أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - صباح كنجي - التحمير و الجحشنة في الأديان ..1














المزيد.....

التحمير و الجحشنة في الأديان ..1


صباح كنجي

الحوار المتمدن-العدد: 6009 - 2018 / 9 / 30 - 16:34
المحور: كتابات ساخرة
    


التحمير و الجحشنة في الأديان ..1

لم اكن ارغب في كتابة هذه الاسطر الساخرة لولا تعليق صديقي الشكرجي ذات يوم على ما تحدثت به عن موقف الله وانزعاجه غير المبرر من معشر الحمير واذلاله لهم عبر ما ورد في نصه "المنزل" وفقاً لما ورد في القرآن.. (إِنَّ أَنكَرَ الْأَصْوَاتِ لَصَوْتُ الْحَمِيرِ) ..
حيث كنت اعلق ساخراً ومدافعاً عن الجحش هذا الكائن الصبور الذي يلاقي سوء التعامل في مختلف الثقافات الدينية والشعبية.. بالرغم من الخدمات الجليلة التي قدمها في مضمار الحضارة الانسانية.. ومساهماته التي لا يمكن انكارها اثناء النقل والحركة التي رافقت المجموعات البشرية.. منذ ان استأنس الانسان بالحمير ودجنها.. الأصح منذ ان إسْتحْمرَ الحمير البشر وتقربوا اليهم بودٍ واخلاص.. عارضين خدماتهم بدون مقابل..
كانت نتيجتها التاريخية وبالاً على الناس حيث ازداد معشر المستحمرين وتحول الملايين من الناس من خلال الأديان الى حمير مستحمرة بالوراثة.. تناقلوا الكثير من الحكايات والاساطير عن معشر الجحوش وفقاً للمصادر الربانية التي سأنقلكم الى اجوائها في الاسطر القادمة.. ابتداء من اليهودية وانتهاء بالإسلام .. الذي افرد كل منهم الكثير من نصوصه لمعشر الحمير وفقاً لتصوراته الميثولوجية.. التي استحقت ان نتوقف عندها ونتابعها في الأسطر التالية ..
قبل ان ادخل في مضمار الموضوع لا بد من التنويه.. ان الموقف الثقافي من الحمير يختلف بين شعب وآخر فالكُرد على سبيل المثال لا يربون الأتان ويستنكفون مطيها.. ويكتفون بذكور الحمير الخصية فقط ..
بينما البدو في العديد من بقاع بلدان المشرق العربي يزاحمون بعضهم في مناكحة الأتان.. كأنها حالة مقبولة لا تشكل عاراً.. كانت تمارس بشكل طبيعي من الشباب والرجال بلا خجل وهناك الكثير من الطرائف المتداولة في هذا المجال ..
وقصة الحمير كما يرويها في كتابه (نور القفطي الصعيدي) ـ وهم أي الصعايدة ـ اشهر من ما زال يهتم بالحمير لحد اليوم ـ عن تاريخ الحمير تؤكد.. ان المجموعات التي تعايشت مع الحمير واستغلتهم في مجالات متعددة.. تبدأ بالنقل وتنتهي بطهي لحومها واكلها.. مروراً بالحكايا التي رويت عنهم في ثقافاتهم المختلفة عن اهمية هذا الحيوان الذي وضعت لاقتنائه والتعامل معه القوانين.. منها قانون فؤاد الأوّل عام1928م، الذي حدّد تعامل الأطباء البيطريين مع الحمير وبقية الحيوانات..
و تواصل اهتمام المجتمع البشري بالحمير وعقد أول مؤتمر دولي عن الحمير في مصر عام 2007م الذي أوصى بإنشاء أربع عيادات متنقلة للحمير..
واسست الجمعيات وحدثت بسببهم بعض النزاعات والمشاكل ورويت عنهم الاعاجيب والطرائف بما فيها حادثة الاتان التي تحولت الى نجمة شهيرة في صعيد مصر.. بعد ان عشقها جار لصاحبها مما دفع بمالكها لرصده وتمكنه من ربطه وتوثيقه ليلا .. قبل ان يستدعي الشرطة لتسجل تفاصيل الواقعة في ضبط رسمي .. ليس من الضروري ذكر بقية ما ورد فيه..
الاهم منها ما يتعلق بالعلاقة التاريخية بين معشر الحمير والبشر من قبل 5 آلاف عام.. التي اسفرت عن مقارنة غباء الانسان وجهله و وصفه بالحمار.. بالرغم من ان التاريخ يؤكد ويكشف عن دور الحمير في الحضارات القديمة.. منها الحضارة المصرية التي كان علماؤها يتنقلون في رحلاتهم الاستكشافية بمرافقة الحمير.
وإنّ الفرعون حرخوف الذي قام ببعثة للبحث عن البخور والعاج في أعالي النوبة كان قد اصطحب معه 300 حماراً عادت محمّلة بالأطنان .. كذلك في رحلات الاشوريين بين نينوى والاناضول حيث كانت قوافل الحمير والبغال تتجاوز احياناً على الالفين حيوان.. تنقل في حسابات زمننا ما ينقله قطار حديث.
عموما اصبح الحمير اصدقاء للفلاحين وبات الناس ينظرون لها كحيوانات راقية تستحق المزيد من الاهتمام والرعاية.. وتوسعت مجالات ومفردات التعامل مع الحمير ودخلت في احلامهم ورواهم واشتهرت في التاريخ الكثير من الحمير.. بسبب الهوس بها .. وشمل هذا الهوس الحكام والرؤساء والقادة المشهورين وعدداً من رموز الثقافة والفن من بينهم جاك شيراك.. الذي ابدى رغبته في تولّي رئاسة جمعية حمير فرنسا سنة 1911م .
ونظمت في المملكة المغربية مسابقة لأجمل حمار .. وهناك الكثير من الاحداث التاريخية التي ربطت من خلالها مواقف لها علاقة بصفات الحمير وتصرفاتها.. منها ما روي عن الاسكندر الكبير الذي واجه مقاومة أهل مدينة لقواته، وبعد دخولها قام برفس فيلسوفها الذي كان ممدداً يتفكر بأحوال اهلها في تلك الساعة الملتبسة، فقال له الفيلسوف .. ( الرفس من صفات الحمير ..عليك بطبيعة الملوك.. إياك وطبيعة الحمير ) ..
وتشير المعلومات الى ان جمعية الحمير المصرية قد انخرط فيها عام 1987م 35 ألف عضو، بينهم عدد من مشاهير المجتمع، وان الجمعية التي أسّسها الفنّان زكى طليمات عام 1932م قد انضمّ إليها أدباء وفنانين بينهم عباس محمود العقاد والفنانة نادية لطفي و التشكيلي سيف الوانلى وان الاعضاء كانوا يتراسلون مع زوجاتهم ويختتمون رسائلهم بعبارة .. مع خالص نهيقي أيتها الزوجة الحبيبة..
وقد نجحت جمعية زكي طليمات الخاصة بالحمير في قلب المفاهيم الخاصة بنظرة الإنسان للحمار وبقية الحيوانات..
ـــــــــــــــــــــــــــــ
صباح كنجي




