أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - غياث المرزوق - مِنْ حَقَائِقِنَا هُنَاْ، وَمِنْ حَقَائِقِهِمْ هُنَاكَ (7)














المزيد.....

مِنْ حَقَائِقِنَا هُنَاْ، وَمِنْ حَقَائِقِهِمْ هُنَاكَ (7)


غياث المرزوق
(Ghiath El Marzouk )


الحوار المتمدن-العدد: 6003 - 2018 / 9 / 24 - 19:41
المحور: كتابات ساخرة
    


إِنَّ ٱلعُنْصُرِيَّةَ أَضْرَى وَعِيدٍ يَتَوَعَّدُ بِهِ ٱلإِنْسَانُ [أَخَاهُ] ٱلإِنْسَانَ،
إِنَّهَا أَقْصَى دَرَجَاتِ ٱلشَّنَآنِ لِأَدْنَى دَرَكَاتِ ٱلبُرْهَانِ.
أَبْرَاهَامْ ج. هِيشِلْ


مِنْ حَقَائِقِنَا هُنَا، وَمِنْ حَقَائِقِهِمْ هُنَاكَ!

في ذٰلِكَ العَالَمِ «الديمقراطيِّ» وَ«الليبراليِّ» في بِلادِهِمْ:
ثَمَّةَ عُنْصُرِيَّاتٌ جِدُّ قَبِيحَةٍ وَوَقِيحَةٍ يَكُنُّهَا الغَرْبُ إِزَاءَ العَرَبِ غَيْرِهِمْ،
عُنْصُرِيَّاتٌ مَخْبُورَةٌ خُبُورًا كَافِيًا مُنْذُ بِدَايَاتِ «التَّغَرُّبِ» خَارِجَ الوَطَنِ!

وَفي هٰذَا العَالَمِ الديكتاتوريِّ وَالأوتوقراطيِّ في بِلادِنَا:
ثَمَّةَ عُنْصُرِيَّاتٌ أَشَدُّ قَبَاحَةً وَوَقَاحَةً يَبُثُّهَا العَرَبُ إِزَاءَ العَرَبِ أَنْفُسِهِمْ،
عُنْصُرِيَّاتٌ مَخْبُورَةٌ خُبُورًا وَافِيًا مُنْذُ بِدَايَاتِ «التَّشَرُّقِ» دَاخِلَ الوَطَنِ!!

[الحَقِيقَةُ السَّابِعَةُ]

***

Factual Observations, Here and There (VII)

Ghiath El-Marzouk


Racism is man’s gravest threat to man, the maximum of hatred for a minimum of reason.
Abraham J. Heschel

Factual Observations, Here and There!

In those ‘liberal’ and ‘democratic’ societies over there: There are quite repellent and insolent examples of racism concealed by Westerners towards (most of) the Arabs in particular, examples which have been witnessed quite considerably since the beginnings of so-called ‘Westernization’ abroad!

In these dictatorial and autocratic societies over here: There are even far more repellent and insolent examples of racism revealed by the Arabs towards the Arabs themselves, examples which have been witnessed even far more considerably since the beginnings of so-called ‘Easternization’ at home!

[Factual Observation VII]

***





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,557,947,926
- ذٰلِكَ ٱلْغَبَاءُ ٱلْقَهْرِيُّ ٱلْتّ ...
- ذٰلِكَ ٱلْغَبَاءُ ٱلْقَهْرِيُّ ٱلْتّ ...
- ذٰلِكَ ٱلكَاتِبُ ٱلمُوسِيقِيُّ: شِقَاقُ &# ...
- ذٰلِكَ ٱلكَاتِبُ ٱلمُوْسِيقِيُّ: شِقَاقُ & ...
- ذٰلِكَ ٱلكَاتِبُ ٱلمَسْرَحِيُّ: تَهْمِيشُ ...
- مِنْ حَقَائِقِنَا هُنَا، وَمِنْ حَقَائِقِهِمْ هُنَاكَ (6)
- مِنْ حَقَائِقِنَا هُنَا، وَمِنْ حَقَائِقِهِمْ هُنَاكَ (5)
- ذٰلِكَ ٱلشَّرَكُ ٱلاِرْتِدَادِيُّ: جَلِيَّ ...
- ذٰلِكَ ٱلشَّرَكُ ٱلاِرْتِدَادِيُّ: يَقِينِ ...
- مِنْ حَقَائِقِنَا هُنَا، وَمِنْ حَقَائِقِهِمْ هُنَاكَ (4)
- مِنْ حَقَائِقِنَا هُنَا، وَمِنْ حَقَائِقِهِمْ هُنَاكَ (3)
- مِنْ حَقَائِقِنَاْ هُنَاْ، وَمِنْ حَقَائِقِهِمْ هُنَاكَ (3)
- ذٰلِكَ ٱلغَبَاءُ ٱلقَهْرِيُّ ٱلتَّكْ ...
- ذٰلِكَ ٱلغَبَاءُ ٱلقَهْرِيُّ ٱلتَّكْ ...
- مِنْ حَقَائِقِنَا هُنَا، وَمِنْ حَقَائِقِهِمْ هُنَاكَ (2)
- مِنْ حَقَائِقِنَا هُنَا، وَمِنْ حَقَائِقِهِمْ هُنَاكَ (1)
- يَا نِسَاءَ ٱلعَالَمِ ٱتَّحِدْنَ (2)
- يَا نِسَاءَ ٱلعَالَمِ ٱتَّحِدْنَ (1)
- ذلكَ الغَبَاءُ القَهْرِيُّ التَّكْرَارِيُّ: كَيْفَ يَتَجَلَّ ...
- ذٰ---لِكَ الغَبَاءُ القَهْرِيُّ التَّكْرَارِيُّ: كَيْف ...


المزيد.....




- عالم مليء بالمستعبدين والمجرمين.. الجرائم المجهولة في أعالي ...
- في حفل بالدوحة.. تعرف على الفائزين بجائزة كتارا للرواية العر ...
- الأمانة العامة لحزب المصباح تثمن مضامين الخطاب الملكي ونجاح ...
- الرئيس يعدم معارضيه.. مشهد سينمائي محرّف يشعل حربا ضد ترامب ...
- هاتف يعمل بالإشارة وسماعة للترجمة الفورية.. تابع أهم ما أعلن ...
- -مفتعلة.. حولها إلى رماد-.. كيف تفاعل فنانون لبنانيون وعرب م ...
- يوسف العمراني يقدم أوراق اعتماده لرئيس جنوب إفريقيا
- -مفتعلة.. حولها إلى رماد-.. هكذا تفاعل فنانون عرب مع حرائق ل ...
- أفلام الأبطال الخارقين.. هل يمكن أن تغيّر أذواقنا صناعة السي ...
- معرض للرسام للروسي فلاديمير زينين في موسكو عن حضارة تدمر وآث ...


المزيد.....

- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - غياث المرزوق - مِنْ حَقَائِقِنَا هُنَاْ، وَمِنْ حَقَائِقِهِمْ هُنَاكَ (7)