أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - هدى مرشدي - تجارة باسم الإعدام في نظام ولاية الفقيه














المزيد.....

تجارة باسم الإعدام في نظام ولاية الفقيه


هدى مرشدي
الحوار المتمدن-العدد: 6005 - 2018 / 9 / 26 - 02:17
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


العنوان الرئيسي للخبر كان: طلب مال الحلاوة والمشانق من أجل تسليم جثة السجناء البلوش المعدومين
بقرائة العنوان الرئيسي لهذا الخير فجأة رجعت ذاكرتي للإعدامات الواسعة التي تمت في إيران ما بين العامين ١٩٨١ حتى ١٩٨٦.
اكتوبر ١٩٨٤ عندما كان يقرع جرس بيتنا وذهبنا أنا وجدتي من أجل فتح الباب. مأمور السجن وبوجه قاس وقبيح وبدون أي مقدمات أعطى ورقة لجدتي وقال: وقعي هنا!
جدتي التي لم تكن متعلمة أخذت الورقة ونظرت إلي أنا الذي لم قد وصلت لسن المدرسة وقالت: ما هذا؟ قلت وانا مذهول ومذعور هذه رسالة.
قامت جدتي بإحضار الرسالة للداخل وفحوى الرسالة كان استدعاءا لسجن إيفين. لماذا؟ لم نكن نعلم.
في الغد ذهبت جدتي مع إحدى بناتها لسجن إيفين؛ لم نكن نعلم ما يجول في خاطرها. ثلاث بنات وابن واحد كانوا في سجن إيفين. هل يجب أن تنتظر خبرا جيدا؟ هل هو العفو، أم الحرية، أم إجازة؟ أو خبرا آخر؟
مع وصولها لمكتب السجن ضحك رئيس القسم ضحكة قميئة وقال، أم جباري؟ جدتي قالت: نعم أنا. أخرج السجان كيسا أخضر من تحت الطاولة وقال: هذا الكيس لإبنك حجة الله جباري، لاستلام الجثة يجب أن تدفعوا مال حلاوة العريس وتكلفة الطلقة أيضا.
اعتلى الغضب والكره على وجه جدتي العجوز وفقدت الوعى لعدة دقائق. بعد قليل عادت للوعي بمساعدة ابنتها لكن حتى الآن لم تصدق لماذا أتت. الحرسي كرر مرة أخرى جملته اللإنسانية والقذرة الحاقدة. لا تنسوا مال الطلقة. لا تنسي حلاوة العريس أيضا أيتها العجوز.
قالت العجوز لقد قتلتم ابني الوحيد وتريدون مال الطلقة أيضا؟ لو عشتم مئة عام سوداء أخرى لن أعطيكم شيئا...
هذه ليست قصة أو مأساة بل ذاكرة وخاطرة تكررت مرات عديدة منذ عام ١٩٨١ تقريبا لجميع العوائل التي كان أبنائها في السجن.
في أغلب الحالات كان يمتنعون عن تسليم جثة الشهيد أيضا وكانوا يقولون لا تطلبوا شهيدكم منا نحن بأنفسنا نقوم بدفنه في مكان ما ومن ثم اذهبوا وخذوه وابحثوا عن مكان الدفن حتى تجدوه.
امتداد هذا الخط الأحمر يستمر حتى يومنا هذا في سجون هذا النظام السفاح والمجرم نظام ولاية الفقيه.
قبل بضعة أيام تم إعدام ثلاث سجناء بلوش في سجن زاهدان. أسماء هؤلاء المساجين: (در محمد شه بخش، ٢١ عام، من أهالي زاهدان) (اسماعيل شه بخش، ٢٣ عام) و(حيات الله نوتي زهي).
مسؤولو سجن زاهدان امتنعوا عن تسليم جنازات السجناء الذين تم إعدامهم لعوائلهم وطالبوا بالحصول على المال مقابل تسليم تلك الجنازات.
الحصول على مال الحلاوة أو مال المشانق أصبح أمرا رائجا في العديد من سجون النظام حيث يتم استلام المال مقابل تسليم جثث الأشخاص الذين تم إعدامهم لأقاربهم. معدل هذا المال يتراوح ما بين ٧ مليون تومان حتى ٣ مليون و ٨٠٠ ألف تومان في السجون المختلفة.
تجارة قذرة من نوع الجنون مجبولة بالدم لقيت رواجا من قبل الملالي الحرسيين السفاحين والدمويين.
ملالي مثل ابراهيم رئيسي ومصطفى بور محمدي وجلاد آخر يدعى علي رضا افايي والذي يستلم الآن منصب وزير العدل في حكومة الدجال روحاني، ثلاثتهم كان لهم دور مباشر في مذبحة الـ ٣٠ ألف سجين مجاهد سياسي في الصيف الدموي لعام 1988.
الصورة الحقيقية لنظام ولاية الفقيه الذي يتحكم بمصير الشعب الإيراني كالاخطبوط الجاثم على صدورهم لا مثيل لها في زماننا وعصرنا هذا.
*كاتبة ايرانية





