أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - وفي نوري جعفر - إنَ شانئكَ هو الأبتر، فهل كان محمد أبتر؟؟














المزيد.....

إنَ شانئكَ هو الأبتر، فهل كان محمد أبتر؟؟


وفي نوري جعفر

الحوار المتمدن-العدد: 6008 - 2018 / 9 / 29 - 19:47
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


التأريخ الإسلامي وما يحمله من كتب سيرة وأحاديث وروايات لا يخلوا من التناقضات والتشويه الذي لا يمكن لأي إنسان عاقل الإعتماد في إيمانهِ عليه، فلا بدً من تحليل كلُ ما يرد فيه بطريقة علمية ومنطقية وحيادية أيضاً، خصوصاً وأن السيرة والروايات والأحاديث لم تكتب إلا بعد وقت متأخر من حياة محمد والمشكلة الأكبر أنه لا يوجد فيها أي سند علمي صحيح، ومع ذلك فهناك الملايين من المسلمين ممن يصدق بهذا التأريخ المشوه والمتناقض.!!

فالتاريخ يحدثنا بأن محمد ذو ال 25 عام تزوج بخديجة وهي في سن الثلاثين أو الأربعين على حسب الروايات، وكما أختلف التأريخ بعذرية خديجة أثناء زواجها من محمد أو بعدم عذريتها وبزواجها برجلين قبل محمد، كذلك أختلف التأريخ وتناقضت السيرة والروايات في أسماء بنات محمد من خديجة (رقية، زينب، أم كلثوم، فاطمة)، فمنهم من قال أن البنات كنً بنات محمد، ومنهم من قال كنً بنات خديجة من أزواجها السابقين، ومنهم من قال أن بعضهن بنات أختها، وحتى فاطمة التي يكاد يثبت التأريخ أنها أبنة محمد فأمرها أيضا مشكوكٌ فيه خصوصاً في تأريخ ولادتها وعمر خديجة حين إنجابها لها، هذا ناهيك عن قدرة خديجة على إنجاب كل هؤلاء الأولاد وهي في سن متأخر.!!

أما المشكلة والتناقض الأكبر في التأريخ فهو في ذكر أسماء وعدد أولاد محمد الذكور (القاسم، عبد الله ويلقب بالطيب أو الطاهر وهم أبناءه من خديجة والمشكوك في أمرهما) و (إبراهيم ابن مارية القبطية المشكوك في أمرها وأمر إبراهيم) والغريب في أمر هؤلاء الذكور هو موتهم المبكر، وهذا الأمر بحد ذاته غريب ويبعث الشك والريبة، لأنهُ ليس من المعقول أن ينجب محمد الذكور فقط من خديجة ومارية ولم ينجب من غيرهما أية أولاد أو بنات حتى من الشابة الحميراء الجميلة عائشة، فهل يعقل أن ينجب من سيدة أكبر من عمره ولا ينجب من فتاة صغيرة؟؟ وهل كل النساء عاقرات أم أنهُ هو العاقر؟؟ مع العلم أن التأريخ يذكر لنا قدرة محمد وفحولته الزائدة بحيث كان يمارس الجنس بشكلٍ مستمر ودائم متنقلاً بين أحضان زوجاته في الليل، ولكن كما يبدو فإنً كل هذه الفحولة والقدرة الجنسية التي بذلها لم تشفع لهُ في إنجاب أي ولد أو بنت من هذه الزوجات.!!

وأيضاً نحنُ لا نعلم السبب أو الحكمة في موت الأولاد تحديداً، ثمً لماذا الموت يقع عند الذكور بينما لا يقع عند البنات (هذا إن كانوا فعلاً أولاده وبناته)؟؟ ,اعتقد أنه كان يتمنى لو أنه رزقً بولد كي يورثهُ النبوة أو الخلافة ولكنه للأسف لم يتمكن من ذلك، ولكن رجال الدين والمفسرين حاولوا دفع هذه الشبهة بأنه يخشى أن يدًعي أحد أبناءه النبوة من بعده، أو أنه أعلنَ عن أنه خاتم النبيين، وفي الحقيقة هذه كلها إفتراضات، ولو كان الخوف من إدعاء النبوة من بعدهِ فيمكن لهُ أن يجعلهم أنبياء أو أئمة وخلفاء من بعده وهذا أمرٌ طبيعي جرى عند بقية الأنبياء السابقين الذين ذكر قصصهم في قرأنه، ولكن يبدو أن الله لم يقف بجانب نبيه ولم يحقق له رغبته في إنجاب الأولاد، رغمَ كل مغامراته الليلية مع نساءه التي لا يعرف عددها الصحيح إلا الله والراسخون في العلم.!!

