أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - حمدى عبد العزيز - فيالق الوهابية الأم














المزيد.....

فيالق الوهابية الأم


حمدى عبد العزيز

الحوار المتمدن-العدد: 6002 - 2018 / 9 / 23 - 15:45
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    


قراءتان تصادف أن يكون لهما الفضل في التفاتي لدراسة الموقف التي لعبته الحركة الفاشية الوهابية باعتبارها نموذج لإحدي لفاشيات العالم المعاصر وإحدي المخصبات الرئيسية لفاشيات الشرق المعاصرة في تجل لأزمة الرأسماليات المحلية المهيمنة علي مجتمعاته في تبعيتها لرأسماليات المركز الأوروأمريكي

القراءة الأولي كانت للكتاب المهم جداً (السعودية والإخوان المسلمون) لكاتبه الدكتور محمد أبو الإسعاد

ثم كانت المصادفة الثانية عبر إحدي القراءات في الأدبيات التأسيسة لجماعة الإخوان المسلمين لإحدي أهم عبارات حسن البنا مؤسس الفاشية الدينية المصرية والتي يقول فيها :
((نحن سلفيون من اتباع الشيخ رشيد رضا))

وهذه العبارة علي قصرها ، وإيجازها إلا أنها عبارة كاشفة لمعني هام هو أن حركة الإخوان المسلمين لم تكن إبداعاً مصرياً خالصاً بل علي العكس كانت استنساخاً مصرياً للوهابية وكان رشيد رضا الذي رفع راية المملكة السعودية الناشئة كنموذج للخلافة الإسلامية التي يجب أن ينضوي الجميع تحت لوائها بعد سقوط الخلافة العثمانية .. كان هو الجسر الذي عبرت عليه الوهابية من بوادي نجد إلي مصر بدعم من المخابرات البريطانية - كما اتضح لي فيما بعد - وبسواعد ملكية سعودية وفرت لرشيد رضا ومعه أحمد عبد الرحمن البنا والد حسن البنا الأموال اللازمة عبر دعم مجلة المنار التي ورثها حسن البنا بعد تأسيس جماعته وأسماها (النذير) هذا طبعاً بالإضافة لمبلغ الخمسمائة جنيهاً التي دفعته المخابرات البريطانية لحسن البنا تحت قناع الإدارة البريطانية لقناة السويس بحجة بناء مسجد للجماعة في الإسماعيلية

وهي قصة ستتكرر فيما بعد بشكل آخر قبيل الحرب العالمية الثانية عبر مخابرات أخري هي المخابرات الألمانية (قسم الشعوب الشرقية) في إطار ماسمي بمساندة شعوب العالم الإسلامي المناهضة للشيوعية عبر إنشاء "مسجد ميونيخ" الذي لعب دوراً كبيراً في تأسيس التنظيم الدولي للإخوان المسلمين فيما بعد بالتوازي مع إنشاء الفيلق الإسلامي في الجيش النازي وهذا هو موضوع الكتاب الشهير "مسجد في ميونيخ"

وهو نفسه ماتم في عام 1979 علي إيدي المخابرات الأمريكية وأدواتها الوهابية في السعودية ومصر والتي ورثتها عن الإمبراطورية الإستعمارية البريطانية ضمن ماورثت لتبدأ أهم حلقات إنشاء عصابات الفاشية المتأسلمة عبر باكستان بالتوازي إقصاء ذو الفقار علي بوتو في انقلاب دموي وإحلال الفاشي العسكري المتأسلم الجنرال ضياء الحق (مع العلم بأن " بوتو" الديمقراطي الليبرالي الذي أعدم عقب الإنقلاب كان قد سمح بإنشاء معسكرات" بيشاور "للجوء عناصر ماسمي بالمجاهدين الأفغان) لتصبح باكستان هي قاعدة الإنطلاق في الحرب الأفغانية التي مولتها أمريكا بأموال السعودية ومتطوعي مصر واليمن الشمالي وبقية البلاد العربية

كانت باكستان هي ميدان الإعداد العسكري والحشد واستقبال السلاح الأمريكي وتسليح المتطوعين للقتال وكانت السعودية هي ميدان إصدار فتاوي الجهاد وتجميع المتطوعين من العرب وكانت مصر السادات هي المخزن البشري الذي يضخ شباب الوهابيين إلي المعركة

وهكذا انبثقت تنظيمات وعصابات الجيل الرابع من الحركات الوهابية الجهادية المسلحة لترتسم معلم من معالم الواقع المتعثر الذى تعيشه شعوب المنطقة العربية




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,862,184,500
- رئيس الجمهورية فى مواجهة من ؟؟؟
- تلميذ لمدرسة الديمقراطية الساداتية ذات الأنياب والأظافر
- يسيرون بالجميع في اتجاه الخطر !!!!
- مؤتمرات ، وحقائب ، وفنادق ، ثم لاشئ ..
- فعلتها حنين
- يوم الولس
- قناعات الماضي التي لم تبرح الحاضر
- دمشاو وغيرها ..
- فالق عظيم تحت السطح تكشفه شربة الماء
- تيار وحيد
- خطابنا الإعلامى وتشوهاته
- ملاحظات على مبادرة السفير معصوم
- فيما تمزح ياسيادة الرئيس ؟
- فيفا فرنسا - فيفا كرواتيا - فبفا بلجيكا
- أن تركض إلى البحر صباحا
- لوكاكو الذى لم أكن أعرفه
- أسئلة مابعد الخمس سنوات
- الإنصاف مطلوب
- من صدمة نيكسون إلى صدمة ترامب
- الجديد فى قانون الدولة الصهيونية ..


المزيد.....




- ردا على واشنطن.. الصين تفرض عقوبات على 4 مسؤولين أمريكيين
- خبير صحي يحذر: أمريكا تقترب من -أكثر الأوقات غير المستقرة في ...
- فيديو ممتع لزوج من البطاريق يسير بـ-مرح- في متحف للديناصورات ...
- أردوغان: سنصبح ضمن الدول الأربع الأولى عالميا في صناعة الطائ ...
- تطبيق سويدي يساعد على تحديد الشواطئ الأقل ازدحاما لمكافحة ك ...
- راشد الغنوشي: رئيس البرلمان التونسي يواجه إجراءات لسحب الثقة ...
- احتجاجات ومشاكل بالجملة في غياب كلّي لأجهزة الدّولة
- إلغاء عقوبة الإيقاف الأوروبي بحق مانشستر سيتي
- فوز الرئيس البولندي أندريه دودا بولاية جديدة
- تطبيق سويدي يساعد على تحديد الشواطئ الأقل ازدحاما لمكافحة ك ...


المزيد.....

- كيف ومتى ظهرت العربية بصورتها الحالية / عزيزو عبد الرحمان
- الحلقة المفرغة لتداول السلطة في بلدان الوطن العربي و العالم ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- دور الزمن في تكوين القيمة / محمد عادل زكى
- مستقبل اللغات / صلاح الدين محسن
- ألدكتور إميل توما وتاريخ الشعوب العربية -توطيد العلاقات الاج ... / سعيد مضيه
- نقد الاقتصاد السياسي، الطبعة السادسة / محمد عادل زكى
- التاريخ المقارن / محسن ريري
- ملكيه الأرض فى القرن الثامن عشر على ضوء مشاهدات علماء الحملة ... / سعيد العليمى
- إملشيل، الذاكرة الجماعية / باسو وجبور، لحسن ايت الفقيه
- أوراق في الاستشراق / عبد الكريم بولعيون


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - حمدى عبد العزيز - فيالق الوهابية الأم