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,009,576,136
- يوم السلام العالمي بإسقاط اخطبوط ولاية الفقيه
- حلم يتحقق في الشوارع
- إيران.. محافظة سيستان وبلوشستان نموذج للظلم والاضطهاد من جان ...
- الجواب الأساسي للغز إيران
- نظرة حديثة إلى الإنسان لمناسبة الذكرى الثالثة والخمسين لتأسي ...
- مطالب المتظاهرين في إيران
- أزمات متتالية عقب العقوبات
- إغلاق القضية الجنائية والفرار من المسائلة
- سقطوا شهداء لكنهم لم يتراجعوا
- كسر جمود المرأة الإيرانية
- مؤتمر فيلبنت، إيران الصغيرة
- النظام الإيراني مؤسس وداعم الإرهاب
- من الانتفاضة حتى المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية
- خامنئي كش - مات
- إضراب تجار السوق في طهران، «لا» كبيرة ضد نظام ولاية الفقيه
- من هو المحتل الأول في سوريا؟
- المطلب الوحيد لليمن والعالم العربي من النظام الإيراني هو: ال ...
- فطر التحرير
- بوصلة العقوبات؛ النظام الإيراني في «الزاوية» وفي «العزلة»
- التضامن من أجل التغيير


المزيد.....




- رئيس ديوان المظالم السعودي بعد إعلان بلاده موت خاشقجي: ننعم ...
- أول بيان من كندا بعد إعلان السعودية موت جمال خاشقجي
- رئيس ديوان المظالم السعودي بعد إعلان بلاده موت خاشقجي: ننعم ...
- دير شبيغل: قتل خاشقجي بوحشية رسالة محمد بن سلمان لمعارضيه
- الهيئة العامة للإحصاء تكشف متوسط الأجر الشهري للعاملين في كا ...
- الجامعة العربية تجدد رفضها -تسييس- قضية خاشقجي وترحب بالأوام ...
- أردوغان: قلت للوفد السعودي والملك سلمان إن قنصلهم يتصرف بتهو ...
- واشنطن بوست: مسؤولو CIA استمعوا لتسجيلات تتعلق بمقتل خاشقجي ...
- موسكو: ترامب يحلم بعالم أحادي القطب جراء انسحاب واشنطن من مع ...
- واشنطن تحاول الإيقاع بين موسكو وأنقرة


المزيد.....

- نظرة على الأوضاع الاقتصادية في الضفة والقطاع (1-2) / غازي الصوراني
- كيف ساهم -اليسار الجديد- بصعود -اليمين-؟ / فرانسيس فوكوياما
- مدخل في الاقتصاد السياسي للعراق الدولة الريعية من المركزية ا ... / مظهر محمد صالح
- الحكم الصالح وإدارة الدولة / جاسم محمد دايش
- صلوات سياسية ونصوص متنوعة الكتاب / أفنان القاسم
- الإخفاقات الذريعة ونصوص متنوعة الكتاب / أفنان القاسم
- الضعف الاستراتيجي لقطاع السياحة في مصر / مجدى عبد الهادى
- الفيدرالية في اليمن.. ماضياً وحاضراً (ورقة بحثية) (الحلقة ال ... / عيبان محمد السامعي
- Dialog oder Crash der Kulturen in Deutschland? / كاظم حبيب
- مدخل إلى الفلسفة الماركسية 6-12 قوانين الديالكتيك.. / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - هدى مرشدي - تجارة باسم الإعدام في نظام ولاية الفقيه