أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - سامي الاخرس - خطاب الرئيس محمود عباس بين القديم والجديد















المزيد.....

خطاب الرئيس محمود عباس بين القديم والجديد


سامي الاخرس
الحوار المتمدن-العدد: 6003 - 2018 / 9 / 24 - 11:38
المحور: القضية الفلسطينية
    


خطاب الرئيس محمود عباس بين القديم والجديد
وفق السياسة التي ينتهجها الرئيس محمود عباس منذ توليه رئاسة السلطة الفلسطينية وهو يحافظ على سياسية الدبلوماسية الهادئة الت تحمل المباغتة السياسية، وهي نتاج أو ملمح فاعل بشخصية الرئيس عباس السياسية التاريخية التي يعتمد بها على النفس الطويل، والهدوء والثبات على قناعاته السياسية مهما تعرضت لإنتقادات أو هجمات، والهدوء في خطواته وإن حملت مصطلحاته الخطابية لغة هجومية عنيفة مع خصومه سواءعلى المستوة العام المتعلق بالجانب الإسرائيلي أو على المستوى المحلي الفلسطيني، ومن ثم تثوير ما يطلق عليه المقاومة الشعبية والتي أصبحت سبيلًا حتى لقوى المعارضة الفلسطينية، والتي نشاهدهافي صورتها الجلية فيما يطلق عليه مسيرات العودة التي أطلقتها قوى المعارضة في قطاع غزة مع الفارق في الأهداف المبتغاه من هذه المقاومة.
الخطاب السنوي الذي دأب الرئيس محمود عباس إلقائه على منصة الأمم المتحدة في معركته الدبلوماسية التي يخوضها منذ سنوات مضت ضد الكيان الصهيوني، سيشهد هذا العام اختلافًا حيث إنه سيواجه خصمًا إضافيًا هو الولايات المتحدة الأمريكية وبشكل مباشر اختلافًا عن السنوات السابقة التي كانت بشكل مباشر، فالولايات المتحدة الأمريكية ومنذ اعتلاء ترامب الإدارة الأمريكية دخلت بمواجهة مباشرة مع الرئيس محمود عباس والسلطة الفلسطينية، وكذلك م ت ف بخطوات وقرارات غير مسبوقة حول القضية الفلسطينية، من أهمها نقل السفارة الأمريكية للقدس، ايقاف مساهمة الولايات المتحدة المالية للأونروا وللاجئين الفلسطينيين، إغلاق مكتب منظمة التحرير الفلسطينية، محاولات خلق وإنشاء شخصيات وكيانات بديلة للرئيس ومنظمة التحرير الفلسطينية، والضغوطات عبر قوى مرتبطة بالولايات المتحدة في ملف المصالحة الفلسطينية – الفلسطينية، والعديد من القرارات والمواقف والتي رغم قساوتها وخطورتها إلا إنها لم تسجل حتى راهن اللحظة تراجعًا في مواقف وسياسات الرئيس محمود عباس في العديد من القضايا والمواقف، ولم تأتِ أكلها في الإستراتيجيات العامة للسياسات الفلسطينية للرئيس محمود عباس الذي سيتوجه لنيويورك حاملًا عبء وضغوطات كبيرة سواء على المستوى المحلي الذي يتم تجيشييه ضد الرئيس عباس وسياساته وقراراته من قبل حركة حماس وقوى المعارضة، بل وللمرة الأولى يحسب على الفصائل الفلسطينية وقوفها ضد طرف فلسطيني في معركة أو مواجهة أو عدم دعمه مع الكيان الصهيوني والولايات المتحدة الأمريكية، ويحسب عليها إنها تركت مساحة وهامش للقوى والشخصيات المهادنة والمطبعة في تفردها بالرئيس عباس وتزيد من حدة ضغطها عليه، أيضًا الضغوطات الإقليمية العربية التي تحاول استنزاف بعض المواقف من الرئيس الفلسطيني حول عملية السلام والعلاقة مع الكيان الصهيوني، كذلك الضغط السياسي والإعلامي الموجه إسرائيليًا ضد شخص الرئيس وسياساته، كذلك الضغوطات والإجراءات الأمريكية ضد القضية الفلسطينية برمتها، ورغم ذلك يحسب للرئيس محمود عباس أنه نجح وبشكل كبير في هجمته الديبلوماسية المرتدة بشأن نقل السفارة الأمريكية إلى القدس، وقدرته ونجاحة في ترك الولايات المتحدة الأمريكية وحيدة في هذا القرار، وعدم نجاح الكيان الصهيوني في اقناع حلفائه بنقل سفاراتهم للقدس، بل تراجعت بعض الدول عن قراراها السابق بنقل سفاراتها وإعاداتها كما كانت عليه، وهو ما يعتبر نجاحًا للديبلوماسية الفلسطينية وسياسات الرئيس محمود عباس الديبلوماسية.
