أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - زهير مبارك - المتسول وعابر الطريق














المزيد.....

المتسول وعابر الطريق


زهير مبارك

الحوار المتمدن-العدد: 6006 - 2018 / 9 / 27 - 17:23
المحور: الادب والفن
    


عندما تمر بأحد الشوارع "الضيقة" في المدينة، وتتعثر بمتسول فيها إن كنت في أحسن الأحوال مرهف المشاعر، وبداخلك مشاعر إنسانية تشعر بالشفقة عليه، فتتناول مما تيسر في جيبك، وتناوله في يده، وتذهب في سبيل حالك مكملاً يومك كالمعدات. ملبداً بهمومك أفكارك مشاغلك .... وبعد دقائق تنسى انك قد قابلت هذا المتسول من الأساس . وقد "يحدث أن تقابل هذا المتسول مرة ثانية في نفس الطريق " الضيقة"، وقد تعطيه أو قد لا تعطيه مما لديك لأن عقلك الباطني قد بدأ يتأقلم على وجوده ويخف ذاك الإحساس بالشفقة عليه مثل المرة الأولى .....، وتمر الأيام، وقد يحدث أن تقابل نفس المتسول أو من على شاكلته أكثر من مرة، فتتجاوز وجده من الأساس وتواصل طريقك، ويصبح في أحسن الأحوال وجود شعور داخلي بالشفقة غير الحقيقية و" تتمتم" كلمات عابرة وأنت تتجاوزه " الله يعطيك "، وأنت لا تفكر بعد تكرار المشهد بأن تناوله أي شيء .
الشفقة عندما تصبح هي السلاح الوحيد التي يتم بثها للمحيط قد تجدي مرة ولكن عند تكرار حالة الاستجداء تصبح " مهنة " لا تعطي الانطباع لتحريك المشاعر إن وجدت، وتبقى المراهنة من قبل هذا المتسول على من يراه أول مرة ليبدأ من جديد بجلب العطف، وتحريك الضمير ويعتاد مع مرور الوقت على تقبل مرور العابرين الذين اعتادوا على رؤيته كل يوم.

أيام الجامعة كنت انزل محطة النقل كمعبر لموقف آخر كان كل يوم يتواجد ذاك المتسول الذي لا يمل من التسول يوماً بعد يوم أدركت كما غيري بأنه صاحب " مهنة اسمها " الشحدة"، وهو مسؤول عن مجموعة متسولين يتبعون أوامره. هو في الظاهر متسول صاحب عوز وفقر في عمقه متسول وقح يمتهن التسول لزيادة ثروته .
مرت الأيام في مكان ليس ببعيد عن ذاك الشاعر الذي كنت أمر من خلاله كان متسول "معقوف " الظهر إلى التشرد والبؤس كان معي ابني وكان طفلاً لم يتجاوز الأربع سنوات في يده مصروفه بعد تجاوزه مباشرة رجع بطريقة لا اراديه، وناوله ما يملك ورجع مسرعاً لم أتكلم كلمة واحدة وتجاوزنا الطريق . كنت أمام طريقين أضيق من الطريق التي كنا بها إما أن أقول لطفلي بأنه ممتهن "الشحدة " فأنفره من عمل الخير ويشكك في كل شيء ومواقف قد يحتاج أن يتصرف كما تصرف معه أو الصمت ليكتشف بطريقته عندما يكبر أن ليس متسول هو محتاج وأنها " مهنة " يراكم ثروته بها.
ليس كل متسول معوز ومن يعطي مرة له يمكن أن يكررها كل مرة إلا إذا كان يريد منه شيئاً محدداً يريده أن يقوم به، وخصوصاً إذا علم أن التسول لديه عبارة عن مهنة اعتاد عليها، واستسهل الطريق لجمع الثروة أو دخل مرتفع .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,568,051,039
- إعادة بناء المجال السياسي في الفكر العربي - ضد التضاد-
- الاستبداد الديني _ مصر نموذجاً
- مقاربة فكرية في الاستبداد الاجتماعي
- جدليات متناثرة (لحظة العبور)
- ازمة (ال)فكر (ال)عربي مفكرون بلا فكر _فكر بلا مفكرين
- فلسفة التاريخ _ تاريخ الفلسفة
- المحرقة
- شذرات من ذاك التاريخ لهذا العصر
- قراءة نقدية لسلطة الاستبداد والمجتمع المقهور (الاستبداد المب ...
- المثقف العربي و-المستبد العادل-
- بين الثابت والمتحجر: اتحاد المغرب نموذجاً
- الخطاب السياسي العربي وثقافة الاستبداد
- مثقف السلطة ... الولاء المطلق
- النفط العراقي بين الحقيقة والوهم الأمريكي


المزيد.....




- فيلم سكورسيزي The Irishman يفتتح مهرجان القاهرة السينمائي ال ...
- -أنتج أفلاما جنسية للجميع .. وليس للرجال فقط-
- المرشحة لخلافة إلياس العماري.. طردتها الصحافة واحتضنتها الس ...
- الوزيران أمكراز و عبيابة أمام أول امتحان بمجلس المستشارين
- عقب أيام من طعن ابنها... فنانة عربية تتعرض لحادث سير
- عازفة الكمان صاحبة واقعة الهاتف تعاود الهجوم
- سفير تركيا لدى أوزبكستان يؤكد على وجود خطأ في ترجمة تصريحات ...
- بنشعبون: الحكومة حرصت على اتخاذ التدابير اللازمة للحفاظ على ...
- في تصريح جديد… عمار سعداني يتمسك بموقفة إزاء مغربية الصحراء ...
- انتقد القرآن وأوجب الغناء وألف الكتب -الملعونة-.. هل كان ابن ...


المزيد.....

- عالم محمد علي طه / رياض كامل
- دروس خصوصية / حكمت الحاج
- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - زهير مبارك - المتسول وعابر الطريق