أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - محمود الشيخ - نحو استكمال المشاركه في مجلس بلدي فاعل في المزرعة الشرقية يمثل كل عائلات البلد














المزيد.....

نحو استكمال المشاركه في مجلس بلدي فاعل في المزرعة الشرقية يمثل كل عائلات البلد


محمود الشيخ
الحوار المتمدن-العدد: 6002 - 2018 / 9 / 23 - 10:13
المحور: المجتمع المدني
    


نحو استكمال المشاركه في مجلس بلدي فاعل في المزرعة الشرقية يمثل كل عائلات البلد
بقلم : محمود الشيخ

لم يعد هناك مجال للحديث عن انتخابات فرديه بعد المشاركة الواسعه في الانتخابات وظهور النتائج بشكل واضح اذ خيبت امال البعض من الذين كانوا يعتقدون بأن المشاركه حتما ستكون متدنيه جدا واقل من العدد الذى شارك في انتخابات العام الماضي،ولأن قرأئتهم للماضي والحاضر والمستقبل قراءات خاطئه جاء توقعهم ايضا خاطى من جهة،وكان انسحاب قائمة فرج من الإنتخابات كما هو خطىء تكتيكي،لأن القرأءات الخاطئه تعطي نتائج خاطئه،والإرشاد اخطىء في التوجيه فيها،لم يدرك بأن هذه المره ستكون مغايره لما سبقها واخذ الناس احتياطاتهم للفوز بجدارة من خلال المشاركة الواسعه للناخبين من كافة عائلات البلد ولم تقتصر على عائلتي القائمتين بل تعدتها بمشاركه من العائلات الأخرى،مما عزز امكانيات النجاح كإنعكاس لرغبة النالس بوضع حد لإستمرار الفراغ القائم منذ عام كامل في البلد.
ان النتيجة التى ظهرت على لوحات الفرز اضائت الطريق امام مجلس بلدي اختير اختيار من خلال ورقة اقتراع سقطت في صندوق الإقتراع لتفرزها اللجنة المشرفه على الإنتخابات وخاب بذلك توقع الذين اعتقدوا بأن الفرز سيظهر ان عدد المشاركين لن يزيد عن (18) اقل من المرة السابقه،وبذلك تتحول الإنتخابات الى التندر على عدد المشاركين فاول درس يجب تعلمه ان تكون توقعاتك مبنيه على قواعد ميدانيه اساسها النشاط والفعل اليومي والقراءة الصحيحه،لكن عندما تكون قراءاتك مبنيه على امال انت تريدها واقنعت نفسك بها حتما ستكون خاطئه،لما تقدم على الذين توقعوا الفشل للمرة الثانيه ان يعيدوا النظر في مقايسهم.
ان النتيجة التى حصدتها القائمتين ومتقاربتين بالنتيجه لم تكن بالصدفه بل كانت بفعل جهود كبيره قام بها جمهور القائمتين واصدقائهم من العائلات التى لم تشارك،لذا كانت النتيجه مشرفه وغير متوقعه من الأخرين بل كانت متوقع من قبل القائمتين وانصارهما.
اذ انهم تعمدوا ان لا تكون النتيجه والتصويت كما سبق في العام السابق،حتى تكون محادثاتهم مع العائلات الأخرى مبنيه على قواعد ونتائج نطقتها الصناديق ولم تنطقها محاولات التبرير السابقه بل الصندوق نطقها وقال بحق ما كان يجب ان يقال.
من خلال مشاركة (720) ناخب من بينهم ناخبون من العائلات التى لم تخوض الانتخابات لإعتبارات تخصها ولا دخل للقائمتين بها.
ان التوجه الحالي من قبل المجلس المنتخب يجب ان يقوم على توسيع المشاركه في تحمل المسؤولية مع باقي العائلات لكن كل عائله حسب حجمها وليس حسب امنياتها التى بنيت على تقديرات خاطئه لها هدف اخر يقضي بتحديد الرئيس سلفا قبل التوافق رغم ان الجهود كانت منصبه على التوافق الا ان مقترحاتهم التى افضت الى فشل عمليتين اولها اجراء انتخابات فرديه،بعد ان اختلفت النوايا ، ثم فشل التوافق بسبب اعتقادهم بضرورة استحضار محددات تقضي بمسك البلديه من رأسها،ان سياسة الهيمنة والإستئثار التى اعتمدوها لم تساعد على فكفكة الأزمه بل عمقتها بسبب القراءات الخاطئه لهم والتى اوقعتهم بإشكالية اوصلتهم الى نتيجة لم يكونوا يتوقعونها.
المهم الأن ان نعدل الميزان وان تكون الرئاسة كبيضة قبان،لها ميزاتها واسسها والتفاهم عليها وقد جرى قبل الإنتخابات التفاهم على كل شي،باستثناء توسيع المشاركه مع باقي العائلات مما يدعونا لمطالبة المجلس المنتخب اجراء مفاوضات مع العائلات لتوسيع المشاركة في المجلس كي يحظى على رضى الكل العائلي والوطني،انها اخلاق وطنية واجتماعية ان يقوم المجلس المنتخب ومن منطق القوة في الطرح وليس الضعف ف (720) ناخبا ليس (19) ناحبا يكفي هذا ليمنحهم القوة في الطرح وهم يقولوا لباقي العائلات هيا شاركونا في تحمل المسؤولية لكن بلا مواربة وبلا لغة تأمريه حصدت البلد نتيجتها الفراغ التام لمدة عام كامل.
بهذه النفسيه وبهكذا موقف اعتقد سيتوجه المجلس الجديد في مفاوضاته مع العائلات الأخرى لكن بعد حصوله على موافقة وزارة الحكم المحلي التى ستقر النتيجة التى افرزها الصندوق بالإقتراع السري،وانا شخصيا اكبر في المجلس المنتخب توجهه هذا في توسيع المشاركه لتشمل الكل العائلي والوطني،فهل سنكون على موعد مع هذا الشعار( توسيع المشاركة ) فهو مطلب وطني واجتماعي للحفاظ على همة عالية في تأدية مهام المجلس المنوطة فيه وهي كبيرة وعظيمه،يقع على رأسها توسيع المشاركه اولا وتعميق التعاون مع ابناء البلد المغتربين وتشديد الرقابة على المدارس لمحاربة العنف فيها ومحاربة الإنحراف بكافة اشكاله،وقد غزى محتمعنا غزوا كبيرا،ثم توسيع اطلاع المجلس بدور كبير لمحابة التسكع في الشوارع وازعاج الناس في بيوتها من ازيز السيارات وتخميسها،ومقاومة اي ظاهرة انحراف بين اوساط الفتيان اولا ومن ثم الشباب ثانيا،لذ ان مهام المجلس لا تقتصر على تنظيف الشوارع وتعبيدها وشقها بل مهامه كبيرة في ظل ظروف معقدة يمر بها شعبنا ووغيرنا يبحث عن سبل تحويل هؤلاء الفتيان الى اما الى مرضى نفسيين او الى اناس غير قلقين لا بماضيهم ولا بمستقبلهم،او حشاشين،مع الإهتمام الكامل بوضع المرأه عن طريق تشكيل طاقم نسائي يتعاون مع الأطر النسائيه لتوسيع دورها وزيادة كفائتها ووعيها،وكثيرة هي المهام التى تنتظر المجلس البلدي في المزرعة الشرقية،لذا على المجلس ان لا ينتظر طويلا في التصرف والتطبيق العملي لتلك الشعارت خاصه توسيع المشاركة مع باقي عائلات البلد.
اننا نهيب بالمجلس المنتخب ان يسعى جاهدا الى تحقيق وحدة الصف سعيا وراء مجلس بلدي فاعل لخدمة البلد واهلها،فهم يتميزون بالطيبة والخلق والسمعة الوطنية،فالف مبروك املنا ان نبارك لكم عند توسيع المجلس ليشمل كافة عائلات البلد.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,007,229,944
- تعالوا لننتخب مجلسا بلديا اليوم كخطوة اوليه نحو فكفكة الأزمه ...
- الطريق للخروج من ازمة بلدية المزرعة الشرقية
- الأغلبيه الصامته مهمشه لا رأي لها
- دعوا موضوع الرئيس جانبا وتعالوا نبحث في العضويه يا اهلنا في ...
- معركة الرئاسه جذر الصراع في انتخابات بلدية المزرعة الشرقية
- النوايا لم تكن حسنه في لقاء جمع نخبة من اهالي المزرعة الشرقي ...
- اللجوء للاهالي لإلزام القوائم العائليه بالإنسحاب في بلدة الم ...
- هل سكوت الناس يعني انها راضيه عما يجري في البلاد
- وحدة حركة فتح المدخل لتصحيح الأوضاع في المزرعة الشرقية
- صراع الكراسي بين العائلات في المزرعة الشرقية
- اقصر الطرق للخروج من ازمة البلديه في المزرعة الشرقية
- انقظوا وحدة اهالي المزرعة الشرقيه من الفرقة والتفتت
- جريمه كبرى خوض انتخابات البلديات بقوائم عائليه
- نحو انتخابات بلديه تعيد للبلديات هيبتها ومكانتها ودورها
- ما الغرض من تجويع شعبنا في غزه
- ماذا وراء استمرار الحرب على غزه
- واحد وخمسون عاما على الإحتلال والخطر يداهمنا ويداهم قضيتنا
- لماذا علينا كمسلمين الإمتناع عن اداء فريضة الحج والعمره
- لم يكن العرب يوما مع الشعب الفلسطيني وقضيته العادله
- تعتبر فلسطين احد مصادر الهجره