أمام هذا الواقع المعقد والمتشابك ما الجديد الذي سيحمله خطاب الرئيس محمود عباس للأسرة الدولية في نيويورك؟ بكل تأكيد فأسلحة الرئيس محدودة، وهامش المناورة لديه محصور لذلك فهو لن يجد سوى استعراض المظلمة التاريخية التي تعرض ويتعرض لها الشعب الفلسطيني، والمظلمة السياسية التي تمارسها دولة الإحتلال والولايات المتحدة الأمريكية ضد حقوق الشعب الفلسطيني التي أقرتها وشرعتها المواثيق الدولية والأسرة الدولية، وضرب الكيان بعرض الحائط بكل هذه القرارات وبحقوق الشعب الفلسطيني رغم ما قدمته وتقدمة القيادة الفلسطينية من تفاهات وتنازلات على الصعيد السياسي منذ أكثر من عقدين، والهجمة الشرسة التي يتعرض لها الشعب الفلسطيني واللاجئ الفلسطيني من الإجراءات الصهيونية والأمريكية، وهي المباغتة المتوقعة أن يستند إليها الرئيس في خطابه أمام الأسرة الدولية.
يذهب الرئيس محمود عباس إلى الأمم المتحدة وهو مجردًا من العديد من الأسلحة التي كان يتسلح بها سابقًا وخاصة سلاح الضغط الشعبي والوطني والسياسي الفلسطيني الذي في المقابل يتم التحشيد له لقبول تهدئة مع الكيان في غزة على حساب استراتيجية الحل النهائي للقضية الفلسطينية، وكذلك مجرد من قوة برنامج وطني شامل يشمل كل الجغرافيا الفلسطينية، مما يضعف من مراهناته السياسية والديبلوماسية التي كانت ستحقق أكثر في حالة وحدة الصف الشعبي والوطني الفلسطيني، إلا أنه في نفس الوقت يتسلح بسلاح قوي وهو حالة الرفض الإقليمية والدولية لقرارات وإجراءات الولايات المتحدة الأمريكية الأخيرة المتعلقة بالقضية الفلسطينية والدعم المالي لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين، ومواقف الديبلوماسية العربية – الإسلامية التي لا زالت تشكل كتلة حية ضد تسريب الموقف الأمريكي – الإسرائيلي.
إذن فالخطاب القادم للرئيس محمود عباس هو أحد الخطابات الديبلوماسية المباغتة أو الإستعراضية للمظلمة التاريخية للشعب الفلسطيني والتي تستهدف الضمير العالمي الذي لا زال عاجزًا عن وضع نهاية لهذه المظلمة، ومن المتوقع أن تحدث نتائج إيجابية وتزيد من عزلة المواقف الأمريكية – الإسرائيلية في ظل حالة الرفض للواقع السياسي للمسالة الفلسطينية، وكذلك التفاعل مع سياسات الولايات المتحدة الأمريكية. وتبدو معالم هذه النتائج من فشل تمرير كل المشاريع سواء محليًا أو إقليميًا أو دوليًا دون موافقة وتأييد من الرئيس محمود عباس في الفترة السابقة، وهو ما يعزز ويصلب من قوة خطابه القادم أمام الأمم المتحدة.
كذلك من المستبعد إطلاقًا أن يعرج الرئيس محمود عباس إلى مسائل تتعلق بالشأن المحلي الفلسطيني، أو إتخاذ أي إجراءات كما يتناولها الإعلام المحلي مثل إعلان غزة إقليميًا متمردًا أو حل المجلس التشريعي الذي استعاض عنه الرئيس بترسيخ مؤسسات م ت ف وخاصة المجلس المركزي الذي اصبح السلطة التشريعية الفعلية في معركة الرئيس وهو له الكثير من الدلالات وعزل سلطات المجلس التشريعي، فاي خطوة مما سبق هي إضعاف للرئيس محمود عباس وسياساته الإستراتيجية وليس قوة، مع عدم استبعاد إتخاذ أي خطوات عقابية ضد حركة حماس في غزة.
د. سامي محمد الأخرس
23 سبتمبر (أيلول)2018
samiakras@gmail.com





