أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - اسعد عبدالله عبدعلي - عندما اصبح رئيسا للوزراء














المزيد.....

عندما اصبح رئيسا للوزراء


اسعد عبدالله عبدعلي

الحوار المتمدن-العدد: 6006 - 2018 / 9 / 27 - 23:08
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


عندما اصبح رئيسا للوزراء

الكاتب / اسعد عبدالله عبدعلي

بعد مقالي الاخير ( نريد رئيس وزراء عراقي) جاءتني مجموعة رسائل ممن يثقون بي, تطالبني بوضع خطة ومنهج, لو قدر لي ان اصبح رئيسا للوزراء؟! الحقيقة تفاجئت من الطرح, وكانت سطور الاحبة تستنكر ما يحصل في العراق, فكل رئيس وزراء يكلف يكون من دون برنامج وخطة عمل, والاغرب ان لا تطالبه الجماهير والنخب ببرنامج! حتى تنتهي ايام خلافته فيقوم فاسدا اخر, ليزيد من دمار البلد ويسهم في نهب اموال النفط, عبر وضعها في غير موضعها, مع اتساع حجم بطانة السوء, التي اصبحت من اغنى اغنياء العالم, فأموال العراق في بطون نتنة قذرة, نهبت المال العام الذي يفتقد للحارس الامين.
فقلت لنقبل الافتراض العجيب, ولنقل انني اصبحت رئيسا للوزراء رغما عن كل الاحزاب, فاليك اهم ثلاث خطوات اقوم بها في بداية تكليفي:

الخطوة الاولى: وضع خطة للنهوض بالزراعة
وضع خطة كبرى للنهوض بالزراعة عبر دعم الفلاح العراقي, ودعم المشاريع الزراعية, وتسهيل الحصول على كل ما يدعم الزراعة, وفرض ضريبة على استيراد المنتجات التي تنافس ما يزرعه الفلاح العراقي, لدعم الفلاح العراقي, حيث يصبح سعر المنتج الزراعي المحلي اقل من المستورد.
وافتتاح مزارع حكومية ضخمة في كل محافظة مزرعة تسهم في رفد السوق العراقية بما يحتاج, وتشغل اليد العاملة المحلية, بحيث بعد عام يلمس المواطن تغير كبير في السوق, وتحقيق انخفاض في معدلات البطالة, وارتفاع الميزان التجاري لصالحنا.


الخطوة الثانية: وضع خطة لأنهاء ازمة السكن
سأضع خطة تتكون من اربع سنوات للقضاء تماما على ازمة السكن, عبر الاشتغال بأكثر من حل, منها تهيئة احياء سكنية جديدة ثم توزيع اراضي سكنية على العسكريين والموظفين بالمجان, مع تهيئة شركات الدولة او شركات تتعاقد معها الدولة مهمتها البناء, بحيث يزدهر عمل الشركات الحكومية وتنفتح سوق العمل لتستوعب البطالة, فيتم التعاقد مع صاحب الارض على اساس استلام بيت بعد 3 اشهر, مقابل اقساط بسيطة على 15 سنة, وحتى الاثاث يتم التعاقد مع شركات حكومية تصميم واثاث, فتصبح دورة حياة كاملة الكل يستفيد منها.
وكذلك الشروع بالبناء العمودي في كل مساحات العاصمة المتاحة, بحيث تبرز الابراج السكنية في كل مكان, ويتم البيع بالأقساط على15 سنة او اكثر, وليس معيب ان نتعاقد مع شركات اجنبية مع فسح المجال لتعاون الشركات العراقية, لكن ان تكون سعر الشقة متاح حتى للفقير.

