أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - احمد عناد - يدگه لا تغديش














المزيد.....

يدگه لا تغديش


احمد عناد

الحوار المتمدن-العدد: 6004 - 2018 / 9 / 25 - 16:24
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


مو گتلك يدگة لاتغديش ..

كتبت اكثر من مرة ان الحرب تاكل ابنائنا وهم حطب ووقود المعركة وأود ان اذكر هنا ان حرب الشمال وسميت بأسماء عدة من سبعون .
يتقاتلون ويتفقون واتفاق كذا ومعاهدة كذا ثم تعود الحرب ولم يكن وقودها غير البسطاء من الناس ويبقى المسؤل على كرسيه ومكانه ..
قدم الاستاذ غازي سلمان بمنشوري صورة معبرة عن ماحصل في
غابر سنين ما سمي بالجيب العميل وما يحدث اليوم ..
حين خاطبت ألك الام ولدها المسمى دگة الذاهب الى الحرب ..
حين جلب لها شهيداً في تلك الحرب التي لم يستفد منها الشعبين
مو كلتلك يا "دِكَه " لا تغيديش ...
تراها طلابة حكومة وما تفليش
وصّيت مَن يا "دِكَة" باخواتك

وقيل انها قالت له
وصيت من يادگه بامك. ؟
وصيت من يا دگه بخواتك. ؟
مو گتلك يادگه لا تغيديش.
ماهي طلابة حكومه ولا تفليش..


ارتجلت الأمّ العمارتلية وهي تشيع ابنها الوحيد ( دكه ) الذي قُتِلَ في احدى الحروب التي كانت تدور في شمال العراق خلال العقود الغابرة...ادركت الامّ المفجوعة ان تلك الحروب ماهي الا" طلابة " وعراك حكومات وان ابنها ماهو الا ضحية رخيصة بسببها
،كانت قد نصحته ان " لاتغيديش " بمعنى الذهاب
: أن لا يذهب الى الجيش في ظروف الحرب تلك
فمن الذي سيمنع (الابناء الاخوة) من تسجيل ارواحهم في سجال حرب الذي سيكونون حطباً له
احمد عناد





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,556,707,190
- الفتوى والاكتفاء
- اما ان تكون على خطاي او لست معي
- سام هاريس وماجد نواز ملحد ومتطرف
- معيار الذات وقبولها
- ليش مريدي
- بين الامة والحكومة
- اعشقوا الحرية ..واتركوا الاصنام
- تهديد سليماني ..التظاهرات والشركات النفطية
- نفط البصرة وتهديد سليماني
- الجهر بالافطار بين القانون السماوي والقانون الوضعي
- السعادة شراكتها مع الاخرين
- برلمان عراقي ..كان للسخرية
- المرجعية والاحزاب .. صراع جديد
- جورج أوريل ومارك قراة واقع
- الوطن ..وجلد الذات
- الوعي. الثقافي والتنوير
- انين الأمهات
- بائع الجرك ..والنوارس
- الرأي ..والراي الاخر
- خطيب المنبر بين والوعي والتجهيل


المزيد.....




- هجوم مضاد للأكراد على القوات التركية في رأس العين شمال شرق س ...
- شاهد: ساحرات يجدفن قبالة سواحل فلوريدا
- رئيس جنوب إفريقيا السابق يمثل أمام المحكمة بتهم تتعلق بالفسا ...
- آليات الإنصاف ورفع المظالم فى الرعاية الصحية
- شاهد: ساحرات يجدفن قبالة سواحل فلوريدا
- رئيس جنوب إفريقيا السابق يمثل أمام المحكمة بتهم تتعلق بالفسا ...
- ماذا تفعلين عندما لا يريد طفلك الذهاب إلى المدرسة؟
- خلال زيارته للرياض.. بوتين يبحث مع الملك سلمان بيع منظومة -أ ...
- مهاتير اطلع سابقا على القدرات التركية.. كوالالمبور وأنقرة بص ...
- هاجم الجامعة العربية.. أردوغان يتعهد بمنع فرار مقاتلي تنظيم ...


المزيد.....

- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود
- قصة الصراع بين الحرية والاستبداد بجمهورية البندقية / المصطفى حميمو
- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الثامنة: القطاع ... / غازي الصوراني
- الدولة المدنية والدولة العلمانية والفرق بينهما / شابا أيوب شابا


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - احمد عناد - يدگه لا تغديش