المزيد.....




- الأمم المتحدة: تجاهل 900 مليون شخص يعيشون في ظروف غير إنساني ...
- على تركيا السعي إلى تحقيق أممي في اختفاء خاشقجي
- عودة أكثر من 225 لاجئا سوريا إلى الوطن خلال الــ24 الساعة ال ...
- -العفو الدولية- تشير إلى عمليات قتل خارج نطاق القانون في نيك ...
- المكسيك تطلب مساعدة الأمم المتحدة لحل قضية المهاجرين
- مصر.. الإعدام لسائق تاكسي خطف فتاة سورية واغتصبها
- «اليونيسف» تحذر من خطر حرمان ملايين الأطفال في اليمن من الما ...
- منظمات حقوقية وصحفية تدعو لإشراك الأمم المتحدة في التحقيق في ...
- منظمات حقوقية وصحفية تدعو لإشراك الأمم المتحدة في التحقيق في ...
- الأمم المتحدة: موسكو وأنقرة تمنحان اتفاق إدلب مزيدا من الوقت ...


المزيد.....

- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي
- مقالاتي_الجزء الثاني / ماهر رزوق
- هنا الضاحية / عصام سحمراني
- عودة إلى الديمقراطية والمجتمع المدني / كامل شياع
- معوقات نمو الأبنية المدنية في الأردن / صالح أبو طويلة
- العمل الخيري: بين تسعير حياة الإنسان ومحاولة إنقاذه / ماثيو سنو
- يعني إيه كلمة وطن ؟ / محمد دوير


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - محمود الشيخ - نحو استكمال المشاركه في مجلس بلدي فاعل في المزرعة الشرقية يمثل كل عائلات البلد