أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - صالح الشقباوي - الرئيس ابو مازن في رحلة الكينونة ضد العدم














المزيد.....

الرئيس ابو مازن في رحلة الكينونة ضد العدم


صالح الشقباوي

الحوار المتمدن-العدد: 6001 - 2018 / 9 / 22 - 15:14
المحور: القضية الفلسطينية
    


يسعى الرئيس ابو مازن الى قتل التنين بعد ان نجح في دخول القضية الفلسطينية في افق مسدود واصبح حل الدولة المستقلة ملازم لصيرورة التلاشي والحل المستحيل على ضوء ما توضح من ممارسات الدولة الاسرائيلية من الماضي القريب .فقادة العقل الصهيوني المتطرف يعودون الى فكرة الدولة الواحدة ، حيث يجري تحويل اليهود فيها الى قومية .
وهنا اؤكد ان تفجير الرئيسابو عمار للانتفاضة الثانية لم يكن عملا عبثيا بل انطلق من قناعاته الراسخة ، وايمانه في استحالة اقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وشطب القدس كعاصمة لها ..بل كان هناك قرار شاروني بتهويد القدس كاملة وضم الشرقية منها الى الغربية . الآمر الذي يفرض اعادة بناء التصور حول المسألة الفلسطينية برمتها .
فقد نجح القادة الصهاينة في تحويل الحل الذي جرى النشاط من اجله منذ اوسلو الى لحظة قتل رابين الى وهما وعبثا تنين يجب قتله."قتل الشر "
يبدو ان الرئيس ابو مازن غير قلق على ما آلت اليه القضية من تفرد وعبث صهيوني في ظل الآحادية الأمريكية ،فهو على يقين ان هناك قوى عالمية كبرى تنمو وتأخذ مكانها الى جانب الولايات المتحدة " الصين ، روسيا" لذا فهو ينتظر اوسلو ثانية يولد من مناخها ورحمها اتفاق عادل اتفاق يفرض على الاسرائيليين القبول التدريجي بما تريده الدولة الفلسطينية ولهذا سنفاوضهم على الاساسيات والمرجعيات الرئيسيى التي تم ازاحتها في اوسلو الاولى التي قامت اتفاقياتها على التوافق على التفاصيل او الجزئيات .ستضطر اسرائيل الى سحب لاءاتها الخمس
- لا انسحاب من القدس .
- لا انسحاب من وادي الاردن
- لا انسحاب او ازالة للمستوطنات
- لا عودة للاجئين
- لا دولة مستقلة .
في الختام اقول ان الرئيس ابو مازن يدرك جيدا مسار التاريخ ويراهن بقوة جسده وعقله وروحه على موجات التغير القادمة من شمال شرق اسيا وشرق اوروبا لتنصفه وتنصف قضيتة ليرحل الى جوار ربه وهو قرير العين والفؤاد والروح...التي ستبشر ابو عمار بما انجزت .





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,321,768,122
- حماس وثلاثون عاما مضت
- لاهوتية ترامب ونبوءة زكريا
- جمعتهم وفزت عليهم ..عزالدين ميهوبي شاعر الملائكة والشياطين
- حق العودة جوهر البضية الفلسطينية
- حق العودة جوهر القضية الفلسطينية
- الفنان ياسر المصري ابن شقبا البار في ذمة الله ز
- اياك وشرك غزة يا ايها الرئيس ابو مازن
- لهذا فلسطين تحبك يا الجزائر
- هجرة العودة الفلسطينية واقع ام خيال
- هنا فلسطين
- العقل الصهيوني يتجاوز الزمن الصهيوني
- هل نجحت الاستراتيجية الصهيونية
- المسألة الفلسطينية بعد انهيار حلم الدولة دراسة سسيولوجية مقا ...
- كلنا الجزائر
- ترامب والعدمية البروتستنتية
- ترامب يطيح بالمقدس الاسلامي
- السيد الرئيس ابو مازن
- الرؤية الصهيونية لحل المسألة الفلسطينية
- المسيحية الترامبية افيون الشعوب
- نحن في زمن يهودي


المزيد.....




- المصريون يصوتون في استفتاء على تعديلات دستورية تمدد ولاية ال ...
- السعوديتان الهاربتان في جورجيا مها ووفاء السبيعي تتحدثان لـC ...
- أهم ما يجب أن تعرفه عن تعديل الدستور في مصر
- التعديلات الدستورية في مصر: الناخبون يدلون بأصواتهم في الاست ...
- أهم ما يجب أن تعرفه عن تعديل الدستور في مصر
- إصابة العشرات بعد خروج قطار عن مساره في الهند
- مقاتلات روسيا.. الخيار الأفضل لتركيا
- وفاة قائد القوة الأممية في الجولان المحتل
- نعم، نعم، نعم لعالم نووي
- ترامب يهاتف حفتر ويخالف موقف خارجية أمريكا المُعلن حول ليبيا ...


المزيد.....

- حركة حماس والكيانية الفلسطينية المستقلة / فهد سليمان
- في راهنية الفكر السياسي للجبهة الديمقراطية.. / فهد سليمان
- فلسفة المواجهة وراء القضبان / محمودفنون
- مخيم شاتيلا - الجراح والكفاح / محمود عبدالله كلّم
- فلسفة المواجهة وراء القضبان / محمود فنون
- المملكة المنسية: تاريخ مملكة إسرئيل في ضوء علم الآثار(1) / محمود الصباغ
- قطاع غزة.. التغيرات الاجتماعية الاقتصادية / غازي الصوراني
- الفاتيكان و الحركة الصهيونية: الصراع على فلسطين / محمود الصباغ
- حزب الشعب الفلسطيني 100 عام: محطات على الطريق / ماهر الشريف
- الحركات الدينية الرافضة للصهيونية داخل إسرائيل / محمد عمارة تقي الدين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - صالح الشقباوي - الرئيس ابو مازن في رحلة الكينونة ضد العدم