفرد يبيع يشترى يكتشف يخترع يصنع يدرس يعمل فنون بكل أنواعها ويكتب فيما يتراءى له. الملوك بتحكم ورجال الكنيسه لهم كلمه مسموعه عند الناس. الهرطقه جريمه. واحد زى جاليليو قال ان الأرض مش مركز الكون هاج بعض رجال الدين. وآدى آخرة تدخل الدين فى أمور الدوله أو فى القوانين والقواعد الحاكمه لحياة الناس. فى نفس الوقت تطبيقا لتعاليم المسيحيه الناس بتتعاون وتلتزم وتفى بالعهد وتتكامل. مجنمعات يسلك أفرادها "علمانيا" (مطابقا الى حد كبير تعريفنا الحالى للمجتمع العلمانى) منذ استتباب المسيحيه فى أراضيهم...........................(اللى حيتشنج ويجيله العصبى من كلامى عليه بالليمون).
.
3- نقطه أكثر أفحاما من الأولانيه. نحن نتحدث عن دين وتعاليم أقول عنهما (وانا أنسان لا دينى قح) انهما آخر فخامه وجدعنه ولا مثيل لهما فى أى مكان آخر على ظهر الأرض. هذا الدين وهذه التعاليم وصلا أتباعهم وتسببا فى رقيهم المستمر وتراكم معارفهم الى أن تمكنت هذه المجتمعات من داخلها (وفى ّأماكن متعدده بلغات متعدده وظروف طبيعيه متباينه) من أصلاح وتنقية تجاوزات السلطه فى كل اشكالها. بدأت سيادة الفرد تتحقق (جوهر المسيحيه وتعاليمها كما ذكرت فى البدايه وكما نراها فى أجمل صورها فى نظم فصل السلطات الجديثه). أدى الوعى المجتمعى مسلحا بأدوات المعرفه (على رأسها آلة الطباعه وانتشار الكلمه المكتوبه) الى أجبار المشتغلين باللاهوت انهم يراجعوا الكتب المقدسه ويقرروا التوقف عن ترديد نصوص "مش ولا بد" فى هذه الكتب, فصارت هذه النصوص "اللى مش ولا بد" وكأن لم تكن.
.
4- منك لله يا هوليوود يا اللى بوظتى التاريخ فى عقول الناس.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,556,137,744
- المره الأولى..ونتمنى أن تكون الأخيره.
- مايزيد الطين بله فى أحوال مجتمعنا.
- لمن يريد أن يعلم ويعى بمسيرة الانسان فى زمننا الحديث
- الأسلام والتنظيمات الأرهابيه.
- المقارنه الفاصله.
- الخطأ البشع الذى أوفعنا فيه -كارل ماركس-.
- نخطىء بجسامه اذا انتظرنا ثورة فكريه أو أخلاقيه.
- وحدثنا التاريخ فقال.
- العلمانيه ليست -أطلاقا اطلاقا أطلاقا- كما تظنون.
- طوق النجاه من مصيرنا المشئوم.
- رؤيه وتوقع.
- حاجه تجنن بصحيح
- مقارنه فاضحه لحقيقة الأسلام
- اللغه العربيه......وقصورها الكارثى.
- القول الفصل
- الضرر البالغ الذى يسببه لنا مهاجمى -الأديان- عن غير علم منهم ...
- سؤال محير فى موضوع -حرية العقيده-
- المساله المصريه فى سطور.
- حسابه زى الكتابه يا أسيادنا.
- لكى نستطيع التفرقه بين -الدين- وبين ماهو -ليس دين-.


المزيد.....




- كيف حول وسم على تويتر البابا فرانسيس لمشجع فريق كرة قدم؟
- كيف حول وسم على تويتر البابا فرانسيس لمشجع فريق كرة قدم؟
- النيابة المصرية تجدد حبس ابنة يوسف القرضاوي ونافعة وإسراء عب ...
- المسماري: لم نستهدف المدنيين في القصف الجوي ويتهم -الإخوان ا ...
- أردوغان يكشف عن خطة تركيا في منبج.. ويهاجم الناتو: ربما لأنن ...
- بالفيديو.. وفد من المنتخب السعودي يزور المسجد الأقصى
- الخارجية الفلسطينية: الاحتلال الإسرائيلي يجند الأعياد الديني ...
- المسجد البابري تحت الضوء مجددا.. الهند تشدد القيود الأمنية ق ...
- الفاتيكان: أحداث سوريا أكبر كارثة إنسانية منذ الحرب العالمية ...
- الفاتيكان: أحداث سوريا أكبر كارثة إنسانية منذ الحرب العالمية ...


المزيد.....

- ماملكت أيمانكم / مها محمد علي التيناوي
- السلطة السياسية، نهاية اللاهوت السياسي حسب بول ريكور / زهير الخويلدي
- الفلسفة في تجربتي الأدبية / محمود شاهين
- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - حسين الجوهرى - الى كل مهرج ممن يرددون -أوروبا لم تتقدم الا بعد فصل الدين عن الدوله-