أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فتحي علي رشيد - مستقبل مظلم,لحاضر متشح بالسواد ومخضب بالدماء














المزيد.....

مستقبل مظلم,لحاضر متشح بالسواد ومخضب بالدماء


فتحي علي رشيد

الحوار المتمدن-العدد: 6002 - 2018 / 9 / 23 - 05:27
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


لابد للمرء من أن يتساءل ما هو السر وراء انتشار حملة اللطم التي جرت هذا العام في عاشوراء , وعلى نطاق واسع ,حيث نظمت في أغلب أصقاع المعمورة بدءا من اندونيسيا مرورا بالباكستان وأفغانستان وإيران والعراق وسوريا ولبنان ونيجيريا وتنزانيا وموزامبيق وانتهاءً ببرلين وباريس ولندن حفلات اللطم !!! ؟ هل تستطيع المخابرات والحكومة الإيرانية وحدها أن ترتب وتحضر لحفلات اللطم هذه في جميع تلك البلدان وفي وقت واحد وبهذه الكثافة ؟
و إذا علمنا أن القوانين المعمول بها في لندن وباريس تمنع التجمعات الكبيرة ,خاصة إذا كانت تحض على الكراهية وتحرض على القتل والانتقام. فمن حقنا أن نسأل :كيف ولماذا سمحت ( ولانقول شجعت ) حكوماتها لحفلات التحريض على الكراهية دون أية ممانعة ؟ هل لموقف أوروبا الممالئ لإيران علنا والمصر على إبقاء العلاقات مع إيران مفتوحة دور في ذلك ؟ هل هو نوع من العمل على استرضاء إيران ؟أم تشجيع لها للاستمرار في سياسة التحريض على القتل والإجرام والتدخل ـ خاصة في شؤون الدول العربية ,والإسلامية ؟ أليس التحريض على الانتقام ممن لم يكن لهم دور في مقتل الحسين ,نوع من الإرهاب لايقل خطرا عن خطر التكفير الذي تقوم به كلا من داعش والنصرة وأخواتهما ؟
إذا كانت روسيا وإيران وسوريا وتوابعهما يتهمون أوربا وأمريكا بتشجيع ودعم المنظمات الارهابية التكفيرية الوهابية الداعشية ؟ أفلا يعتبر هذا الصمت والتشجيع على حملات اللطم والتحريض على الانتقام والقتل التي قام ويقوم بها نفر من الشيعة الموالين لولاية الفقيه في كل من سوريا والعراق واليمن هو نوع آخر وأخطرمنه لأنه متشح بالسواد ومخضب بالدم , من ذات المصدر الداعم لإرهاب داعش المكلل بالسواد ؟ والخطر الأشد في المستقبل من أن يسود هذا الخطر ويعمم بعد أن تراجع خطر داعش والقاعدة .ماذا سيفعل هؤلاء الأطفال الصغار بعد عشرة أو عشرين عاما في كل من لبنان والعراق وهم يتشحون بالسواد يشاهدون ويمثلون مسرحيات مفجعة لمقتل الحسين وهم يصرخون لبيك ياحسين .
فالكل بات يعرف أن بضاعة داعش والنصرة كانت منذ البداية بضاعة فاسدة وباتت اليوم غير رائجة بل خاسرة .ولا أسواق لها إلا على نطاق ضيق جدا ومحدود جدا. بينما كانت بضاعة اللطم والبكاء على الحسين ـ وماتزال ـ وباتت أكثر رواجا وتجد لها أسوقا مفتوحة لدى ملايين الفقراء والمعدمين في البلدان التي يتواجد فيها شيعة . هل هو نوع من فتح الأبواب لهؤلاء المفقرين للطم للتعويض عن الفقر والتهميش ؟ هل هو نوع من فتح الباب لهم لمقاتلة وقتل العرب والسنة الثائرين على أنظمتهم الفاسدة , وليقاتل هؤلاء المهمشين ,إخوانهم الشيعة بدلا من أن يتوجه الطرفان لمحاربة حكوماتهم الممالئة لأمريكا وأوربا وإسرائيل ,أليس تجييش الملايين لقتل بعضهم وتدمير بلدانهم أفضل وأريح ؟
ألا يذكرنا هذا بالدور الذي قام به الموالين للفرس في القرن الثالث عشر في دعم جحافل المغول لغزو العرب وإسقاط الدولة العباسية عام 1258 م ؟ اليس هو الدور ذاته الذي قام به الفرس من خلال الاتفاق الذي أبرمه الخميني مع ريغن عام 1980 لمد إيران بالصواريخ بعيدة المدى من قبل أمريكا وإسرائيل لضرب العراق ؟ وهي ماعرفت يومها بفضيحة " إيران غيت " ؟ هل يمكن لأحد أن ينسى أن أمريكا عندما اجتاحت العراق عام 2003 (كما اجتاحه المغول )قدمته على طبق من فضة للفرس ؟ هل يمكن لأحد أن ينسى أن أمريكا التي بدأت ببناء أول المفاعلات النووية في إيران عام 1967 ,هي التي سمحت لروسيا وفرنسا ببنائها من جديد بعد الثورة المزعومة في إيران ؟ في حين دمرت المفاعل النووي الذي بدأ صدام حسين ببناءه في العراق عام 1981 ؟ هل يمكن لإيران ومليشياتها أن تصول وتجول في جميع دول المنطقة بدون رضى وعلم وموافقة أوروبا وأمريكا وإسرائيل ؟ هل يمكن للتنديد والوعيد دون أي فعل حقيقي رادع وقوي بعد أن نفذت دورها ,أن يغطي على صمت وتشجيع تلك الدول لإيران ومليشياتها على ماتقوم به وتحضر له مستقبلاً من خلال السكوت على القتل والتشجيع على الكراهية واللطم وتغذية روح الانتقام ؟
فتحي علي رشيد
24 / 9/ 2018