وأعتقد أن من يقرأ سطور التأريخ الإسلامي رغم كل ما فيه من تناقضات وإختلافات يعلم يقينا بأن محمد كان عقيما ولهذا لا أستبعد صحة ما نقلهُ هذا التأريخ في ما نقله من معايرة سادة وأشراف قريش لمحمد بأنهُ "أبتر وعقيم" وأعتقد أنهم كانوا محقين في ذلك، وربًما ردً محمد عليهم بقوله {إنًا أعطيناك الكوثر، فصلٍ بربك وأنحر إن شانئك هو الأبتر}، يكفي ليكون دليلاً على صحة ما قالتهُ قريش فيه.!!

ولنختم الموضوع بالتساؤلات التي تفرض نفسها وهي: لو كان محمد فعلاً نبي ورسول الله، فلماذا لم يحفظ الله لنبيه تأريخه وسيرته وأحاديثه وصحة نسب أولاده وبناته وجعلها كلها عرضة للإختلاف والتناقض، ثمً لماذا لم يرزقهُ الأولاد وجعلَهُ عقيما في نظر أعداءه، ولماذا جعلهُ عرضة للنقد والإساءة من قبل اللادينيين والملحدين حينما جعلهُ زيراً للنساء وحلًلَ لهُ نكح الأخضر واليابس بحيث لم تبقَ إمرأة حرة أو جارية أو أمة إلا ودخلَ بها؟؟ فهل أرسلَ نبيه لهداية الناس الى طريقه أم للإستمتاع بوطئ النساء؟؟

*********************************
ملاحظة: كل الاديان على الارض هي من صنع البشر.!!

وفي نوري جعفر.

محبتي واحترامي للجميع.

https://www.facebook.com/Wafi.Nori.Jaafar/





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,389,280,668
- حوار لطيف وخفيف بيني وبين أخي المؤمن.!!
- إضحكوا مع قصص وأساطير الأديان الثلاثة.!!
- تعالوا نتحدث عن تجاربنا وواقعنا بصدق.!!
- هل صحيح أن علم الله مطلق وهل فعلاً قرآنه مبين؟؟
- مشاكل الإله مع الذين لا يفقهون.!!
- ما هو الدليل على وجود الملائكة ومن منكم رآها؟؟
- حوار ودٍي وأخوي مع صديقي الإله؟؟
- الصراع القائم بين العقل وبين الله.!!
- الملائكة الذكور هل هم أصدقاء الله أم مساعدوه.!!
- العلة والغاية من الوجود والخلق؟؟
- الإله الغائب هل يعلم أو لا يعلم؟؟
- إغتصاب الحريات بحجة نقد وإزدراء الأديان.!!
- لماذا تركز على نقد الدين الإسلامي فقط.!!
- الإله الأزلي وصفاتهِ الزائدة عن الحاجة.!!
- هل الأفعال القبيحة تليق بإله الإسلام؟؟
- إله الإسلام مشاعره رقيقة جداً .. فلا تؤذوه رجاءً.!!
- على مؤلف القرآن وأتباعهِ أن يثبتوا صحة إدعاءاتهم.!!
- إنًا عرضنا الأمانة على الجمادات الذكية فرفضتها، وقبلَ بها ال ...
- ليلة القدر .. اليانصيب المفقود.!!
- التحريم والتنجيس في الأديان وفي الإسلام خصوصاُ (3).!!


المزيد.....




- وصايا شيخ الأزهر لمحمد صلاح... ووعد من أبو مكة
- وصايا شيخ الأزهر الثمينة لمحمد صلاح
- إعلامية كويتية: وفاة مرسي أزال شرعية انتقاد السيسي وهو سبب - ...
- منع انتشار الإسلام يوحد اليمين الأوروبي وروسيا تفرقه
- ترفض تكريم شهداء الجيش والشرطة.. الإدارات التعليمية لا تعترف ...
- بعد ساعات من وفاة محمد مرسي... السعودية تشن هجوما عنيفا على ...
- الخارجية السعودية: جماعة الإخوان تنظيم إرهابي يضر بالإسلام و ...
- باسم يوسف لـCNN: خذلنا السودانيين والغرب يهتم ببيع أسلحته
- قبيل الوفاة.. الأمن سعى لمساومة مرسي وقيادات الإخوان بسجن ال ...
- بعيد وفاة مرسي.. السعودية تعيد اتهام الإخوان بـ-الإرهاب-


المزيد.....

- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق
- المعتزلة أو فرسان العقلانية في الحضارة الاسلامية / غازي الصوراني
- الجزء الأول من كتاب: ( دعنا نتخيل : حوارا حدث بين النبى محمد ... / أحمد صبحى منصور


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - وفي نوري جعفر - إنَ شانئكَ هو الأبتر، فهل كان محمد أبتر؟؟