أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فرحناز فاضل - النداء الأخير للرحلة سبعمائة وثمان وثلاثين














المزيد.....

النداء الأخير للرحلة سبعمائة وثمان وثلاثين


فرحناز فاضل

الحوار المتمدن-العدد: 6010 - 2018 / 10 / 1 - 01:19
المحور: الادب والفن
    


؛*؛
عادةً أُمهلها بضع ثوانِ
فتعيد البعضَ منّي وتعاني
؛*؛
عادةً مالت بأرجوحتها
عَلِقتْ بين التَّداعي والتَّداني
؛*؛
عادةً كنتُ التي خبّأتُها
بين نبضي، أسقِطتْ بالخفَقانِ
؛*؛
عادةً أنثاي أستخلفُها
ريثما أخفي دموعي للعيانِ
؛*؛
عادةً لستُ أنا جُرأتَها
حين هامت لم تفكّرْ باتِّزانِ
؛*؛
عادةً نمضي على أبيضنا
والخيالات بنا مدهامتانِ
؛*؛
عادةً نصحو على واقعنا
صحو من يجرف تيه الهذيان
؛*؛
عادةً أسهر ليلي ثملاً
ونجوم الظهر تجتاح كياني
؛*؛
عادةً وحدي أذوب من جوى
بينما الثلج بكأسي قطعتانِ
؛*؛
عادةً من وسطٍ أمسكُها
والعصا تحتازني بالدوَرانِ
؛*؛
عادةً أرقصُ مِن حولي، سوى
أنّ مَن حولي تماثيلُ الدُّخانِ
؛*؛
عادةً أخرجُ من خلف دمي
هارباً منّي إلى حيث أراني
؛*؛
عادةً ألبسُني قبّعةً
ربّما أرنبةٌ تُسحر شاني
؛*؛
عادةً أنشقُّ منّي قمراً
حائراً حول سماء الهيمانِ
؛*؛
عادةً أشعل ليلي يقظةً
ساهمٌ من إنتياب الذوَبانِ
؛*؛
عادةً ألتفُّ في مشنقةٍ
غزلُها أنشوطةٌ من قطِرانِ
؛*؛
عادةً أحصي شتاتي بيدي
ويدا غوغائه مبسوطتان
؛*؛
عادةً أمسي فلا أصبح بي
ليس ما بي بي بحينٍ أو أوانِ
؛*؛
عادةً أرضي زجاجٌ لزجٌ
وسمائي بشظايا كالدِّهانِ
؛*؛
عادةً أتبعُ ظلّي شارداً
وزماني حائرٌ بين مكاني
؛*؛
عادةً أسبقني نحو هنا
جهتا عودتنا مجهولتان
؛*؛
عادةً بضعُ تفاصيلٍ لها
جرّدتها فاستمالت نقطتانِ
؛*؛
عادةً لم تشجني موجاتها
بينما ما قد كفاني قد شجاني
؛*،
بينما يلهو البيانو صامتاً
لا أغانٍ بل نواحٌ للكمانِ
؛*؛
إنّها مأمورةٌ موجوعةٌ
وأنا معصوبُ قلبٍ والجَنانِ
؛*؛
ليس من عادتها تُجلسني
بينما فكري رهينُ الطيران
؛*؛
لحظة وانطلقتْ وانطفأتْ
اعتلت للموتِ فوق الشمعدانِ
؛*؛

٩٩٢٠١٨م
فرحناز سجاد حسين فاضل




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,753,905,891
- أوبريت عايدة - قصيدة
- برج الفؤاد المائل - قصيدة
- يا والمنادى حبيبُ - قصيدة
- من روح الغريب وحيٌ


المزيد.....




- قيادة حزب الاستقلال تدارس التطورات المرتبطة بجائحة فيروس كور ...
- كريمة بنعيش: تعاون الجالية مع السفارة المغربية باسبانيا نموذ ...
- في ذكرى ميلاده.. كورونا يتسبب بسرقة لوحة للفنان فان غوخ بهول ...
- تدوينة للسفير الامريكي حول امتثاله لحالة الطوارئ الصحية ال ...
- فنانون عرب في رسالة لمتابعيهم: الحيوانات الأليفة لا تنقل فير ...
- الإعلان عن الرواية الفائزة بجائزة الرواية العربية (البوكر ال ...
- لمواجهة كورونا.. أشهر مصنع لأجهزة التنفس الصناعي تسقط ملكيته ...
- شيرين عبد الوهاب توجه رسالة إلى فنان مصري بعد واقعة -التاكسي ...
- مشهد من فيلم -فاست آند فيورياس- بصورة واقعية في إسرائيل
- مغني الأوبرا العالمي بلاسيدو دومينغو مصاب بكورونا


المزيد.....

- البحث المسرحي بين دراماتورجيا الكتابة والنقد المقارن / أبو الحسن سلام
- رواية الملكة ودمعة الجب كاملة / بلال مقبل الهيتي
- قصة قصيرة الناس و التمثال / احمد دسوقى مرسى
- قصة قصيرة الناس و التمثال / احمد دسوقى مرسى
- الأسلوبية في السينما الغربية / جواد بشارة
- مقالات في الرواية والقصة / محمود شاهين
- مسرحية الطماطم و الغلال (مسرحية للأطفال) / زياد بن عبد الجليل
- أناشيد القهر والحداد / Aissa HADDAD
- ماتريوشكا / علي مراد
- الدراما التلفزيونية / هشام بن الشاوي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فرحناز فاضل - النداء الأخير للرحلة سبعمائة وثمان وثلاثين