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,165,987,338
- الهروب من الحل
- معركة الفصل في إدلب
- صفقة القرن
- بوتين وثقافة الاستعباد والاستبداد والقهر والتركيع والدعوة لع ...
- قراءة جديدة في القضية الفلسطينيية (17 ) تهافت النخب الفلسطين ...
- قراءة جديدة في القضية الفلسطينيية (17 ) تكامل التقدم الصهيون ...
- قراءة جديدة في القضية الفلسطينيية (16) البنية والتركيبة الخا ...
- قراءة جديدة في القضية الفلسطينية مراجعة تاريخية لقراءة واقعن ...
- الماركسية والدين
- قراءة جديدة في القضية الفلسطينبة (14) التدمير الذاتي أو التآ ...
- قراءة جديدة في القضية الفلسطينيية (13 ) الثورة الفلسطينية بي ...
- قراءة جديدة في القضية الفلسطينية (12) ب إعادة إحياء خيار ال ...
- مخيم اليرموك مابين تَتَر العصر الحديث والعدالة الدولية
- قراءة جديدة في القضية الفلسطينية (11 ) أ : نهج إعادة إحيا ...
- قراءة جديدة في القضية الفلسطينية 10 مراجعة نقدية لمسيرة القض ...
- قراءة جديدة في القضية الفلسطينية (9) المجلس الوطني الفلسطيني ...
- قراءة جديدة في القضية الفلسطينية (8) فلسطين تستنهض الامة
- قراءة جديدة في القضية الفلسطينيية (7 ) الأمة العربية مابين أ ...
- قراءة جديدة في القضية الفلسطينية (6) مابين مركزية القضية الف ...
- قراءة جديدة في القضية الفلسطينية (5) مابين تهويد فلسطين وصهي ...


المزيد.....




- إليك أغرب الفنادق ذات الغرفة الواحدة التي يمكنك حجزها بعام 2 ...
- بريكسيت: شركة -سوني- تعلن تحويل مقرها الأوروبي من بريطانيا إ ...
- كيف يؤثر التغير المناخي على الحرب في اليمن؟
- لاجئ سوري يقدم "الفلافل" مجانا للموظفين الحكوميين ...
- من إسبانيا إلى السعودية.. مهرجان "تحدي" الثيران قر ...
- من إسبانيا إلى السعودية.. مهرجان "تحدي" الثيران قر ...
- 4 عواصم تترقب قمة إردوغان بوتين وتأثيرها على الوضع في سوريا ...
- مدوّن تونسي يتهم الإمارات بمحاولة اغتياله
- الصين تدهش أمريكا بطائرتها الجديدة (فيديو)
- بالصور... تجمد شلالات نياغارا الشهيرة


المزيد.....

- إ.م.فوستر وسياسة الإمبريالية / محمد شاهين
- إسرائيل، والصراع على هوية الدولة والمجتمع - دراسة بحثية / عبد الغني سلامه
- صعود الجهادية التكفيرية / مروان عبد الرزاق
- الكنيسة والاشتراكية / روزا لوكسمبورغ
- مُقاربات تَحليلية قِياسية لمفْعول القِطاع السّياحي على النُّ ... / عبد المنعم الزكزوتي
- علم الآثار الإسلامي وأصل الأمة الإسبانية. / محمود الصباغ
- مراجعة ل حقوق النساء في الإسلام: من العدالة النسبية إلى الإن ... / توفيق السيف
- هل يمكن إصلاح الرأسمالية؟ / محمود يوسف بكير
- ملكية برلمانية ام جمهورية برلمانية .. اي تغيير جذري سيكون با ... / سعيد الوجاني
- محمد ومعاوية - التاريخ المجهول / هشام حتاته


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فتحي علي رشيد - مستقبل مظلم,لحاضر متشح بالسواد ومخضب بالدماء