أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عباس علي العلي - يسألونك عن الله














المزيد.....

يسألونك عن الله


عباس علي العلي
(Abbas Ali Al Ali )


الحوار المتمدن-العدد: 6000 - 2018 / 9 / 21 - 05:32
المحور: الادب والفن
    


ويسـاونك عن الله
أهو الحق المرير؟ أم هو العدل في مسارات الطريق؟
ويسألونك.... أين درب الله وكيف المصير؟
ويسألونك ويسألون..... ثم عن النبأ العظيم
يختلفون
يستفتونك عن صورة تحكي قصة لا تموت
وعن سورة المجد العظيم
في كتاب الرب والذكر الحكيم
عن آيات الفخر المخلد كالأساطير
ويسألونك
عن الدم البشري
وقيمته في سطور محرمات ومحلللات
وهل يختلف فيه التأويل والتفسير
ويسألونك عن الأرض
خائنة كانت أم ستخون
ويسألونك عن الماء ملك للسلطان
أم هي سلطان للغني والفقير
ويسألونك عن سوط الخليفة (رض) عندما يجلد الناس
أهو حق وحلال
وبه يأمر ربنا
لمن يعلو فوق منبر التشريع
تتلى عليه آيات بينات
كان رحمة مزجاة
إنه البشير والنذير
ويسألونك
وقد لا تدري ما في أكياسهم من سؤلات
غريبها مبكي
وصريحها كمين
قل تعالوا...............
هلموا معي حيث العليم الخبير
هذه أرض كربلاء تكلمكم
فصحى عربية بلسان الرب الأمين
وبكل لسان أعجمي
أن المجد للإنسان حين يركب صهوة الخلد
وحين يسلك درب السماء
كسراط مستقيم
هنا في هذه الدار المغمسة بالوفاء
بالدم المباح ظلما
يكمن التفسير
ويكشف المستور عن سر أسرار قصة التأويل
هنا
أرخى العدل سدوله وطرز وجه التاريخ
بقول أثير
ما خرجت أشرا ولا بطرا
بل لأعدل لكم ميزان الحق
والحق أسير
هنا على شاطئ الفرات كان الماء رواية تتدوالها الأجيال
في أسطورة التكوين
وجعلنا منه كل شيء حي
وجعلوا منه
سيفا ظالما يكره الله ويكره كلمة التحرير
هنا كان للباطل جولة خسرت
وشيد الحق ميدانا مضيئا بدم الحسين
لم بنطفئ
ولن يخمد برغم السنين
هنا ألقوا كل أسئلتكم
على ثرى الطفوف وأخلعوا قلوبكم من مرابضها
ورددوا يا حسين.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,567,702,941
- المرجعية الدينية وحق التصرف بمال المسلمين
- قيامة الحب....والحقيقة
- رسالة مواطن عراقي إلى السلطتين التشريعية والتنفيذية في العرا ...
- بيان التجمع المدني الديمقراطي للتغير بشأن الأنتفاضة العراقية ...
- الفكر الحر وتناقض الواقع في المجتمعات المغلقة
- الجنس ودوره في حياة الإنسان ح3
- حينما تأكل الدابة دين الرجل المؤمن.
- مفاهيم دينية متداخلة بلا حدود
- أساسيات التغيير والتطوير في المجتمع الإسلامي
- المجتمع الإسلامي وتحديات المعاصرة
- الجنس ودوره في حياة الإنسان ح2
- الجنس ودوره في حياة الإنسان
- دراسة في مهمة أستنطاق النص
- العلاقة بين النص ودلالاته
- المجتمع الإسلامي ونظرية الحاكمية
- إشكالية اللغة وفهم النص
- باب الجهاد من يفتحه؟ ومن له حق تقريره ؟ إشكالية في التشريع أ ...
- ما هو الإسلام ؟ هل هو دين؟ أو منهج ديني؟
- النموذج الهدف والنموذج الواقع
- الحرية والخيار وأصالة الإيمان


المزيد.....




- أقدم لؤلؤة في العالم تُكتشف في أبو ظبي
- #كلن_يعني_كلن: لبنان ينتفض على وقع الموسيقى والرقص
- ضحايا وثوار ومضطربون.. لماذا نحب أشرار السينما؟
- -القراءة الحرام-.. غضب الكتّاب بسبب تجارة الكتب المزورة
- السينما المصرية والعدو الأول
- وفاة الفنان السعودي طلال الحربي بعد تعرضه لحادث أليم
- برلماني يجمد عضويته في حزب الميزان.. لهذا السبب
- اختفاء ممثل فائز بجائزة سينمائية فرنسية
- حياة صاخبة ومركز للقضاء.. غزة قبل الاحتلال في سجل وثائق نادر ...
- قيادات من الشبيبة الاستقلالية غاضبة بسبب -الاقصاء-


المزيد.....

- عالم محمد علي طه / رياض كامل
- دروس خصوصية / حكمت الحاج
- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عباس علي العلي - يسألونك عن الله