أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - أفنان القاسم - الإخفاق الذريع 9














المزيد.....

الإخفاق الذريع 9


أفنان القاسم

الحوار المتمدن-العدد: 6007 - 2018 / 9 / 28 - 13:04
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


أفنان: شعاري البراجماتي المعروف "عندما نجد أنفسنا غاطسين في الخراء نعيد النظر في قناعاتنا".
إيراني: حتى الدوجماتي منها؟
أفنان: الدوجماتي أول شيء، فهمت هذا عن الغرب قبل أن أصبح غربيًا لما قرأت ستاندال، وبعد ذلك لما أطلق عليّ آراغون لقب ستاندال المعاصر.
إيراني: أولئك أناس من عندكم دكتور فهمتهم وفهموك.
أفنان: أصبحت اليوم إيراني المولد دون أو أولد في إيران ولم يفهمني أحد فيها.
إيراني: أنا أفهمك.
أفنان: في الكتب التي كتبتها جعلت منك رمزًا قبل أن أعرفك.
إيراني: اسمعني دكتور، لا تحك عن الرموز لعالَم اختلطت فيه الرموز حتى امحت معانيها، إنها تجربتي الشعبية، أما تجربتي الفردية، فشيء آخر.
أفنان: تجربتي الفردية شيء مهول.
إيراني: لأنك لم تعرف كيف تتصرف مع حكامنا.
أفنان: كل ما بذلت من فنون ضائعة في السياسة وفي الاقتصاد وفي الثقافة وفي الاجتماع وفي التكنولوجيا وفي العدالة وفي القانون وفي غيرها يعجز غيري عن بذله ألم يكفِ؟
إيراني: هذا هو عيبك دكتور.
أفنان: أنا أبدعت وتفوقت.
إيراني: كان عليك ألا تبدع وألا تتفوق.
أفنان: (يضحك) أنت تمزح!
إيراني: (يضحك) أنا لا أمزح!
أفنان: (ينرفز) كان عليّ ماذا؟
إيراني: (ينرفز) كان عليك كيف؟
أفنان: (يهدأ) قل لي، أريد أن أتعلم منك.
إيراني: (يهدأ) استغفر الله دكتور، تتعلم مني وأنت العِلم.
أفنان: أنت عِلمي.
إيراني: كان عليك أن تُشعر حكامنا بتفوقهم عليك وأنت العالِم في كل شيء إلا في عِلمهم، فأخفتهم، وجعلتهم ينأون عنك وعن أفكارك. أنت أكثر ذكاء مما كانوا يتوقعون، ذكاؤك هو ورقتك الخاسرة.
أفنان: (يحزن) كنت أظن ذكائي ورقتي الرابحة.
إيراني: (يحزن) ذكاؤك نزل بك إلى حضيض السلطة الأسفل بدلاً من أن يصعد بك إلى قمتها.
أفنان: (يحمَى) حتى ولو أظهرت الغباء بدل الذكاء يبقى البناء كل همومي.
إيراني: (يحمَى) في البناء سيكون جزاؤك جزاء سنمار.
أفنان: (يغضب) ولكني لست سنمار!
إيراني: (يغضب) اهدأ دكتور!
(...........)
إيراني: حلولي كثيرة.
أفنان: ما هي؟
إيراني: ومكروا ومكر الله والله خير الماكرين.
أفنان: أنا والمكر نقيضان.
إيراني: المكر سياق، ماذا تسمونه أنتم يا معشر العالمين؟ المكر تكتيك.
أفنان: أنا قابل بالمكر إذن.
إيراني: الحل الأول.
أفنان: ما هو؟
إيراني: أنت مُطَلِّق مرات، فتزوج من عذراء، واجعل المرشد عنك يفتحها.
أفنان: لا تسئ بيني وبين خامنئي، خامنئي أخي في الدنيا وأخي في الدين.
إيراني: أنت اللا متدين خامنئي أخوك في الدين!
أفنان: الدين كما أفهم.
إيراني: أنا لا أفهم العلماء فيما يعلمون لكني أفهمهم فيما لا يعلمون.
أفنان: الحل الثاني ما هو؟
إيراني: قم دكتور (يقوم) اخلع بنطالك (يخلع) اخلع سروالك (يخلع) قضيبك لا بأس به لا صغير ولا كبير، در (يدور) عجيزتك مدورة (يقرصها) موتورة رغم عمرك أطال الله في عمرك.
أفنان: (يعيد الارتداء على عجل) عرفت إلى أين تريد الوصول، جوابي لا.
إيراني: اللواط رب حكامنا...
أفنان: ليس كلهم.
إيراني: كلهم رغم منعه، فكل محظور مرغوب.
أفنان: لكني لا أحب الرجال.
إيراني: رينبو العظيمة توجب على نفسك تضحية عظيمة، سيرضى حكامنا عنك، وستثير إعجابهم.
أفنان: لا.
إيراني: لا تريد أن تمارس جهلك، لا تريد أن تفقد عذرية عروسك، لا تريد أن تفقد عذريتك، لا تريد أن تستمع إلى أية نصيحة شعبية، لا تريد أن أكون لك عقلك السياسي.
أفنان: لا، لا أريد.
إيراني: إذن لن يقبلك أسياد إيران.
أفنان: والحلول الأخرى.
إيراني: أنت لن تقبلها دكتور، لن تقبل أن تطلق لحيتك وتلبس الجبة وتضع العمامة.
أفنان: لن أقبل.
إيراني: لن تقبل أن تنشئ حزبًا لله.
أفنان: لن أقبل.
إيراني: لن تقبل أن تخرأ كتبًا دينية لم يكتبها ستاندال.
أفنان: لن أقبل.
إيراني: أنت حالة ميئوس منها دكتور، لكن السؤال لماذا الأمريكان هم أيضًا لا يريدونك؟
أفنان: لكل الأسباب التي ذكرت.
إيراني: والعمل؟
أفنان: أمي في حياتها كانت تقول لي سيأتونك وسيقبِّلون قدميك لتنقذهم مما هم فيه عربًا وعجمًا في كل مرة كانت لي "تجربة إيرانية"، ماتت وإلى اليوم لم يأتني أحد، ولم يقبِّل قدميّ سوى الزمن على شكل صرصار كبير يشبه شكل السيسي بنصفيه اللذين مع مليون أسف لا أمتلكهما كي أصعد حتى أعلى قمم سلطة العالم نصفه اليهودي ونصفه الديوثي.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,560,926,363
- الإخفاق الذريع 8
- الإخفاق الذريع 7
- الإخفاق الذريع 6
- حوار الحضارات يتبعه لندنيات النص الكامل
- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو الديوان
- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو 10
- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو 9
- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو 8
- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو 7
- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو 6
- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو 5
- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو 4
- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو 3
- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو 2
- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو 1
- الإخفاق الذريع 5
- الإخفاق الذريع 4
- الإخفاق الذريع 3
- الإخفاق الذريع 2
- الإخفاق الذريع 1


