أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - مهند البراك - بقاء (الدعوة) حاكماً ضربة للاصلاح !














المزيد.....

بقاء (الدعوة) حاكماً ضربة للاصلاح !


مهند البراك

الحوار المتمدن-العدد: 6003 - 2018 / 9 / 24 - 18:15
المحور: اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق
    


فيما كانت المحاصصة على اساس التوافق كبداية لتأمين وحدة المجتمع العراقي بقومياته و اديانه و مذاهبه و احزابه و قواه الوطنية بعد انتهاء الاحتلال، الاّ ان قيادة حزب الدعوة الحاكم في دورة حكم المالكي الأولى استغلّت ما سُمي بـ (البيت الشيعي) و (مظلومية الشيعة) لتأسيس حكم طائفي في البلاد مدعوم من دولة جارة . .
و عملت على اساس ان تجعل المحاصصة تحت هيمنتها بشتى السبل و الاسماء و الكتل الحاكمة الاخرى، بالإغراء و التهديد، موظفةً تعيين الموالين و الاقارب في مفاصل الدولة الهامة و كأنها ملك لذويها، مسخّرة موارد البلاد الفلكية لمطامحها هي دون الاهتمام بحقوق ابناء البلاد بمختلف اطيافهم و و لا الاهتمام بتعميرها بعد ان خرّبتها الحروب، و دون الاهتمام بوحدتها و رخائها . . الامر الذي وصل بسلوكها الى تحطيمها هي لفكرة (البيت الشيعي) التي وظّفتها واستغلتها لها وحدها، باهمالها لمحافظات البلاد و لتسببها بخسارة ثلث البلاد امام عصابات داعش الإجرامية . .
و يرى العديد من السياسيين المستقلين ان انغماس مسؤولي حزب الدعوة بمصالحهم الأنانية الضيّقة فقط و اهمالهم حتى لأبناء الشيعة، قد اوصل البلاد الى حالة من البدائية لم تعشها قبلاً قط . . حتى صارت المحافظات ذات الغالبية الشيعية تنتفض على حكمها وعلى فساده و فساد مسؤوليه . . بعد ان كوّنت لها اوليغارشية (*) طائفية حاكمة بستار مظلومية الشيعة الذي خدعت به الجماهير.
و حتى صار نهجاً لهيمنة دكتاتورية يتكرر، بدأ بستار (البيت الشيعي) بزيادة الاستحواذ على (الغنائم) الفلكية، و سار باغراء الآخرين بالمال و السلاح ثم بطمطمة الفساد الاداري و غلق التحقيقات القانونية الضرورية للاصلاح عندما تعلو الاصوات، و غلق تلك التحقيقات التي تحطّمت فيها ثلث البلاد و قتل فيها انبل الشباب في سبايكر و راح عشرات الآلاف ضحايا لها و تحطّمت مدن كبرى و تشرد بسببها الملايين، رغم وصول اللجنة البرلمانية للتحقيق فيها الى نتائج ملموسة ابلغتها علناً . . كل ذلك بدعم من ميليشيات مسلحة متنوعة الاسماء و العناوين، و بدعم دولة جارة ينشط مسؤوليها و تتحدث علناً عن دعمها لذلك النهج . .
حتىّ ضجّت البلاد باستنكار مايجري لحياة ابنائها بكل اطيافهم رجالا و نساء، مطالبة بالإصلاح و وصلت الاحتجاجات الشعبية التي ووجهت بالرصاص الحي و تساقط بها المئات من شباب البلاد بين قتيل و جريح، وصلت الى (البيت الشيعي) الحاكم باسم التحالف الوطني لتتفرّق قواه بل و وصلت الى حزب الدعوة القائد لذلك التحالف و تسببت بتمزّقه تحت مطرقة المطالب الشعبية.
و يرون انه بعد ان همّش المالكي الامين العام للحزب، القضاء و الهيئات المستقلة و اخضعها للمحاصصة و جمّد دورها كضامن اساسي لميزانية البلاد و للتداول السلمي للسلطة . . يستميت الآن هو و شُلّته في محاولات للملمة حزب الدعوة بكل الوسائل، لتثبيته حاكماً . . لمنع التحقيق القضائي بحق الفاسدين من ابرز قادته و في مقدمتهم هو نفسه . . مانعاً بذلك الحق الدستوري في التداول السلمي للسلطة، و في محاولة لإفراغ الإنتخابات من معناها و جدواها، و في تطبيق اصمّ لفكرته هو (ماننطيها) . .
في وقت يبرز فيه الإصلاح كبداية لمرحلة جديدة لابدّ منها، و الاّ لن يدوم الحكم الاّ لبضعة شهور، كحكم جاء بانتخابات عرجاء شارك بها اقل من 50% ممن يحق لهم التصويت، و امام مخاطر تكوّن كتلة برلمانية كبيرة معارضة يؤيّدها مئات الآلاف من شباب الاحتجاجات السلمية سنّة و شيعة و من كل الاطياف العراقية، الذين يزدادون وعياً و شجاعة في الدفاع عن حقوقهم بحياة حرّة كريمة في بلاد تزدهر بالخيرات المتنوعة التي تحسدها عليها بلدان العالم . . شباب الاحتجاجات في كل محافظة من المحافظات، و التي منهم وصلت البصرة بسواعد ابنائها و بناتها لتكون حجر زاوية صلب من اجل بناء جديد يعيد للعراق استقلاله و قوّته و عزّه و صداقته الحقّة مع دول الجوار على اساس الإستقلال و الإحترام و المنافع المتبادلة .