الخطوة الثالثة: حرب الفساد
من اليوم الاول سأحارب الفساد عبر مجموعة قرارات وهي:
1: الغاء قانون تقاعد البرلمانيين والوزراء والرئاسات الثلاث والمجالس المحافظات والمجالس البلدية, واسترجاع كل الاموال التي نهبت تحت هذا العنوان.
2: تفعيل قانون من اين لك هذا؟ عبر الزام كل الموظفين في الدولة من عامل الخدمة الى رئيس الجمهورية بكشف الذمم.
3:ملاحقة الاموال المهربة, وتجميد ارصدة كل المسؤولين السابقين الى ان تثبت شرعية اموالهم.
4: تخفيض رواتب الرئاسات الثلاث والبرلمان والوزراء والهيئات المستقلة ومجالس المحافظات وجعلها حسب سلم الرواتب الطبيعي والغاء أي مخصصات اضافية.
5: منع أي شخص مزدوج الجنسية من ممارسة العمل السياسي في العراق.

هذه اهم ثلاث خطوات سأقوم بها من دون تهاون, لان من دون الخطوات الثلاث اصبح كغيري من حكام الجور, الذين افسدوا وخربوا البلاد.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الكاتب اسعد عبدالله عبدعلي
العراق – بغداد
موبايل/ 07702767005
assad_assa@ymail.com





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,389,025,921
- نريد رئيس وزراء عراقي
- رواتب البرلمانيون هل هي سحت؟
- قصة الهزيمة الساحقة في حزيران 67
- أكذوبة المعارضة
- مزاد تشكيل الحكومة وسوط الأسياد
- أزمة السكن العراقية ستنتهي عام 2200
- هكذا أصبحت صحفيا
- فضائح بالجملة لاتحاد الكرة العراقية
- غفلة الساسة عن المنهج الاقتصادي للأمام علي - ع –
- صحافة وإعلام تحت اسر الأحزاب
- استفحال ظاهرة الإيحاء الجنسي, لماذا ؟
- قوى الشعب عندما تتحد تقهر الطغاة
- التظاهرات وعورة الحكومة
- الحل الوحيد لأزمات العراق
- عندما تتحول الديمقراطية الى دكتاتورية
- البطيخ و المجتمع
- نحتاج عودة حلف الفضول
- افتتاح كاس العالم وفضيحة سعودية
- إشكالية الديمقراطية في العراق
- هل أتاك حديث الشارع الملعون؟


المزيد.....




- وسط جدل وانقسام.. برلمان تونس يصادق على تعديل القانون الانتخ ...
- نيبينزيا: روسيا ستبقى ملتزمة باتفاقيات استقرار الوضع في سوري ...
- اليمن... اشتباكات في ميناء سقطرى والمحافظ يؤكد السيطرة على ا ...
- العراق.. هجوم يستهدف قيادة عمليات نينوى
- فيلادلفيا.. ضبط 16 طن كوكائين في سفينة
- ترامب: مستعدون لإيران
- من يقف وراء استهداف الناقلات في الخليج؟ ولماذا؟
- نيبينزيا: روسيا ستبقى ملتزمة باتفاقيات استقرار الوضع في سوري ...
- نيبينزيا: مذكرة سوتشي حول سوريا نفذت بالكامل والأعمال القتال ...
- وكيل المخابرات المصرية السابق لـ RT: لا يحق لأردوغان المعزول ...


المزيد.....

- الصراع على إفريقيا / حامد فضل الله
- وثائق المؤتمر الثالث للنهج الديمقراطي /
- الرؤية السياسية للحزب الاشتراكى المصرى / الحزب الاشتراكى المصرى
- في العربية والدارجة والتحوّل الجنسي الهوياتي / محمد بودهان
- في الأمازيغية والنزعة الأمازيغوفوبية / محمد بودهان
- في حراك الريف / محمد بودهان
- قضايا مغربية / محمد بودهان
- في الهوية الأمازيغية للمغرب / محمد بودهان
- الظهير البربري: حقيقة أم أسطورة؟ / محمد بودهان
- قلت عنها وقالت مريم رجوي / نورة طاع الله


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - اسعد عبدالله عبدعلي - عندما اصبح رئيسا للوزراء