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,110,071,631
- روسيا وتركيا في سوريا
- هدنة الوهم أم وهم الهدنة
- القضية الفلسطينية على موائد التاريخ والحلول
- ماذا بعد الرئيس محمود عباس
- المجلس الوطني الفلسطيني مدخلات ومخرجات
- سوريا واستراتيجية الرد
- عدنان مجلي وملامح المرحلة القادمة
- حراكات ساذجة من شباب ساذج
- مصر والسودان منهجية الاختلاف وإستراتيجية الإلتقاء
- سقوط إيران حتمية قائمة
- الإرهاب والاقتصاد والتنمية والعدالة
- السعودية وولادة المملكة الثالثة
- مصالحة برسم وطن
- الإستراتيجية السياسية لحركة حماس بعد الوثيقة
- أيها المفتش أخرج لصك
- الجهاد الإسلامي والجبهة الشعبية لتحرير فلسطين مواقف صامته
- مصر ومستقبل القضية الفلسطينية
- حماس بين الراديكلية والليبرالية
- غزة والسيادة
- منظمة التحرير الفلسطينية بدائل وحلول


المزيد.....




- المجلس الرئاسي الليبي: هناك مساعي تبذل لإنهاء أزمة الجنوب وا ...
- واشنطن تعطي الضوء الأخضر لبيع صواريخ -باتريوت- إلى تركيا
- أمريكا تشارك في تجارب على قمر -Bion-M2- الروسي
- بالفيديو.. سحب سفينة شحن روسية بعد جنوحها قرب سواحل بريطانيا ...
- بعد اعتماد الميزانية الأكبر في تاريخ المملكة... تركي آل الشي ...
- شاهد...أمير قطر يؤدي -العرضة القطرية- مع والده احتفالا باليو ...
- روسيا تسرع وتائر إنشاء المشاريع العسكرية
- الولايات المتحدة تخلت عن المناورات في القطب الشمالي
- اليابانيون يمكن أن يفوّتوا فرصة تاريخية
- الرئيس المصري يلتقي رئيس وزراء سلوفينيا على هامش فعاليات الم ...


المزيد.....

- الحركات الدينية الرافضة للصهيونية داخل إسرائيل / محمد عمارة تقي الدين
- نظرة على الأوضاع الاقتصادية في الضفة والقطاع (2-2) / غازي الصوراني
- على طريق إنعقاد المؤتمر الخامس لحزب الشعب الفلسطيني / حزب الشعب الفلسطيني
- مائة عام على وعد بلفور من وطن قومى الى دينى / جمال ابو لاشين
- 70 عاماً على النكبة / غازي الصوراني
- قبسات ثقافية وسياسية فيسبوكية 2017 - الجزء السادس / غازي الصوراني
- تسعة وستون عامًا على النكبة: الثقافة السياسية والتمثيل للاجئ ... / بلال عوض سلامة
- الشباب الفلسطيني اللاجئ؛ بين مأزق الوعي/ والمشروع الوطني وان ... / بلال عوض سلامة
- المخيمات الفلسطينية بين النشوء والتحديات / مي كمال أحمد هماش
- حول وثيقة فلسطين دولة علمانية ديموقراطية واحدة (2) / حسن شاهين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - سامي الاخرس - خطاب الرئيس محمود عباس بين القديم والجديد