أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - راضي كريني - بنيامين نتنياهو مضطرب؛ فتوقّعوا العنف.



بنيامين نتنياهو مضطرب؛ فتوقّعوا العنف.


راضي كريني

الحوار المتمدن-العدد: 6005 - 2018 / 9 / 26 - 11:15
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


26-9-2018
بنيامين نتنياهو مضطرب؛ فتوقّعوا العنف.
راضي كريني
لم أرَ بيبي نتنياهو متوتّرا إلى هذه الدرجة من قبل، ذكّرني باضطراب جولدا مئير أثناء وبعيد حرب أكتوبر 1973.
بعد فرض وقف إطلاق النار، في عام 1973، استعادت رئيسة حكومة إسرائيل، جولدامئير، شيئا من توازنها، واعترفت بأنّ إسرائيل صغيرة أمام العظماء، وتراجع وزير دفاعها (ديّان) وجنرالاته عن فكرة استعمال السلاح النوويّ، وبدأوا في دراسة تفضيل السلام على شرم الشيخ، وفي الانسحاب من المناطق المحتلّة من عام 1967 ... لكنّ جولدا لم تستطع أن تسامح العرب على أنّهم أجبروا القوّات الإسرائيليّة على قتل أبنائهم؛ الفلسطينيّين والمصريّين، والسوريّين، والأردنيّين، و... ! فجولدا تؤمن بأنّ العرب يكرهون أطفال إسرائيل أكثر ممّا يحبون أطفالهم.
معذور بيبي! ويحقّ له الاضطراب، والقلق، والاكتئاب، والترنّح، والانزعاج، والانفعال، والاهتزاز، و...، وهو يقرّ ويعترف، ويرى ويشهد؛ سقوط مشاريع، وخطط، و...، الثالوث الدنس في سوريّة. فبيبي نتنياهو كان سيّد المؤامرات وعرّابها ... لكن، تجري الرياح ...
لم يقرأ بيبي الاتّفاقات الموقّعة مع الحكومة الروسيّة جيّدا، أخطأ في التسبّب في إسقاط الطائرة الروسيّة "إيل-20" في سوريّة. لقد أسقط نقطتي الزيت من الملعقة الصغيرة التي حمّله إيّاها بوتين!
ذهب رجل قلق إلى حكيم، وطلب منه أن يزوّده بحكمة تخفّف من حدّة قلقه ... حمّل الحكيم الرجل ملعقة صغيرة فيها نقطتا زيت، وطلب منه أن يتجوّل في كلّ زوايا بيته الكبير، دون أن يسقط نقطتي الزيت من الملعقة. سار المضطرب وهو ينظر إلى نقطتي الزيت، ويحافظ عليهما من السقوط ... عاد إلى الحكيم ... سأله الحكيم: هل رأيت مكتبتي؟ أجاب: لا.
- هل رأيت الصورة كذا؟
- لا.
- إذن، عُد و... وافحص ماذا يوجد في البيت.
عاد وعاد ... ولم تكن الملعقة في يده، وانسكب الزيت على السجّاد الفاخر.
لم تعد تنفع كثرة اعتذارات وتعازي بيبي و.... للرئيس بوتين، ولا كثرة صراخه: "إمسكوا الحرامي" السوريّ والإيرانيّ واللبنانيّ.
فروسيا لا تحمّل إسرائيل المسؤوليّة الكاملة عن تحطّم الطائرة "إيل-20" في سوريّة، ولا تتحدّث عن عدم مهنيّة طيّاري مقاتلاتها وإهمالهم الإجراميّ فقط؛ بل تتّهمها بتعطيل المشاريع الروسيّة الضروريّة لمتطلّبات الأمن القوميّ والإستراتيجيّ الروسيّ في سوريّة، وأهمّ هذه المشاريع: أوّلا، دحر الإرهاب في سوريّة، قبل أن يصل إلى أعتاب موسكو، وثانيا، الحفاظ على الاستقرار ووحدة الأراضي السوريّة، كي يسقط التهديد في البلقان و... وفي روسيا نفسها.
في الوقت الحاضر، يعرف بيبي أنّ الولايات المتّحدة والاتّحاد الأوروبيّ لم يعودا اللاعب الرئيسيّ في الشرق الأوسط، وأنّ تركيا لم تعد حاجزا منيعا أمام النفوذ الروسيّ في الشرق الأوسط. لذلك، فزياراته المتكرّرة إلى موسكو، واتّفاقاته السرّيّة والعلنيّة مع بوتين، وتكرار اعتذاراته، وكثرة تعازيه، و... هي اعتراف منه بأنّ روسيا تضطلع بدور اللاعب الرئيسيّ في الشرق الأوسط، وأنّ بوتين هو المنسّق/والضابط/ والمدير الواقعيّ والماهر لجميع القوى الفاعلة ولكافّة الأطراف. وهذا أكثر ما يزعجه، وأكثر ما يسبّب له التوتّر والاضطراب.
هذا يقودنا إلى السؤال: ماذا علينا أن نتوقّع من المضطرب والمتأزّم بيبي، والملاحق بتهم الفساد؟