24 / 9 / 2018 ، مهند البراك

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(*) حكم العوائل.






كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,557,005,846
- البصرة حال العراق ان لم تتغيّر معادلة الحكم !
- مطالبة بتعويضات ام ضغوط للزج بحرب ؟ (*)
- للنصير الجرئ سركوت ره ش و للطبابة 2
- للنصير الجرئ سركوت ره ش و للطبابة 1
- تظاهرات الشجعان و (الديمقراطية) المهانة !
- وحدة الحزب الشيوعي قوة لليسار الديمقراطي
- هل ستشارك داعش بالعملية السياسية ؟؟
- الانتخابات و البرلمان الديمقراطي جداً . .
- الإنتخابات و سباق الائتلافات !
- اردوغان و المنطقة و احلام الامبراطورية 2
- اردوغان و المنطقة و احلام الامبراطورية 1
- - تحالف سائرون- و الآمال المنتظرة
- ولايتي : دفاع، ام تهديد ام ماذا ؟
- صفحة من حياة الناس اثر الانقلاب الدموي 2من2
- صفحة من حياة الناس اثر الانقلاب الدموي 1من2
- التحالفات الطائفية ترسّخ الطائفية و الفساد !
- العنف و الإكراه ليسا حلاً !
- حقوق الشعب و الاتفاقات السرية
- ثورة اكتوبر غيّرت العالم و الفكر 2من2
- ثورة اكتوبر غيّرت العالم و الفكر ! 1من2


المزيد.....




- يقدّم مع كل مولود جديد.. ما أصل طبق الكراوية؟
- -روسيا.. الحكم الجديد في الشرق الأوسط-
- الخارجية الأردنية: العثور على المواطن المفقود في تركيا
- صحيفة: 6 سنوات من عمل الأمريكيين في شرق سوريا دمره ترامب خلا ...
- قطر حول -نبع السلام-: لا يجوز إلقاء كل اللوم على تركيا
- كشف الآلية الرئيسية لإطالة العمر
- بوتين في أبوظبي ومحمد بن زايد يصف الزيارة بالتاريخية
- أسترالية تخسر دعوى ضد طيران الإمارات أقامتها بسبب "العط ...
- قرار ترامب سحب القوات الأمريكية يغير شكل الحرب في سوريا
- تجربة تونس مع قيس سعيد تثبت أن الديمقراطية -ممكنة- في العالم ...


المزيد.....

- شؤون كردية بعيون عراقية / محمد يعقوب الهنداوي
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ / محمد يعقوب الهنداوي
- 14 تموز والتشكيلة الاجتماعية العراقية / لطفي حاتم
- المعوقات الاقتصادية لبناء الدولة المدنية الديمقراطية / بسمة كاظم
- الدين، الدولة المدنية، والديمقراطية / ثامر الصفار
- قراءات في ذاكرة عزيز محمد السكرتير السابق للحزب الشيوعي العر ... / عزيز محمد
- رؤية الحزب لمشروع التغيير .. نحو دولة مدنية ديمقراطية اتحادي ... / الحزب الشيوعي العراقي
- نقاش مفتوح حول اللبرالية واللبرالية الجديدة وواقع العراق؟ ال ... / كاظم حبيب
- مبادرة «التغيير نحو الإصلاح الشامل» في العراق / اللجنة التحضيرية للمبادرة
- القبائل العربية وتطور العراق / عصمت موجد الشعلان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - مهند البراك - بقاء (الدعوة) حاكماً ضربة للاصلاح !