أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - التربية والتعليم والبحث العلمي - مصطفى حسين السنجاري - تكنولوجيا أم تكنولوحيا














المزيد.....

تكنولوجيا أم تكنولوحيا


مصطفى حسين السنجاري

الحوار المتمدن-العدد: 6007 - 2018 / 9 / 28 - 15:11
المحور: التربية والتعليم والبحث العلمي
    


رضينا على مضض بما يجري في العراق رغم الغصص التي تركتها الأحداث في الصدور ..
رضينا بهدر المال العام على التوافه رغم انهيار البنية التحتية وعدم الالتفات إلى البناء والإعمار ..
رضينا بالفساد المتفشي كالوباء في كل دوائر الدولة ومؤسساتها ..
وبارتفاع نسبة البطالة المدقعة ووقوف أصحاب الشهادات العليا خلف (البسطات) لتوفير قوت يومهم على أمل التعيين وتحقيق الحلم ..
رضينا بما عانيناه من تشريد ونزوح وقتل وسلب طيلة السنوات الماضية وفقدان الأمان ..
رضينا بالتلكؤ في تشكيل الحكومات بعد كل فترة انتخابية وكثيرة هي الأمور الواجب طرحها ..
وأن يخطئ الكاتب والأديب في كتاباته المطبوعة فهذا أمر غير مقبول
ولكنه عادي وممكن الحدوث وربما يكون تأثيره على قلة من الناس
ولكن أن تخطئ مديرية المناهج الدراسية العامة في حروف وكلمات المناهج
فهذا له تأثير سلبي عارم على شريحة واسعة من الطلاب . مع العلم أن المختصين من قاموا بوضعها
وخصص لكل مادة منقحين يأخذون عليها رواتب لا يستهان بها
فالخطأ هنا يطبع وينشر بمئات الآلاف من النسخ ويغرس في عقول وذاكرة الجيل وهم أمانة.
لست أدري لم كل هذا التهاون وعدم المبالاة لهذه الكارثة التربوية التي حلت على العراقيين مع حلول الديمقراطية .
فنحن تنازلنا عن النفط وخيرات البلد والمناصب لهم فليتركوا لنا فقط التربية
لنعلم أبناءنا كما ينبغي لكي لا يخلو العراق من التعلم والمعرفة الصحيحة الجادة ..
لم لا يتم اختيار الأجدر والأكفأ للإشراف على وضع ومتابعة المناهج الدراسية التربوية
بغية الوصول إلى الغايات المنشودة للأهداف التعليمية والتربوية
فبالرغم مما لدينا من مآخذ لا يستهان بها على التغييرات والتحديثات كل عام على مناهجنا
واللعب بها حسب الميول والأهواء والمصالح التي تصب في مصالحهم الشخصية المقيتة
لكننا نتقبلها باعتبار أنها قد تساهم في فتح المدارك بشكل أسرع ولثقتنا بأبنائنا وعقولهم.
أيها السادة سقت هذا الكلام لأقول :
حفيدتي (لجين ابنة السنوات السبع) نجحت بتفوق من الصف الأول الابتدائي إلى الصف الثاني . جلبت لها في العطلة كتب الصف الثاني لتطلع عليها لتألفها
وقبل أيام وأنا منهمك أسمع عياطها أمام رأسي وهي تقول :
(بابا هذي تكنولوحيا يا تكنولوجيا)
تعجبت حقا ليس من الخطأ نفسه ولكن من قدرتها على تشخيص الخطأ و معرفتها بالكلمة الصحيحة فكيف عرفت أن (تكنولوحيا خطأ وأن تصحيحها (تكنولوجيا)
قبلتها من جبينها وقلت لها :
(بابا هي تكنولوجيا فعلا وأنت تمكّنت من رؤية خطأ رغم صغر سنّك وتواضع امكانياتك ، لم تستطع من رؤيته لجانُ التنقيح المختصون على الكتاب )
في بلادي يبكون على الحسين كلّ عام
كم كان الأحرى بهم اليوم أن يبكوا على العراق





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,323,013,483
- حاضرةٌ انتِ في بُعدك
- بين يدي بغداد
- اعشق الأنثى بلطف
- همسة في أذن كل زاحف
- سَحْقُ الْعَقَارِبِ
- نَصّان مترجمان
- أيتها الأنثى
- أنت والصور
- من أنتِ.؟
- العشق والدروب
- مصطفى السنجاري في ضيافة الحوار الأنيق
- لم لا أثورُ على السياسةِ..؟
- كُونِي بِحَجْمِ اشْتِهائِي
- ولا شأن للمؤمن بمن كفر
- حبُّكِ كالنصْرِ كالنجمِ البَهيِّ
- هنيئا أنتِ لي
- حديث رواه السنجاري
- هل أخبرتُكِ
- الهدى ملْءُ يدِ المغترفِ
- كل عام


المزيد.....




- الحوثيون يعلنون وفاة وزير الداخلية في حكومة -الانقاذ الوطني- ...
- باكستان: الذين قتلوا جنودنا جاؤوا من إيران
- الأسبوع 23.. معارك شوارع بين الشرطة و-السترات الصفراء- بباري ...
- الذكاء العاطفي سيساعدهم.. هل يتصرف أطفالك بشكل سيئ؟
- الأسد يبحث مع نائب رئيس الوزراء الروسي حل أزمة البنزين
- النائب العام السوداني يحل نيابة أمن الدولة ويرفع الحصانة عن ...
- خبير سعودي: لهذه الأسباب الطائرات المسيرة لدى -الحوثيين- أشد ...
- مزقت الشرطة قميصها... إعلامية سودانية تروي تفاصيل رحلة العود ...
- دبابة -أرماتا- تتزود بغطاء خاص للتمويه
- فراس الأسد يوضح ملابسات محاكمة والده رفعت في فرنسا


المزيد.....

- أبستمولوجيا المنهج الما بعد حداثي في السياقات العربية ، إشكا ... / زياد بوزيان
- احذر من الكفر الخفي / حسني البشبيشي
- دليل مواصفات المدققين وضوابط تسمية وإعداد وتكوين فرق التدقيق / حسين سالم مرجين
- خبرات شخصية بشأن ديمقراطية العملية التعليمية فى الجامعة / محمد رؤوف حامد
- تدريس الفلسفة بالمغرب، دراسة مقارنة بين المغرب وفرنسا / وديع جعواني
- المدرسة العمومية... أي واقع؟... وأية آفاق؟ / محمد الحنفي
- تقرير الزيارات الاستطلاعية للجامعات الليبية الحكومية 2013 / حسبن سالم مرجين ، عادل محمد الشركسي، أحمد محمد أبونوارة، فرج جمعة أبوسته،
- جودة والاعتماد في الجامعات الليبية الواقع والرهانات 2017م / حسين سالم مرجين
- لدليل الإرشادي لتطبيق الخطط الإستراتيجية والتشغيلية في الج ... / حسين سالم مرجين - مصباح سالم العماري-عادل محمد الشركسي- محمد منصور الزناتي
- ثقافة التلاص: ذ.محمد بوبكري ومنابع سرقاته. / سعيدي المولودي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - التربية والتعليم والبحث العلمي - مصطفى حسين السنجاري - تكنولوجيا أم تكنولوحيا