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,363,228,940
- انغماس إسرائيل في الملذّات
- المقاطِع والمستهلِك والمنتِج البديل
- -لماذا يهرب الكلب من العرس؟-
- العودة للنبع
- المعركة بين سلامنا واستسلامنا
- التهمة جاهزة ناجزة
- مُغرَم بكذبِهِ
- حكومات إسرائيل هي المسؤولة الرئيسيّة
- بيبي نتنياهو -لا تخف-!
- فوضى الاعتراف بحقّ الآخر المختلف
- الشعوب هي -الخاسر الأكبر-
- المعركة ليست عسكريّة فحسب
- وجدها بيبي
- -رقبتُنا سدّادة-!
- يجب الاتّهام، وتحميل المسؤوليّة
- الخطر في إنكار الواقع
- لم نطلب الدبس من ط... النمس لنحرم من ذوق العسل
- عين المجلس المركزيّ على الحلّ
- العمل على ثلاث جبهات وأكثر
- لماذا لا ننتقل إلى الدعم المنطقيّ والفعليّ ؟


المزيد.....




- فارس: وزير الخارجية الإيراني يصل العاصمة العراقية بغداد
- إنقاذ 216 مهاجرا غير شرعي بالقرب من سواحل مالطا
- نوفارتس السويسرية تكشف عن سعر أغلى دواء في العالم
- إنقاذ 216 مهاجرا غير شرعي بالقرب من سواحل مالطا
- الدراما الجزائرية هذا العام الأفضل منذ 10 سنوات
- المسحراتي.. موروث رمضاني يعكس صورة إنسانية نبيلة لكرم الأردن ...
- بذراع مكسورة.. رسام يدون وجوه المسافرين على تذاكر المترو بمص ...
- قادة عراقيون: بلدنا الخاسر الأكبر إذا اندلعت الحرب
- واشنطن بوست: هل بدأت نهاية شهر العسل بالثورة السودانية؟
- لإجراء مباحثات مع السيسي... البرهان يصل القاهرة في أول زيارة ...


المزيد.....

- الرؤية السياسية للحزب الاشتراكى المصرى / الحزب الاشتراكى المصرى
- في العربية والدارجة والتحوّل الجنسي الهوياتي / محمد بودهان
- في الأمازيغية والنزعة الأمازيغوفوبية / محمد بودهان
- في حراك الريف / محمد بودهان
- قضايا مغربية / محمد بودهان
- في الهوية الأمازيغية للمغرب / محمد بودهان
- الظهير البربري: حقيقة أم أسطورة؟ / محمد بودهان
- قلت عنها وقالت مريم رجوي / نورة طاع الله
- رسائل مجاهدة / نورة طاع الله
- مصر المسيحية - تأليف - إدوارد هاردى - ترجمة -عبدالجواد سيد / عبدالجواد سيد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - راضي كريني - بنيامين نتنياهو مضطرب؛ فتوقّعوا العنف.