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,761,384,838
- دير مار متي يفصح عن تاريخ مغيب للإيزيديين سابق للإسلام..
- منظومة الاجرام الاسلامية .. أطباء مع داعش ..4
- برقيات الانتفاضة 5 برقية العطش و الدم ..
- الزرادشتية مختصر معلومات..
- الموسيقى في الديانة الإيزيدية
- ابو جنان ضحية البغل الجبان
- برقيات الانتفاضة.. 4 انتفاضة الحرف وثورة الثقافة في العراق
- برقيات الانتفاضة البرقية الثالثة.. الى منظمي المظاهرات ولجان ...
- برقيات الانتفاضة ..
- درجة 73.. فيلم باز البازي عن القمع الاجتماعي والعنف الديني ف ...
- الحزب الشيوعي العراقي ملامح ازمة بين الاحلام الجميلة والأوها ...
- هل يمكن التنبؤ باتجاه التطور في العراق بعد الانتخابات؟!!..
- التصويت في انتخابات أيار لصالح من يمثل المنكوبين العراقيين ف ...
- لا أعترف بحق الأبوة!
- اياد جلال بابان يعيد افتراءات المندوب السامي البريطاني
- رواية قواعد العشق الأربعون
- توما توماس في اوراقه.. مآثر رجل وتاريخ بطولة..5
- الجَحْشنة تجتاحُ العالم..!!
- العنف في الاديان كتاب صادق إطيمش الجديد
- ببلوغرافيا الدم الشيوعي ..3


المزيد.....




- كاريكاتير -القدس- لليوم الجمعة
- تصوير مسلسل تلفزيوني مستوحى من حكايات شعوب الشمال الروسي
- لوحات جسدت مفهوم العزلة في الفن التشكيلي
- فيديو لفنانة خليجية ترقص في السيارة يثير موجة تعليقات
- مسرحية شكسبير التي تنبأت بتعامل إدارة ترامب مع جائحة فيروس ك ...
- رغم الألم... أطباء يواجهون ضغوط -كورونا- بالرقص والغناء... ف ...
- أُمسية مع الشاعرة هند جودة في -طلات ثقافية-
- -الثقافة- تُطلق أغنية -خليك بدارك-
- وهبي يطيح برئيس فريق البام بالبرلمان
- أبودرار يرد على وهبي: قرارك باطل وتصرفك مؤسف


المزيد.....

- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - صباح كنجي - التحمير و الجحشنة في الأديان ..1