أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - منصور الاتاسي - الارهاب














المزيد.....

الارهاب


منصور الاتاسي

الحوار المتمدن-العدد: 6002 - 2018 / 9 / 23 - 02:34
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


لاشك أن المنظمات الإرهابية، ذات الطبيعة الدينية والطائفية والقومية مثل داعش وحزب الله والنصرة والزينبيون والفاطمييون والبي واي دي وغيرهم وغيرهم التي نشطت في سوريا،قد شكلت ما نسميه عناصر الثوره المضادة، والتي ساهمت إلى جانب حليفها النظام بمحاولات تحطيم ثورة الحرية التي تساوي بين جميع السوريين في الحقوق والواجبات دون تمييز بالدين او الطائفة الو المذهب او القومية،،، الخ.
ولكن هل هذه هي فقط عناصر الارهاب في سوريا؟ لنرى…
اكد بشار الاسد ان سوريا ليست عربية وأن الامويين اتوا من الجزيرة العربية لا علاقة للسوريين بهم وبتاريخهم وبدآت تتعدد البرامج علي هذا الاساس،،، هل هناك مناضل في حزب البعث العربي الاشتراكي قادر علي مناقشة بشار الاسد من الامين العام المساعد وحتى احدث عضو عامل على فكرة عروبة سوريا،،، وهل كل اعضاء حزب البعث موافقيين على كل ما ذهب اليه بشار؟ لا اعتقد،،، اذا” فان الحزب الحاكم الذي امينه العام بشار الاسد غير قادر علي مناقشة ما يناقشة الامين العام وهذا عند الحزب الحاكم نفسه،، فكيف عند بقية الشعب؟،،، اليس هذا ارهاب؟
ينص درستور 2012 الذي اصدره بشار الاسد وطلب من مجلس الشعب الموافقة عليه بالاجماع علي بقاء الرئيس دورتين متتاليتن فقط اي 14 عام واعتبر ت الفتره التي قضاها الاسد قبل صدور القانون غير محسوبه،،، وعندما يسأل من قبل الإعلام هل سيترشح الى دورة ثالثة إن هذا قراره الشخصي ثم قرار الشعب السوري،، اذا”..اين الدستور الذي اصدره هو؟ هل هو ه حامي للدستور او فوق الدرستور؟ وهل يجرأ احد من الفقهاء القانونين انصار النظام ومن العلماء بالدستور ان يناقض القائد في تصريحاته ويؤكد ان هذه التصريحات مخالفه لنص وروح الدستور،،، اليس هذا ارهاب ايضا”؟
حسب علمنا جميعا” وادعاء الروس إن الحكومة السورية قد طلبت التدخل الروسي والايراني وحزب الله والزينبيون والفاطمييون ،،،و،،،و،،، وحسب متابعاتنا لقرارات الحكومة المعلنة من عام 2011 حتى تاريخه وايضا” محاضر اجتماعات مجلس الشعب لنفس المدة،، لم يلحظ ان طلبت الحكومة او مجلس الشعب بقرار من هذا الطلب،،،اذا من طلب؟ ومن هيالحكومة؟ ومن هو المجلس؟،،، هل يستطيع احد من اعضاء الحكومة او المجلس او من الاعلاميين ان يكذب الخبر او يناقشه؟ وهل يحق للحكومة ان تطلب مساعدة حزب او مافي خارج اطار الطلب من دوة اخرى، كما الحال في حزب الله والمنظمات الطائفيةالاخرى؟ وهل يستطيع احد من اعتي مؤيدي النظام ان يناقش او يسال مجرد سؤال، حول المرجعية القانونية لهذا الطلب؟. وهل يستطيع احد ممن يرفضون وجود مليشيات شيعية او مذهبية ان يحذر منها؟ وينااقش تآثيرها؟ ام يعتبر ذلك توجة طائفي حتى ولو صدر هذا الاحتجاج من أي شخص مكون من مكونات الشعب السوري؟ اليس هذا ارهاب؟
قام النظام بقتل الوف السوريين تحت التعذيب ويخاف كل ذوي الشهداء من اقامة دعوى قضائية ضد من قتلهم دون محاكمة حسب القانون السوري، اليس هذا ارهاب؟
اعلنت وسائل اعلام النظام ان الطائرة الروسية التي اسقطت مؤخرا مقابل ساحل اللاذقية قد اسقطها الاسرائيليون،، وبعدها اعتقلت قاعدة حميم كام طاقم الفرقة 44 دفاع جوي،،، هل يستطيع احد من مؤدي النظام ان يعلن ان من اسقط الطائرة هم السوريين،، ويحتج علي اعتقال الروس لجنود النظام داخل سوريا؟ هل يجرء احد من الضباط والجنود المعتقليين في حميم او اي من ذويهم او من رفاقهم الضباط ان يرفض ويندد مثل هذه المعاملة في قاعدة حميم مركز الاحتلال الروسي لسوريا،،، اليس هذا ارهاب؟
وعلى الصعيد الفردي،، قدمت احدى السيدات السوريات طلب لترخيص حضانة اطفال في حمص،، وكان شخض من اللاذقية قد طالب بفتح الحاضنة ،، وحتى لاتنافسه هذه السيدة،، كتب تقرير للامن العسكري بللاذقية ضد منافسته بالعمل،، وقام الامن العسكري بدوره باعتقال السيدة وارسالها الي اللاذقية،، رغم ان الجميع يعرف ان السبب هو روضة الاطفال وان اقرباء السيدة واهلها لا يستطيعون الاحتجاج وان الاعلاميين المطلعيين علي هذه الواقعة لا يستطيعوا الكتابة في هذه الموضوع،،، اليس هذا ارهاب؟
وعلي الصعيد الاخر يحزر حزب الله من اتخاذ اي موقف منه بعد ان تاكد للمحكمة الدولية ان قتلة الحريري هم قيادي حزب الله رافعا (حسن نصر الله) اصبعيه ومحزرا انصار الحريري ان لا يلعبوا بالنار،،، ورغم ذلك يعمل الحريري علي تشكيل حكومته التي يصر ان يشرك فيها القتله، اليس هذا ارهاب؟؟؟
يستطيع ترامب ان يخفف اسعار النفط في الاسواق العالمية (5 دولار ) من هاتفه المحمول دون ان يخبر احد ورغم الضائقة الاقتصادي التي تعيشها دول الخليج بسبب حروب المنطقة وبسبب نهب الامريكان لاقتادياتها،،، اليس هذا ارهاب دولي واضح؟

