أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فلاح هادي الجنابي - الملالي ولغتهم المفضلة














المزيد.....

الملالي ولغتهم المفضلة


فلاح هادي الجنابي
الحوار المتمدن-العدد: 6009 - 2018 / 9 / 30 - 18:25
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


ليست هناك من لغة يحب ويرغب نظام الملالي بإستخدامها مع الشعب الايراني مثل لغة القمع والاظطهاد، وإنه ومنذ تأسيسه وعلى مر العقود الاربعة الماضية ظل يتعامل بهذه اللغة ويصر عليها حتى بات مشهورا ومعروفا بها على المستوى العالمي کله.
نظام الملالي الذي لايستخدم لغة العقل والمنطق ولاينتبه الى أن القمع والاظطهاد لم يسفرا عن أية نتيجة ملموسة في الواقع بل وإن الاحتجاجات والاعتراضات والمواجهات ضده قد إزدادت وبوتائر غير إعتيادية مما أکد بأنه لايمکن أبدا من أن يتمکن من إسکات صوت الشعب ومصادرة حريته، خصوصا بعد إنتفاضة 28 کانون الاول التي تقودها منظمة مجاهدي خلق، ولکن لايبدو أن هناك حياة لمن تنادي وإن هذا النظام يتصرف کما هو دأبه على الدوام، وهو بذلك يثبت مصداقية المقاومة الايرانية ومجاهدي خلق بعدم إمکانية هذا النظام أن يتخلى عن أساليبه القمعية ولو ليوم واحد.
حالة الرفض والکراهية ضد نظام الملالي والتي تتصاعد يوما بعد يوم، صارت تشمل مختلف المناطق والاماکن وجوانب الحياة العامة، وبعد أن سادت ملاعب کرة القدم في العديد من المدن الايرانية حالات إحتجاج وشهدت ترديد شعارات معادية للنظام، فقد أعلن نظام الملالي يوم الاربعاء الماضي عن إنشاء 15 كتيبة شعبية (قوات الباسيج) في جميع أنحاء البلاد لمواجهة ما وصفها بـ"التهديدات"، بما في ذلك "التهديدات في الملاعب"، حيث کشف قائد القوات الخاصة للشرطة الإيرانية، الجنرال حسن كرمي في ندوة عقدت مؤخرا تحت اسم "العاشوريين" بمناسبة الذكرى السنوية للحرب العراقية الإيرانية عن "إنشاء 15 كتيبة في كافة أنحاء البلاد لحد الآن، ومن ضمن مهام هذه الكتائب التحكم الأمني بملاعب الرياضة"، وهذا يعني إن النظام يواصل نهجه القمعي ويمنحه کعادته دائما الاهمية القصوى لأنه ومن دون ذلك لايمکن أن يبقى متسلطا على الحکم.
هذه الکتائب القمعية ال"15"، ستضاف الى الاجهزة القمعية الاخرى للنظام من أجل ضمان السيطرة على الاوضاع والامور، ولکن وکما فشلت باقي الاجهزة ستفشل هذه الکتائب الخائبة وستمنى بالخيبة والعار ذلك إن الشعب الايراني وقواه الثورية وفي طليعتها المقاومة الايرانية ومنظمة مجاهدي خلق قد صممت على إسقاط هذا النظام وإنهاء أمره والشروع في بداية جديدة، وإن مايفعله ويقوم به النظام حاليا من حيث تصعيد ممارساته القمعية لايدل على شئ سوى إنه ماض نحو نهايته الحتمية.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,008,409,338
- تهديدات فارغة وجوفاء لنظام مهزوز
- إيران بإنتظار بزوغ شمس الحرية
- النشاطات الاحتجاجية تشل نظام الملالي
- إنها مرحلة سقوط النظام من دون شك
- الفرق بين مجاهدي خلق ونظام الملالي
- ماأشبه يوم إهتزاز العمامة بيوم إهتزاز التاج
- نهج المقاومة الايرانية للوصول الى الوجهة العظيمة للشعب الاير ...
- يوم تتطاير عباءات وعمائم ملالي طهران أمام العاصفة
- نظام منخور ومتعفن من الداخل
- ملالي إيران رعاة وعرابوا الارهاب والتطرف
- المهم أمن النظام وليس أطفال إيران
- السقوط الذي صار أمرا واقعا
- سيدفع ملالي إيران ثمن کل قطرة دم لشهداء 1988
- لاحديث يعلو على حديث إسقاط نظام الملالي
- المقاومة الايرانية تحاصر نظام الملالي بنشاطاتها وتحرکاتها
- الدائرة تضيق ببٶرة الارهاب والتطرف
- هکذا کانت وستبقى مريم رجوي
- العمامة في طريقها لتلحق بالتاج
- نظام على حافة قبره
- مريم رجوي کابوس رعب الملالي


المزيد.....




- طائرة ركاب تهبط اضطرارياً بسبب العواصف في بريطانيا
- تركي آل الشيخ: السعودية رمز العدالة وستبقى في شموخ يغيض الأع ...
- الإمارات تقف إلى جانب الملك سلمان في قضية خاشقجي
- الهند.. ارتفاع حصيلة ضحايا حادث دهس القطار إلى 59 شخصا
- السعودية تعترف بموت جمال خاشقجي في قنصليتها
- محمد ديوجي: الملياردير المختطف في تنزانيا -يعود إلى بيته سال ...
- روسيا ترصد خرقين لنظام وقف العمليات القتالية في سوريا خلال ا ...
- إطلاق سراح قاتل في أوكرانيا لعدم وجود أماكن شاغرة في السجن
- -مليون يورو-... دير أثري في إسبانيا للبيع
- بعد 27 عاما من الجدل... مقدونيا تغير اسمها رسميا


المزيد.....

- نظرة على الأوضاع الاقتصادية في الضفة والقطاع (1-2) / غازي الصوراني
- كيف ساهم -اليسار الجديد- بصعود -اليمين-؟ / فرانسيس فوكوياما
- مدخل في الاقتصاد السياسي للعراق الدولة الريعية من المركزية ا ... / مظهر محمد صالح
- الحكم الصالح وإدارة الدولة / جاسم محمد دايش
- صلوات سياسية ونصوص متنوعة الكتاب / أفنان القاسم
- الإخفاقات الذريعة ونصوص متنوعة الكتاب / أفنان القاسم
- الضعف الاستراتيجي لقطاع السياحة في مصر / مجدى عبد الهادى
- الفيدرالية في اليمن.. ماضياً وحاضراً (ورقة بحثية) (الحلقة ال ... / عيبان محمد السامعي
- Dialog oder Crash der Kulturen in Deutschland? / كاظم حبيب
- مدخل إلى الفلسفة الماركسية 6-12 قوانين الديالكتيك.. / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فلاح هادي الجنابي - الملالي ولغتهم المفضلة