أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علي طاهر البياتي - نظره للمستقبل














المزيد.....

نظره للمستقبل


علي طاهر البياتي
الحوار المتمدن-العدد: 6001 - 2018 / 9 / 22 - 09:18
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    




وضع العراق الحالي يحتاج الى تغييرات ثوريه جوهريه في الواقع الخدمي والامني والسياسي وهذه لن تحصل بلا خطوات جوهريه وثوريه من قبل من يمسك بالسلطة الترقيع لن ينفع ولن يزيد الوضع الا سوء. الخطاب الطائفي والتقسيم الطائفي وهوس التوازنات وهوس الاقصاء جربناه لمده 14 عاما الا يكفي ما وصل اليه البلد من فشل؟ الم يحن الوقت لمواجهة الاخطاء وانهاء هذه المهازل؟ الاتكفي الدماء التي هدرت؟

العراق يحتاج الى خارطة طريق تنتهي بتغيير الوجوه المجربة وانهاء الهدر بالأموال التعويضية والتقاعدية وتوقف مهزلة التوازن والبطالة الوظيفية المقنعة والفضائيين وانهاء التعيين على اساس الصلاة من عدمها والاسم واللقب والطائفة والتعيين فقط على اساس حاجه الدائرة وكفاءه الموظف وتشجيع ودعم القطاع الخاص ليستوعب جيوش العاطلين من هذه التغييرات في جميع المناطق وتجريم الطائفية والمناطقيه.

استغرب كيف تحول البعض الى امعات تنعق مع كل ناعق، انا افهم حاجه العراق والناس الى قادة ولكن ان ينسى الناس عقولهم ويفقدون رايهم بهذا الشكل المخزي، لهو شيء محزن جدا. فهؤلاء تراهم يهاجمون الموقف او يايدونه فقط تبعا لقادتهم دون ان يفكروا حتى، فيؤيدون موقفا اليوم ثم يذمونه غدا. فالموقف أيا كان يكفيه ان يقوم به قائدهم ليتحول الى خير مطلق، ويكفي ان يقوم به غيره ليكون الشر المطلق. وان كنت على مضض احاول ان اقبل ذلك من جهلة الناس، فانا أجد نفسي في اسوء حالات القرف عندما يقوم بذلك المثقفون او من يدعون انهم مثقفون.

وإذا بقي الحال على ما هو عليه وبقي النواب بلا راي ولا صوت وتابعين لقادة الكتل فاقترح ان يستبقى بعد الانتخابات قاده الكتل فقط ويعفى باقي النواب وتكون اصواتهم غير متساوية بمعنى وزن الصوت يعادل حجم الكتلة كما هي الحال في مجلس البنك الدولي وبالتالي نوفر على الدولة المبالغ الطائلة لرواتب النواب وجيوش حمايات النواب ونسمي الاشياء بمسمياتها بدلا من ا ن نخدع الراي العام بمجلس نواب يجلس ولا ينوب.

أتمنى أخيرا كمواطن بسيط ان يكون شعار الفترة القادمة لا لأشباه النواب لو تصير نائب محترم نفسك وناخبيك وتتصرف من نفسك في كل قرارات العراق المصيرية دون ان يحركك رئيس القائمة بالريموت كونترول لو تقعد يم الحجية على الاقل تجنب ابويك المسبة والإهانة والادعية التي قد يصيب احدها وايضا تشبع كعك وشاي العصاري.
.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,014,116,273
- علي طاهر البياتي
- من بنى بغداد ؟
- لقمان الحكيم والتعصب في العراق
- ماذا بعد العد والفرز اليدوي ؟


المزيد.....




- الصين تحذر الولايات المتحدة وترفض -ابتزاز- ترامب بشأن المعاه ...
- شاهد.. ولي العهد السعودي يشارك في منتدى قمة الاستثمار
- شاهد: كيف سيصبح ملعب كامب نو عام 2023؟
- هل يطيل الصيام العمر؟
- السرعة الفائقة كانت السبب بخروج قطار المغرب عن مساره ومقتل ...
- إيطاليا تقول إن رفض ميزانيتها من قبل الاتحاد الأوروبي ليس مف ...
- المحققون الأتراك يعثرون على حقيبتين في عربة تابعة للقنصلية ا ...
- آلاف الخراف تتجول في شوارع مدريد
- هل يطيل الصيام العمر؟
- السرعة الفائقة كانت السبب بخروج قطار المغرب عن مساره ومقتل ...


المزيد.....

- نظرة على الأوضاع الاقتصادية في الضفة والقطاع (1-2) / غازي الصوراني
- كيف ساهم -اليسار الجديد- بصعود -اليمين-؟ / فرانسيس فوكوياما
- مدخل في الاقتصاد السياسي للعراق الدولة الريعية من المركزية ا ... / مظهر محمد صالح
- الحكم الصالح وإدارة الدولة / جاسم محمد دايش
- صلوات سياسية ونصوص متنوعة الكتاب / أفنان القاسم
- الإخفاقات الذريعة ونصوص متنوعة الكتاب / أفنان القاسم
- الضعف الاستراتيجي لقطاع السياحة في مصر / مجدى عبد الهادى
- الفيدرالية في اليمن.. ماضياً وحاضراً (ورقة بحثية) (الحلقة ال ... / عيبان محمد السامعي
- Dialog oder Crash der Kulturen in Deutschland? / كاظم حبيب
- مدخل إلى الفلسفة الماركسية 6-12 قوانين الديالكتيك.. / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علي طاهر البياتي - نظره للمستقبل