ويحدثونك عن الارهاب الذي يذهب ضحيته مئات الوف الاطفال والنساء والشيوخ ويهجر نصف السوري ويدمر اقتصاده وبنيته التحتيه.
هل هناك من مؤيدي النظام من يستطيع اويجرء علي التفيكر في كل ذلك،، او يسمح له بالفتكيير اصلا”،،،، فتصوروا





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,518,997,073
- لنصون وقف اطلاق النار في ادلب و لننتقل للحل السياسي
- حماية المدنيين في إدلب حماية للإنسانية جمعاء
- هل فشلت السياسة الروسية
- سوريا في لقاء بوتين وترامب
- ماذا إرتكب الأسلاميون 
ردا- على تساؤل السيد ملهم الدرو ...
- كل التضامن مع الشعب الفلسطيني

وستبقى القدس عربي ...
- الاستقالات والفراغ السياسي

- الثوره والإسلام السياسي
- بيان صادر عن حزب اليسار الديمقراطي السوري بعنوان الغوطة هل ن ...
- بيان صادر عن حزب اليسار الديمقراطي السوري
- دروس من سوتشي
- فصل السلطات
- ثورة ايران
- ماذا بعد جنيف؟


المزيد.....




- وزير دفاع أمريكا الأسبق لـCNN: إيران ليست سوريا.. وهذه مخاطر ...
- ألا يجب أن تقود السعودية الرد على إيران؟ نائب أمريكي يجيب CN ...
- روسيا تنهي الحرب في سوريا والولايات المتحدة تشعلها مع إيران ...
- لماذا يتحمّل الدولار ديون الولايات المتحدة العملاقة؟
- الهجمات على أرامكو.. أدلة دامغة
- قبل نتائج انتخابات الكنيست.. نتنياهو يستقطب المتدينين لمنع ا ...
- ما الذي ينتظر الشيخ العودة؟.. إدارة السجن تتصل بعائلته وينقل ...
- كيف أثر هجوم -أرامكو- على أسواق النفط العالمية؟ 
- المبعوث الأميركي إلى أفغانستان يَمثُل أمام الكونغرس
- نتنياهو: علينا أن نمنع إقامة حكومة تتكئ على الأحزاب العربية ...


المزيد.....

- الدولة المدنية والدولة العلمانية والفرق بينهما / شابا أيوب شابا
- حول دور البروليتاريا المنحدرة من الريف في ثقافة المدن. -3- ا ... / فلاح علوان
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الرابعة: القطاع ... / غازي الصوراني
- إيران والخليج ..تحديات وعقبات / سامح عسكر
- رواية " المعتزِل الرهباني " / السعيد عبدالغني
- الردة في الإسلام / حسن خليل غريب
- انواع الشخصيات السردية / د. جعفر جمعة زبون علي
- الغاء الهوية المحلية في الرواية / د. جعفر جمعة زبون علي
- الابعاد الفلسفية في قصة حي بن يقظان / د. جعفر جمعة زبون علي
- مصطفى الهود/اعلام على ضفاف ديالى الجزء الأول / مصطفى الهود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - منصور الاتاسي - الارهاب