المزيد.....




- بين تركيا ومصر والسعودية.. أقوى 7 جيوش بعدد المدافع ذاتية ال ...
- بشار الأسد: سنواجه العدوان التركي بكل الوسائل المشروعة
- سوريا: الأكراد يدعون لفتح -ممر إنساني- لإجلاء المدنيين المحا ...
- ماكرون: نعمل على وقف أوروبي جماعي لمبيعات الأسلحة لتركيا
- إطلاق صواريخ -إسكندر- في إطار تدريبات -غروم-2019-
- السيسي يصدر قرارا جمهوريا ببناء محطة جديدة لتحلية مياه البحر ...
- مصر ترحب بفرض عقوبات أمريكية على تركيا بسبب العملية في سوريا ...
- شاهد: محاكمة نازي يبلغ من العمر 93 عاما متهم بقتل 5280 في ال ...
- وفاة رئيس إحدى لجان الكونغرس الثلاث التي تقود تحقيقاً لعزل ت ...
- شاهد: بنس يلتقي أردوغان في محاولة أمريكية لوقف العملية العسك ...


المزيد.....

- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود
- قصة الصراع بين الحرية والاستبداد بجمهورية البندقية / المصطفى حميمو
- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الثامنة: القطاع ... / غازي الصوراني
- الدولة المدنية والدولة العلمانية والفرق بينهما / شابا أيوب شابا


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - أفنان القاسم - الإخفاق الذريع 9